الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مصرع عناصر حوثية بينهم قيادي وتحرير مواقع في الضالع والبيضاء
    مصرع عناصر حوثية بينهم قيادي وتحرير مواقع في الضالع والبيضاء

    رئيس الوزراء يستقبل السفير الأمريكي لدى اليمن

    الحوثي على خطى نصر الله في خداع أنصاره والخوف من الظهور

    بعد اتهامات ميليشيات الحوثي.. برنامج الغذاء العالمي يرد

    الصليب الأحمر: مأرب تمثل هدفا استراتيجيا في مشاريع المنظمة

  • عربية ودولية

    ï؟½ هجوم بالهاون على قاعدة تستضيف قوات أميركية في العراق
    هجوم بالهاون على قاعدة تستضيف قوات أميركية في العراق

    زوارق إيرانية تمنع سحب ناقلة نفط بعد الهجوم في خليج عمان

    تفجير في شمال سيناء يستهدف "دورية شرطة"

    تعرض ناقلتي نفط في خليج عُمان لهجوم

    المجلس العسكري في السودان يشيد بـ"رافضي العصيان المدني"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أمير الكويت يصل العراق في أول زيارة منذ سنوات
    أمير الكويت يصل العراق في أول زيارة منذ سنوات

    السعودية تدعو المجتمع الدولي لضمان سلامة الممرات المائية

    تحليق مشترك لطائرات القوات الجوية السعودية والامريكية على منطقة الخليج العربي

    عن إيران والحرب والأولويات.. رسائل الحسم السعودية

    بيان سعودي بشأن رؤية هلال شوال

  • رياضة

    ï؟½ صفقة قد تغير وجه سوق الانتقالات.. نيمار يكلف 630 مليون يورو
    صفقة قد تغير وجه سوق الانتقالات.. نيمار يكلف 630 مليون يورو

    سان جرمان مستعد لبيع نيمار.. بشرط وحيد

    سواريز يظهر بشكل جديد.. ويثير الجدل مع أوروغواي

    ريال مدريد يبدأ "المذبحة المرتقبة"

    كلوب يتلقى تعليمات بتعويض لاعبين في ليفربول

  • اقتصاد

    ï؟½ هواوي تعترف رسميا: خسارتنا 30 مليار دولار
    هواوي تعترف رسميا: خسارتنا 30 مليار دولار

    الهند تدخل "الحرب التجارية" بطريقتها.. ورد فوري على واشنطن

    ارتفاعات قوية في أسعار النفط بعد حادثة الناقلتين

    بالأرقام.. تعرف على الدول التي تملك "أكبر احتياطي من الذهب"

    رغم الحرب التجارية.. الصين تحقق "مفاجأة"

  • تكنولوجيا

    ï؟½ 10 ميزات سرية في نظام "آبل" الجديد.. تعرف عليها
    10 ميزات سرية في نظام "آبل" الجديد.. تعرف عليها

    تسريبات تكشف مفاجأة مدوية.. شاحن واحد لهواتف آيفون وأندرويد

    نوكيا وغوغل.. شراكة تصنع "الهاتف الأكثر أمانا"

    فيسبوك.. تحديث جديد يستهدف "التعليقات"

    "داء الآيفون".. ماذا تفعل الهواتف الذكية في مفاصل اليد؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم
    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

وزير الخارجية : لأول مرة ترضخ ميليشيات الانقلاب وتوافق على الإنسحاب
الجمعة 14 ديسمبر 2018 الساعة 23:35
يمن فويس

قال رئيس الوفد الحكومي المفاوض وزير الخارجية خالد اليماني ان اتفاق السويد سيضع الميليشيات الحوثية أمام استحقاقات صعبة وسيعطي الشرعية الحق في اللجوء لخيار الحسم العسكري في حل تراجعت الميليشيات الحوثية عن إلتزاماتها فيما يتعلق بملف الحديدة وتعز والأسرى.

وقال ان ما تحقق هو اتفاق ترتيبات حول ملف الحديدة يلزم مليشيا الحوثي بالانسحاب من الحديدة والصليف ورأس عيسى وكشف عن ان التنازل الحوثي المتعلق بالانسحاب اظهر حالة الضعف التي تمر بها الميليشيات على الصعيدين السياسي والعسكري ونجاح عملية تحرير الحديدة في اجبار تلك الميليشيات على التراجع خطوة للخلف.
واكد في المؤتمر الصحفي ان اتفاق تسليم الحديدة للشرعية في حال تم بموجب الاتفاق سيكون نموذج يمكن تكراره في مختلف المحافظات التي لازالت تحت سيطرة الميليشيات الحوثية وهو مايعني تفكيك الإنقلاب في نهاية المطاف.

وقال ان الاتفاق الميليشيات الحوثية التي عرفت بتنصلها من التنفيذ أمام محك حقيقي سيكشف وجهها القبيح للعالم في حال تراجعت عن بنود الاتفاق كما هو متوقع منها.

وقال ان الاتفاق يظهر بجلاء ان الشرعية مستعدة لتحقيق السلام وتحترم الإرادة الدولية ومدى حرص الشرعية على تجنيب المدنيين مآسي الحرب وانهاء الانقلاب الميليشاوي من خلال صناعة السلام و يظهر حرص الشرعية على عدم تعرض المنافذ البحرية للسلع التجارية ومواد الاغاثة الانسانية لأي أضرار تعيق تدفق الحركة التجارية والإغاثية والتمسك بعودتها الى سلطة الدولةو كما ويتضح حسن نوايا الحكومة الشرعية للدفع بعملية السلام ، على تكون هذه الخطوة بادرة لاختبار إرادة ونوايا الطرف الانقلابي في الانخراط في العملية السياسية السلمية ...


ووكشف ان الاتفاق يقضي بعودة مؤسسات الدولة للعمل في محافظة الحديدة وخروج الميليشيات الانقلابية من المدينة وموانئ المحافظة ، وأن يتحقق هذا الأمر من خلال السلام فهو بالتأكيد أفضل من تحقيقه بالحرب ..

وأوضح رئيس الوفد الحكومي ان تعنت الطرف الانقلابي تسبب في عدم تحقيق تقدّم في الملف الاقتصادي و هي الورقة الهامة التي تتعلق بمعيشة الناس وحياتهم, وان الانقلابيين أصروا على التحكم بالموارد وتحويلها لصالح مجهوده الحربي ومشروع القتل وإثراء أمراء الحرب من هذه الموارد.

وأشار الوزير اليماني الى ان الحكومة ستعمل لأجل أن يقبل الانقلابيين بالاتفاقات الاقتصادية وتتمكن الشرعية من دفع المرتبات, وواصل الحديث بالقول “وسنعمل جادين في هذا الملف لأن معاناة الشعب اليمني تهمنا كثيرا”، مشيراً الى ان الوفد الحكومي عرض ملف مطار صنعاء وأبدى إستعداد الحكومة لفتح المطار كجانب إنساني إلا ان الطرف الانقلابي رفض ذلك.

وأضاف “بدلا من أن ينتقل المواطنون في رحلات طويلة طلبنا ان يتم نقل المسافرين من صنعاء الى عدن ومن ثم الى العالم ورفض الطرف الانقلابي ذلك”.
وأكد اليماني ان الحكومة تعلم أن أمامها مشوار طويل في بناء السلام وعملت بإشراف من الرئيس عبدربه منصور هادي والذي كان حريصا على تخفيف معاناة الناس, وأضاف “سنواصل العمل من أجل رفع المعاناة الإنسانية عن كل أفراد شعبنا في كل أنحاء اليمن”.

وطالب وزير الخارجية رئيس الوفد الحكومي المجتمع الدولي أن يتفاعل إيجابيا وأكد على ضرورة العمل الجاد في اتفاقيتين الأولى حول الأسرى والمعتقلين والثانية حول الحديدة و نحن نفترض أن الطرف الاخر سينسحب من الحديدة والصليف ورأس عيسى و سيفرج عن المعتقلين.

وأشار اليماني الى ان الوفد الحكومي “اعتمدنا على الضمانات التي قدمها الصليب الأحمر بالنسبة للاسرى وكذلك مكتب الامين العام للأمم المتحدة, أي تقصير في التنفيذ هو من مسئولية المجتمع الدولي ومكتب المبعوث والصليب الأحمر.

ونوه الى ان الحكومة الشرعية وقّعت من قبل على أكثر من ٧٥ اتفاقا منذ بدء الحرب التي تغذيها ايران منذ اربع سنوات و لم يلتزم الطرف الانقلابي بتنفيذ أي اتفاق من الاتفاقات و”نتطلع أن تتحمل الأمم المتحدة المسئولية في تنفيذ ذلك”.

ورحب اليماني بجهود المبعوث في أي مفاوضات قادمة، وأستدرك “لكن يجب التفكير قبل الذهاب انه لابد من تنفيذ ما تم الاتفاق عليه في هذه المفاوضات و نريد ان يكون هناك تقدم في الاسرى”، وأضاف “لن نذهب الي أي مكان اخر إلا حينما يتم تنفيذ الالتزامات التي تم الاتفاق عليها, نريد عودة الحياة الطبيعية للحديدة و نريد إحراز تقدم في ملفّ الأسرى.

وأضاف نحن نتحدث إليكم اليوم والاعتقالات والانتهاكات تتواصل في مناطق سيطرة الانقلابيين واشار الى ضرورة رفع الحصار بشكل كامل عن مدينة تعز، وقال “نريد ان نرى أبناء تعز يعيشون بسلام وحينها سنقول إن المبعوث الأممي أوفى بالتزاماته وسنذهب إلي أي مشاورات قادمة”.







آ 

إقراء ايضاً