الرئيسية > محليات > لواء التوحيد يسيطر على أبراج مراقبة في صعدة

لواء التوحيد يسيطر على أبراج مراقبة في صعدة

الجيش الوطني

كشف مصدر عسكري يمني، عن تمكن القوات الشرعية بدعم من التحالف العربي من فتح جبهة جديدة في منطقة «الخشباء» في محور البقع، والتي من خلالها تمت السيطرة على سلسلة جبال «قرو فرحان» وسلسلة جبال «مساوح»، بعد أن كانت تمثل للحوثيين موقعا استراتيجيا من حيث تمركزهم وإخفاء أسلحتهم.
وأوضح المصدر خلال حديث خاص لـ»الوطن»، أن هذه الجبال المطلة والعالية كانت تخدم الميليشيات الحوثية في مجال المراقبة، حيث كانت تمثل أبراج مراقبة يستفيد الحوثيون منها خلال معاركهم في الفترات الماضية، مؤكدا أن أبطال الجيش الوطني من لواء التوحيد بقيادة العميد محمد حربان الوادعي، وقائد اللواء والعقيد عبدالرحمن اللوم تقدموا بشكل كبير وساحق لمسافة تزيد على 5 كلم، وتمكنوا من السيطرة على الطريق الرابط بين صعدة والبقع باتجاه الميل، وقطعوا كافة الإمدادات على الميليشيات الحوثية.
آ 

خسائر الميليشيات
آ 

أشار المصدر إلى أن قائد قوات التحالف بالمنطقة السادسة، قائد مركز الخضراء العميد الركن عبدالله بن حصيد العنزي، زار الجبهة، مؤخرا، وأشاد بانتصارات الجيش الوطني في الجبهة الجديدة. وأكد أن قوات الجيش الوطني تمكنت من قتل أكثر من 20 حوثيا وأسر 4 بينهم قيادي كبير من محافظة ذمار، كما تمت السيطرة على أسلحة وغنائم وصواريخ حرارية وذخائر متعددة كانت بحوزة الميليشيات.آ 
آ 

حصار أكبر
أضاف المصدر أن «الحوثيين في تلك المواقع هربوا تاركين أسلحتهم وذخائرهم خلفهم» موضحا أن فتح هذه الجبهة الجديدة سيكون رافدا وداعما لتحرير المحافظة من أذناب إيران». ولفت المصدر إلى أن محافظة صعدة حاليا محاصرة من كل الجهات، ونجح الجيش الوطني في قطع الإمدادات التي كانت تصل للحوثيين من الساحل وبعض المحافظات الأخرى، مؤكدا أن الميليشيات في منطقة حصار في معقلهم الرئيسي، ويعيشون حالة تفكك كبيرة واستسلام ولم يبق أمامهم خيار غير الموت أو الاستسلام.
وأكد المصدر أن الجيش الوطني حريص على أرواح المدنيين ولذلك المعركة تسير وفق استراتيجية معينة تكفل في المقام الأول سلامة المدنيين، والتي يحاول الحوثيون أن يضعوها وقودا لحربهم.
آ وأضاف «أن حالات الاستسلام التي أجبرت الكثير من عناصر الحوثيين الانصياع لها تأتي بعد أن فشلت كل مخططاتهم، بسبب أنهم يعانون منذ وقت مبكر من نقص كبير في المقاتلين بالتزامن مع استسلام عدد كبير من عناصرهم، مما أحدث فجوة بين صفوفهم»، مشيرا إلى أن عمليات التعبئة والتجنيد لم تفلح في الفترة السابقة، بسبب ارتفاع درجة الوعي لدى المواطنين، إضافة إلى عدم ثقة الناس في العصابات الحوثية وكذلك الهزائم التي تجرعتها، مؤخرا، في كل الجبهات.
آ 

آ المشهد الميداني بصعدة
آ 

فتح جبهة جديدة في منطقة «الخشباء»

السيطرة على سلسلة جبال «قرو فرحان» و»مساوح»
آ 

قطع كافة الإمدادات بين البقع وصعدة
قتل وأسر قيادات حوثية
السيطرة على أسلحة حرارية وذخائر متعددة


ارفعوا الحصار عن تعز