الرئيسية > محليات > إشتراكي تعز يصدر تعميماً سياسياً لأعضاءه ومناصريه

إشتراكي تعز يصدر تعميماً سياسياً لأعضاءه ومناصريه

شعار الحزب الاشتراكي

وجهت سكرتارية منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بتعز تعميما سياسياً لجميع أعضاءه ومناصريه في المحافظة الابتعاد عن الانفعالات أو التمترسات والتعامل بردات الفعل، و التراشقات الإعلامية العقيمة.

وأهاب الاشتراكي بعضوات وأعضاء الحزب وأنصاره بالعمل على لعب دور توفيقي وطني والحذر من الانجرار وراء اصطفافات مناطقية أو قروية وأنشطة سياسية أو إعلامية تهدف إلى خلق تجاذبات بينية .

«نص التعميم»

تعميم سياسي للأوضاع الداخلية

الرفيقات العزيزات / الرفاق الأعزاء:

تحية النضال والثورة وبعد:
نتوجه إليكم بهذا التعميم والجميع يدرك حجم تعقيدات المشهد الوطني، والظروف السياسية والاقتصادية والامنية العصيبة التي تعيشها اليمن بشكل عام ومحافظة تعز بشكل خاص، وإنطلاقاً من المسئولية الوطنية الملقاة على عاتقنا جميعاً في منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بتعز، قيادةً وقواعد، والتي تفرض علينا أن نتصرف كوطنيين ينتمون لهذا الحزب العريق وبما يليق بحجم تاريخه النضالي؛ بعيداً عن الانفعالات أو التمترسات والتعامل بردات الفعل، أو الإنقياد غير الواعي في اصطفافات سياسية مضرة أو الخوض في تراشقات اعلامية عقيمة تصب مزيد من الزيت على النار في هذه المحافظة الحالمة بدولة النظام والقانون وقيم العيش المشترك.

إننا في سكرتارية منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بتعز ندرك بكل وضوح العواقب الوخيمة للتجاذبات السائدة في هذه المحافظة الثائرة بفعل عوامل عديدة متراكمة، وبدافع تغليب المشاريع الصغيرة والمصالح الضيقة للبعض على حساب المشروع الوطني الكبير الذي ثار شعبنا من أجله منذ 26 سبتمبر 1962م وصولاً إلى 11 فبراير 2011م وامتداده حتى اليوم.

إن ما يحزّ في النفس أن مثل هذه التجاذبات السقيمة قد اتسعت رقعتها حتى شملت مؤسسات الدولة العسكرية والمدنية، في ظل وجود استقطابات اقليمية متعددة تغذيها مما تلقي بظلال قاتمة على وحدة قوى الشرعية وتماسك النسيج الاجتماعي في المحافظة نحو مزيد من التأزيم السياسي والأمني ويعيق استعادة دور مؤسسات الدولة، ولايتوقف الأمر عند هذا الحد، بل يتجاوز ذلك إلى إعاقة تحقيق الهدف العام المتمثل باستكمال تحرير المحافظة من قبضة المليشيات الانقلابية التي تحاصر تعز منذ أكثر من ثلاث سنوات.

وتأسيساً على ما سبق ذكره فإن سكرتارية منظمة الحزب تهيب بعضوات وأعضاء الحزب وأنصاره في كافة الأوضاع التنظيمية العمل وفقاً لما يلي:

1- لعب دور توفيقي وطني وتجسيد القواسم المشتركة بين قوى الشرعية وبما يعزز من التوحد والتلاحم الوطني الساعي لتحقيق الأهداف المشتركة وفي مقدمتها: استكمال تحرير المحافظة، وفرض النظام والقانون في المناطق المحررة، ودحر الانقلاب من ربوع اليمن واستعادة الشرعية وصولاً إلى تطبيق مخرجات الحوار الوطني وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية الاتحادية.

2- الحذر من الانخراط في أي اصطفافات مناطقية أو قروية أو أنشطة سياسية أو إعلامية من شأنها أن تعمّق التجاذبات القائمة، وبذل المساعي الهادفة لاحتواء مثل هذه التجاذبات والحيلولة دون وصولها إلى مرحلة الاصطدام.

3- التأكيد على البعد السياسي الوطني في الصراع مع الانقلاب، ومواجهة أي مساعي تهدف لحرف مسار الصراع نحو مشاريع صغيرة: طائفية أو فئوية فتلك مشروعات سقيمة قد كفر بها حزبنا الإشتراكي قبل عشرات السنين.

قدرنا أيتها الرفيقات.. أيها الرفاق.. أن نناضل من أجل مستقبل الأجيال في هذا البلد، فذلك هو مبرر وجودنا السياسي والتاريخي. وأن نتسامى فوق الصغائر والحسابات الضيقة والمهاترات اليومية لنكون بحجم هذا البلد وبحجم هذا الحزب الذي لم ولن يتصرف بأقل من تاريخه كما أكد ذلك الرفيق د. عبدالرحمن عمر السقاف الأمين العام للحزب.

المجد للشعب
النصر لليمن.

صادر عن سكرتارية منظمة الحزب الاشتراكي اليمني بمحافظة تعز


جريمة اغتصاب طفل في تعز