الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ قتلى وجرحى حوثيين في مواجهات وغارات بصعدة
    لقي عدد من عناصر مليشيا الحوثي الانقلابية، مصرعهم بنيران قوات الجيش الوطني، في جبهة باقم شمالي محافظة صعدة.

    الوزير عسكر يبحث مع المنظمة الدولية للإصلاح الجنائي أوجه التعاون المشترك

    رئيس الأركان يناقش مع محافظ تعز وقائد المحور استكمال تحرير ما تبقى من المحافظة

    مستشار الرئيس يبحث مع السفير الامريكي ملف إعادة الإعمار

    مصرفيون: حملة الحوثيين لاستهداف القطاع المصرفي بصنعاء تزداد ضراوة

  • عربية ودولية

    ï؟½ بنس: إيران أكبر راعية للإرهاب في العالم
    جدد نائب الرئيس الأميركي مايك بنس، اليوم (السبت) تأكيد بلاده أن إيران أكبر راعية للإرهاب في العالم، داعياً الأ

    استهداف قوة أمنية بعبوة ناسفة في مصر

    وارسو: إيران أخطر تهديد ولا سلام دون مواجهتها

    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يعلن ترشحه لولاية خامسة

    المغرب ينفي استدعاء سفيريه لدى السعودية والإمارات

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..
    أكدت دولة الإمارات مراراً دعمها اتفاق السويد كوسيلة سلمية لحلحلة الأزمة وإنهاء معاناة الشعب اليمني الشقيق، وهو

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

    مستجدات الأزمة اليمنية وتدهور الوضع الإنساني في اليمن حقائق وأرقام فاضحة لحجم انتهاكات مليشيا الانقلاب الحوثي

    صحيفة الخليج :رسالة الحوثي هدفها افشال عملية السلام

  • شؤون خليجية

    ï؟½ ولي العهد السعودي يبدأ من باكستان جولة آسيوية
    يبدأ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان من باكستان اليوم جولة آسيوية تشمل الهند والصين.

    خالد بن سلمان: أوهام النظام الإيراني بتركيع العرب لن تحدث

    ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال إطلاقه محمية «شرعان» في محافظة العُلا شمال المملكة

    السعودية استمرار الدولة بحماية النزاهة ومكافحة الفساد مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية بين السعودية والإمارات لتجنب الازدواج الضريبي

    السعودية تنهي حملة موسعة لمكافحة الفساد

  • رياضة

    ï؟½ ريال مدريد يسقط أمام جيرونا بثنائية مفاجئة ويتراجع لثالث الليجا
    تلقى نادى ريال مدريد هزيمة مفاجئة أمام ضيفه نادى جيرونا بنتيجة 1 – 2، فى المباراة التى جمعت الناديين اليوم الأ

    برشلونة مهدد بفقدان 3 لاعبين في الكلاسيكو!

    برشلونة يرفض التعاقد مع "رابيوت"

    راموس ينفي تهمة البطاقة الصفراء أمام أياكس

    يويفا يوجه اتهامات لمانشستر يونايتد وسان جيرمان

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية
    اخر تحديث لأسعار صرف الریال الیمني مقابل العملات الأجنبیة الیوم السبت الموافق 16 فبرا&

    الاتحاد الأوروبي يرصد 600 مليون دولار لدعم الحكومة الشرعية

    اللجنة الرباعية بشأن اليمن تدين أعمال الحوثيين ضد بنوك صنعاء

    اليمن يدعو الشركات الهندية والعالمية لشراء النفط والغاز اليمني

    بنك التضامن الاسلامي ينفي انباءعن اغلاقة في صنعاء

  • تكنولوجيا

    ï؟½ واتساب: وداعا للقروبات المزعجة
    يطرح «واتساب» قريباً تحديثاً جديداً، يخلصك من القروبات المزعجة، ويمكنك عبر 3 اختيارات، من انتقاء من ترغب مشارك

    سامسونغ تعلن عن حدث "الأول من نوعه" بعد 8 أيام

    فيس بوك تغلق حساباتواسعة مصدرها إيران

    فيسبوك تتحايل وتحصل على بيانات شخصية من اجهزة ابل

    ما هو أفضل هاتف ذكي في التقاط صور "سيلفي"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي
    اعتبرت صحيفة "عكاظ" السعودية، أنه لم يكن لمشاورات السويد حول اليمن أن تثمر لولا الضغط العسكري المتواصل من قبل

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

قراءة في التقرير السنوي للمفوض السامي لحقوق الانسان (1)
الاربعاء 19 سبتمبر 2018 الساعة 23:30
نهي سعيد
يمن فويس : نهي سعيد

أولا بالنظر إلى العنوان الخارجي لغلاف التقرير والذي جاء تحت عنوان " حالة حقوق الإنسان في اليمن بما في ذلك الانتهاكات والاساءات منذ أيلول /سبتمبر 2014" كعنوان استهلالي ومن ثم عنوان رئيس " تقرير مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الانسان وفيه المخرجات التي توصل إليها فريق الخبراء الدوليين والإقليمين البارزين المستقلين وملخص التعاون التقني المقدم من مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إلى اللجنة الوطنية للتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان " وبالنظر إلى العنوان الكبير والرئيس يجعلنا نشعر أننا فعلا سنكون أمام تقرير حيادي كونه أوردآ  مسمى الخبراء الدوليين والاقليميين البارزين والمستقلين وهو ما سيمثل صدمة للقارئ بعد الدخول والغوص في تفاصيل التقرير بشكل متأني بدء من تضارب المعلومات وتناقضها وصولا إلى مسميات ومصطلحات واردة في التقرير لا تمت للحيادية والعمل الحقوقي المحايد بصلة سنوردها لاحقا .

ورد في منهجية التقرير المادة آ رقم" 7 " الزيارات التي قام بها فريق الخبراء وهي مناطق عدن وصنعاء وصعدة آ والحديدة آ موضحا إلى عدم تمكنهم من زيارة أهم المناطق وأكثرها تضررا وهو اعتراف واضح وصريح بنقص التقرير كون تعز هي أكثر المناطق التي تعرضت إلى القتل والتدمير والحصار منذ ما يقارب الأربع سنوات وما زات تخضع للحصار الجزئي إن لم يكن الشامل .

في المادة رقم "10آ  " من التقرير ذكر فيها مصطلح" الممارسة المرعية " ويقصد بها جلسات الاستماع آ ومعيار الاثبات " توفر أسباب وجيهة للتصديق " وهذا معيار أقل موثوقية من وجود دلائل مادية واضحة ويعتمد على قرائن واستنتاجات وهو ما يحتاج مزيد من التوثق والتحقيق .

في المادة رقم "15" ضمن الاطار القانوني للتقرير وفي السطر الأول من المادة " اليمن في حالة نزاع مسلح غير دولي " ليتطرق إلى دول التحالف العربي كطرفآ  رسمي مشارك في النزاع وهو ما يعد تناقض للتقرير في توصيف النزاع القائم في اليمن .

في المادة "17 " ضمن فصل السياق في التقرير تطرقت المادة إلى ثورة الحادي عشر من فبراير ضد نظام صالح وانتقال السلطة إلى نائبه هادي وفقا للمبادرة الخليجية وصولا إلى مؤتمر الحوار الوطني وعملية صياغة الدستور ومن ثم ذكر "تصاعد الصراع " بين القوات الحكومية بقيادة هادي والحوثيين وما اسماهم بالجماعات المسلحة دون تحديده بالاسمآ  وهو ما يغفل حقيقة المخرجات الحقيقية للحوار الوطني التي أعلنت في الجلسة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني باتفاق كل القوى السياسية المشاركة فيه وما حدث بعدها من دخول الحوثيين صنعاء بمساعدة قوات الرئيس السابق صالح والذي شكل انقلابا على الشرعية التوافقية للرئيس هادي وما كان سيعقب الانتهاء من مرحلة الحوار الوطني من تهيئة لانتقال جديد للسلطة والتهيئة لتلك المرحلة الجديدة بدء من انتخابات نيابية وصولا لانتخابات رئاسية واستفتاء على مسودة الدستور الجديد للدولة الاتحادية وهو ما أغفله تقرير الخبراء ليبقي على مسمى أطراف الصراع بدلا من إعطاء التوصيف الحقيقي لكل طرف من أطرافه .

في المادة " 18 " وأيضا ضمن فصل السياق في التقرير جاء فيه ذكر للدول التي شكلت التحالف العربي وضمت دولا لم تكن لها أي مشاركة فعلية أو علنية في التحالف وعملياته في اليمن مثل السنغال وهو ما يمثل ادعاءات اعلام الحوثي حول وجود مرتزقة سنغال وجنود من بلاك ووتر حسب توصيف اعلامهم آ يقاتلون في صفوف الشرعية والتحالف العربي وأسقط دولا كانت تمثل جزء مهم في التحالف منها قطر وهو ما يضع تساؤلات عدة حول عدم ذكر اسم قطر وهي الدولة التي أعلنت انسحابها لاحقا بعد مرور أكثر من عام من عمليات التحالف العربي في اليمن وإن كان قد أشير لها في الهامش كإشارة فقط وكأنه يقصد بهذا الأمر منع أي مسائلات آ أو عقوبات ضد قطر آ قد تخضع لها دول التحالف العربي من قبل المجتمع الدولي لاحقا إذا ما كسب الانقلابيون جبهة الصراع الحقوقي في المنظمات الدولية والأمميةآ  في ظل استمرار المعركة بين الشرعية والتحالف العربي من جهة والانقلابيين الحوثيين آ وحلفائهم القدماء كإيران والجدد كقطر من جهة أخرى ، كما حملت المادة "18 " مجمل الخسائر في صفوف المدنيين إلى عمليات التحالف العربي والغارات الجوية التي شنتها على مواقع الانقلابيين دون أن تتطرق إلى بدء العمليات العسكرية على المدنيين والمحافظات اليمنية من قبل الانقلابيين الحوثيين وحليفهم صالح حينها بدء من اجتياح البيضاء وصولا إلى الجنوب والعاصمة المؤقتة عدن وسقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين هناك آ ومن ثم اجتياح تعز والقصف الذي تعرضت له بمختلف الاسلحة الثقيلة وعمليات القنص للمدنيين المسالمين آ ، كما حملت المادة نفسها التحالف العربي فرض الحصار على الموانئ والمطارات دون أن تتطرق لعمليات التهريب المثبتة للأسلحة للإنقلابيين الحوثيين وأيضا الاجراءات التنظيمية التي قام بها التحالف العربي والحكومة الشرعية للسماح آ بوصول الإغاثة إلى الموانئ والمطارات التي تقع تحت سيطرة الانقلابيين بعد القيام بإجراءات احترازية تحد من وصول السلاح لتلك الجماعات الانقلابية .

إقراء ايضاً