الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزير الداخليه : يشهد عرض عسكري مهيب في العاصمة المؤقتة عدن
    شهدت العاصمة المؤقتة عدن صباح اليوم الثلاثاء عرضاً عسكرياً مهيباً في معسكر قيادة قوات الأمن الخاصة في مديرية

    قوات الجيش الوطني تسقط طائرة مسيرة محملة بمتفجرات ايرانية الصنع

    غارة للتحالف في حجة ومقتل قيادات حوثية(صور)

    المستشار الثقافي يتسلم جائزة الشارقة للعلوم الإدارية نيابة عن الفائز بالجائزة الدكتور صبحي القباطي

    الحكومة اليمنية تسلم أسماء ممثليها في لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة للأمم المتحدة واللجنة تبدأ عملهافي الـ24 الساعة القادمة

  • عربية ودولية

    ï؟½ انعقاد الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة العربية بشأن فلسطين في القاهرة
    عقد بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية في العاصمة المصرية القاهرة،اليوم،أعمال الاجتماع الطارئ لمجلس الجامعة ع

    مظاهرات أوروبا.. تعددت الاحتجاجات و"السترة واحدة"

    الـمملكة تستنكر موقف «الشيوخ الأمريكي»: وترفض التدخل في شؤونها والتعرض لقيادتها

    سفير إيران "يهين شهداء العراق" ويثير عاصفة غضب

    بعد "الأزمة النووية".. روسيا مستعدة لـ"تفتيش متبادل"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ عاجل : الاعلان عن وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش 
    وأعلن متحدث باسم العائلة وفاة الرئيس الأميركي السابق جورج إتش.دبليو الذي كان يعاني من عدة أمراض. 

    الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وزارة العمل السعوي: قصر العمل في 41 نشاطاً ومهنةً في المدينة المنورة على السعوديين والسعوديات
    وزارة العمل السعوي: قصر العمل في 41 نشاطاً ومهنةً في المدينة المنورة على السعوديين والسعوديات

    السعودية تعلن عن تأسيس كيان لدول البحر الأحمر لتعزيز الأمن والتنمية وحماية التجارة العالمية

    الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية بالرياض

    الرياض تحتضن القمة الخليجية الـ39 اليوم

    "الجوازات السعودية " تدشن حملتها التوعوية السنوية لموسم العمرة

  • رياضة

    ï؟½ ميسي يتسلم جائزة الحذاء الذهبي الخامس في تاريخه
    أستلم الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة، اليوم، جائزة الحذاء الذهبي، الذي يمنح لهداف قارة أوروبا على مستوى ا

    مانشستر يونايتد يقيل جوزيه مورينيو بعد سلسلة هزائم الرياضة

    راموس يحط من شأن رونالدو.. مجددا

    مانشستر يونايتد يتخذ قراره بشأن مستقبل مورينيو

    مدرب الأهلي الجديد.. مُكتشف سواريز وغريزمان

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الدولار والريال السعودي ليومنا هذا الثلاثاء
    كشف مصدر مصرفي عن أسعار العملات مقابل الريال اليمني ليومنا هذا الثلاثاء 18ديسمبر 2018م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 15/12/2018

    اليمن ينتظر 3 مليارات دولار ودائع من الكويت والإمارات

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 14/12/2018

    الذهب يتراجع لأدنى مستوى مع صعود الدولار

  • تكنولوجيا

    ï؟½ هاتف «نوكيا 8.1»... تصميم فاخر بأداء مرتفع وسعر منخفض
    بدأت نزعة تقنية بالانتشار في هذا العام، وهي إطلاق هواتف ذكية في الفئة ما فوق المتوسطة ولكن تحت الفاخرة، تقدم م

    "وجوه مطبوعة" قادرة على اختراق هاتفك

    تسريب صور لهاتف غالاكسي إس 10 المرتقب

    احذر.. خطر "الإيموجي" في تغريداتك وتعليقاتك

    5 أسباب.. لماذا لا ينبغي أن تشتري هاتفا ذكيا الآن؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي
    اعتبرت صحيفة "عكاظ" السعودية، أنه لم يكن لمشاورات السويد حول اليمن أن تثمر لولا الضغط العسكري المتواصل من قبل

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

رحيل معلم الأجيال التربوي بالقاهرة إثر مرض عضال
الاربعاء 30 مايو 2018 الساعة 23:44
يمن فويس
رحل معلم الأجيال التربوي سعيد محمد يوم أمس الثلاثاء إثر مرض عضال وروى جثمانه بالقاهرة ..تفاصيل

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان نعي

رحيل رافد العلم... ومعلم الأجيال التربوي سعيد محمد سعيد
  
  فجع الوسط التربوي، بمديرية جبل حبشي خصوصا، ومحافظة تعز برحيل قامة العلم، التربوي القدير الأستاذ سعيد محمد سعيد، مدير مدرسة الجيل الصاعد السابق، والذي وافته المنية عصر أمس الإثنين بمستشفى بدران في القاهرة، إثر مرض تسلل الى قلبه الكبير، ووري جثمانه الطاهر بعد ظهر يوم أمس الثلاثاء الثالث عشر من شهر رمضان، الموافق 29 مايو 2018م، بمقبرة الجمعية الشرعية لعموم موتى المسلمين، بحي 6 اكتوبر، بعد الصلاة عليه في جامع الحصري بأرض الكنانة مصر.


    ونحن اذ ننعي هذا الرحيل الفاجعة، الى كافة محبي الفقيد وابنائه، والوسط التربوي، والمجتمع في المديرية، نؤكد اننا خسرنا، والوطن شخصية فذة ورائدا من رواد العملية التعليمية، ومشعل حقيقي من المشاعل المحبة للعلم والمعرفة، والمناهضة للجهل والتخلف.


     ولد الفقيد في قرية "الحِطّة" في مطلع شهر يناير من العام 1948م، لأسرة بسيطة، وبدأ يعيش ارهاصات ثورة السادس والعشرين من سبتمبر 1962م، وهو فتىً ذي الأربعة عشر ربيعا، وتأثر بذلك الزخم بما حمله من تغيير جذري وثورة شاملة في كافة مناحي الحياة، وفي مقدمتها العلم، وكان اهتمامه بالتعليم هو الشق الأساسي الذي رسم حياة هذا المربي الفاضل، وكوّن شخصيته، فكان من أشد المدافعين والساعين أولا، الى ضرورة تشييد مبنى تعليمي، يحفظ عدم تسرب العشرات بل والمئات من أبناء المنطقة والمناطق المجاورة، الى أعمال أخرى غير التعليم الى مهن أخرى، فحفز ذلك كثيرين لضرورة وضع اللبنة الأساسية للتعليم.. وتأسيس نواة العلم، فكانت مدرسة "الجيل الصاعد".


     تبوء فقيدنا الكبير، إدارة المدرسة، برغبة جامحة وتفان بالتغيير الى الأفضل، في فترة سبعينيات القرن الماضي، وساعده هذا المنصب على احداث نقلة كبيرة، مع آخرين في القرية، في تطوير المدرسة، والتي غدت صرحا تعليميا، تخرج منها العشرات من حملة الشهادات العليا، ونالت في عهده الكثير من جوائز الشكر والتقدير من الإدارات التعليمية المختلفة في محافظة تعز، ووزارة التربية في العاصمة صنعاء.


     تتعدد مناقب الفقيد الكبير، فكان الصوت الأعلى في الصدح بكلمة الحق، دون مواربة أو تردد، وربما هذه الميزة والسجية هي من أسباب نجاح هذا المربي الفاضل، إضافة الى ما تتمتع به شخصيته من ملكات إدارية وقيادية، كما نذر القسم الأكبر من حياته الذي امتد الى قرابة الثمانين عقدا، في خدمة العلم ومتابعة أوضاع العملية التعليمية في المدرسة، والمحافظة على مباني المدرسة، حتى في الفترة التي احيل فيها الى التقاعد، وفضْل هذا الرجل كبير على المجتمع، لا يسعنا الا ان نتمثل حبه للعلم والعمل والمواجهة في قول الحق، والتفاني والإصرار في تعليم أبنائنا، والمحافظة على المدرسة الأولى في المنطقة.


     كان الفقيد محبا للجميع، ومحبوبا من الجميع، واسعا في علاقته الاجتماعية، تجده قوي الإرادة وحازم الأمر، لكنه يحمل بداخله كتلة فائضة من مشاعر الحب والاحترام للذات وللآخر.. ويدل واداعه الكبير أثناء تشييع جثمانه الى مثواه الأخير بالقاهرة، من تلاميذه، ومن الطلاب اليمنيين في القاهرة (على رأسهم نجله الأكبر محفوظ، ورفيقة حياته)، على شيء من ذاك الود والاحترام والتقدير الذي يتركه مع وعند الاخرين.


رحم الله فقيدنا الكبير الأستاذ سعيد محمد سعيد، واسكنه فسيح الجنان مع الصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا، وألهمنا وأهله ومحبيه الصبر والسلوان... وعزاؤنا انه ترك ذرية صالحة، ذكورا (محفوظ وحفيظ)، واناثا، تقتفي سيرته العاطرة الطيّبة النشر.


 والعزاء هو السلو وحسن الصبر على المصائب. وخير من المصيبة؛ العوض منها والرضى بقضاء الله والتسليم لأمره، تنجُزاً لما وعد من حسن الثواب، وجعل للصابرين من الصلاة عليهم والرحمة. فإنه يقول تبارك وتعالى: وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون. أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون. وقال: وبشر المخبتين الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم والصابرين على ما أصابهم. وقال تبارك اسمه: ما أصاب من مصيبة إلا بإذن الله ومن يؤمن بالله يهد قلبه.


إن في الله عزاءً من كل مصيبة، وعوضاً من كل مرزئة، ودركاً من كل فائت، وخلفاً من كل هالك. فبالله فثقوا، وإياه فارجوا. انا لله وانا اليه راجعون... وانا لفراقك يا سعيد لمحزونون.

الأسيفون: ابناؤك خريجو مدرسة الجيل الصاعد.

                  
إقراء ايضاً