الرئيسية > محليات > علماء عدن:ميثاق الشرف محاولة للحفاظ على صورة عدن الحضارية وترسيخ لمبدأ التعايش و القبول بالآخر

علماء عدن:ميثاق الشرف محاولة للحفاظ على صورة عدن الحضارية وترسيخ لمبدأ التعايش و القبول بالآخر

ن فويس - عدن :
الشيخ/عمار بن ناشر: الميثاق فريضة شرعية وضرورة واقعية الشيخ/د.زفر عبد الحبيب:فكرة الميثاق جاءت من كون المسلم مفتاح للخير مغلاق للشر
انتهت رابطة علماء ودعاة عدن من إعداد ميثاق شرف يضم المكونات الشبابية و الأحزاب السياسية و المجالس الأهلية و منظمات المجتمع المدني و كافة الفعاليات في محافظة عدن، ويحتوي الميثاق على بنود أجمعت عليها كل الفعاليات السياسية و المدنية والثورية و الحراك السلمي، و ينص الميثاق في أولى فقراته على الحفاظ على أمن واستقرار عدن مسؤولية الجميع دون استثناء، و يؤكد الميثاق علىحرية الرأي والتعبير عن وجهة النظر وعدم اللجوء إلى العنف والسلاح والقوة لإخضاع المخالف. كما ينص الميثاق على الحفاظ على سلمية المظاهرات و الاعتصامات وكافة الفعاليات و كذا الحفاظ على الممتلكات العامة باعتبارها ملكاً للشعب , و الحفاظ على الممتلكات الخاصة للمواطنين. كما أكد على دعم ومساندة المجالس والهيئات الأهلية وجعلها مظلة للجهود الشعبية لتحقيق السلم الأهلي و الحفاظ على الصورة الحضارية على مدينة عدن و أهلها.
الشيخ/عبدالرب السلامي: هدف الميثاق هو تحقيق المقصد الشرعي في حفظ ضروريات الناس الشيخ/فهد اليونسي :الميثاق جاء صيحة وفزعة لأبناء عدن لحمايتها مما تتعرض له من أخطار
يقول رئيس رابطة علماء ودعاة عدن كان لرابطة علماء ودعاة عدن كما لسائر المكونات شرف المسارعة للتوقيع على ميثاق الشرف والتعهد والالتزام ببنوده، و يضيف الشيخ/عمار بن ناشر إن اتفاق عده مكونات سياسية على ميثاق الشرف لحفظ أمن واستقرار محافظة عدن دليل وعي حضاري ومدنية وغيرة دينية ووطنية كما أنها فريضة شرعية وضرورة واقعية لما فيه من حفظ المصالح الدينية والوطنية العليا للبلاد والمحافظة لاسيما في مثل هذه الظروف الحرجة التي تعصف بالبلاد وخصوصاً عدن. و تابع "إن ثقافة الإقصاء والتهميش والإلغاء و العنف والكراهية قد عفا عليها الزمن كما تحظي برفض وسخط سائر مكونات الشعب". و يشير إلى انه و بعد التوقيع على هذا الميثاق اليوم سوف يؤصل لثقافة التعاون ورفض الفساد بديلا عن تقديم المصالح الشخصية والحزبية الضيقة طريقا لتحقيق التقدم العلمي والحضاري والتنمية والاقتصاد والحرية والعدالة ورفض مناهج الفوضى والفتن. من جانبه قال عضو رابطة علماء عدن د.زفر عبد الحبيب أن فكرة الميثاق أنبثقت من كون المسلم مفتاح للخير ومغلاق للشر و من باب الحرص على وحدة الصف الداخلي ضد كل من يتربص بأمن و استقرار المحافظة. و أوضح عبدالحميد أن الله سبحانه وتعالى أمر بالجماعة والائتلاف ونهى عن الفرقة و الاختلاف الذي يضعف الأمة و يوجب تسلط أعداءها عليها ولقول النبي صلى الله عليه وسلم " عليكم بالجماعة فأن يد الله على الجماعة".

الشيخ/معاذ غازي هائل:كان لابد لأهل الصلاح و الدين في عدن و في مقدمتهم العلماء الدعاة أن يقوموا بواجب النذير الشيخ/جمال البكري:حظي الميثاق باتفاق مثقفي وأكابر هذه المكونات على ما جاء فيه من قيم ومبادئ ومعاني عظيمة الشيخ/جمال النقيب: لابد من تكاتف الجهود لتطويق هذه السلبية المقيتة وإرجاع عدن الجميلة إلى صورتها الحضارية

الشيخ عبدالرب السلامي-أمين عام الرابطة - توجه بالشكر الجزيل باسم رابطة علماء ودعاة عدن لكافة المكونات التي وقعت على هذا الميثاق ، داعياً باقي المكونات لاستكمال التوقيع. و أوضح السلامي أن هدف الميثاق هو تحقيق المقصد الشرعي في حفظ ضروريات الناس الثلاث ( الدماء والأموال والأعراض ) ، وهذا العمل هو ضرب من القيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. و أضاف السلامي أن بعد مرحلة التوقيع من كل المكونات المختلفة تأتي المرحلة الثانية وهي رعاية هذا الميثاق الذي سيصبح بعد التوقيع عليه ملكا لكافة أبناء مدينة عدن يحتاج إلى تفاعل كافة المكونات في تشكيل مرجعية عليا لرعايته. من جهته وصف أمين رابطة علماء عدن المساعد الميثاق بمثابة صيحة وفزعة لأبناء عدن لحماية هذه المدينة الآمنة و حمايتها مما تتعرض لها عدن من إنفلات أمني و انتشار للسلاح و قطع الطرق وغيرها. و أوضح الشيخ / فهد اليونسي أن كل المكونات التفت حول هذا الميثاق بمختلف توجهاتها رؤاها إلا أنها اتفقت على أهمية توحيد الجهود والعمل معاً دون إقصاء أمر يبعث على الأمل و التفاؤل في غد أفضل بإذن الله. عضو اللجنة التنفيذية للرابطة وناطقها الرسمي قال إن ميثاق الشرف هو مساهمة في سبيل الحفاظ على أمن و أمان عدن داعيا لتكوين تظاهرة مجتمعية يشكلها جميع ابناء المحافظة شعارها نحو مجتمع آمن ومستقر في عدن. و أشار الشيخ معاذ غازي هائل إلى إن بعض الظواهر السلبية التي برزت في الفترات الأخيرة في عدن و التي أصبحت مصدر قلق للمواطن في هذه المدينة وعامل مشوش لأمنها و أمانها تطلب منا وقفة جادة ومعالجة عاجلة لهذه الظواهر فكان لابد لأهل الصلاح و الخير و الدين في عدن و في مقدمتهم العلماء و الأئمة والخطباء و الدعاة أن يقوموا بواجب النذير. و أضاف هائل "ولهذا لا يجوز تأخير البيان عن وقت الحاجة فإن لم يكن هذا الوقت حاجته فمتى يكون ؟ ونخشى بالتأخير أن نبوء بإثم كتمان العلم و الهدى والعياذ بالله كما قال الله تعالى : {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ }. الشيخ جمال البكري قال:إن أهم ما يميز ميثاق الشرف أنه حظي باتفاق مثقفي وأكابر هذه المكونات على ما جاء فيه من قيم ومبادئ ومعاني عظيمة، إضافة إلى ريادية دور العلماء والدعاة وارتباطهم بهموم الناس وأحاسيسهم وتلمس مشاكلهم من خلال تأثيرهم في الثورات وتوعيتهم وإرشادهم في الساحات وحلهم النزاعات بين الناس وتقريب وجهات نظرهم خصوصاً في محافظة عدن. و أشاد البكري بعودة العلماء والدعاة برابطة توحد جهودهم ومواقفهم وهذا ما افتقدناه قبل ، فقد كان دورهم هامشياً بل مغيباً، وممارسة دورهم وأخذ مكانتهم الريادية والقيادية. الشيخ جمال النقيب عضو الهيئة العليا رابطة علماء ودعاه عدن بعد كل مارأيناه في محافظة عدن من انفلات أمني وانتشار للسلاح كان لابد من تكاتف الجهود لتطويق هذه السلبية المقيتة وإرجاع عدن الجميلة إلى صورتها الحضارية الهادئة كما كانت من قبل،سائلاً الله أن يدفع عنا الفتن ما ظهر منها وما بطن. من جهته قال الشيخ خليل سلام الحكيمي عضو الرابطة أن هذا الميثاق ميثاق الشرف الذي بذل فيه أخواناً لكم في الدين جهوداً مشكورة لا يبغون من خلاله إلا النصح أبرز ما فيه أنه وضع الخطوط العريضة التي لا يختلف عليها اثنان والتي من شأنها أن تجمع ولا تفرق. الشيخ/ صالح محمد مانع عضو الهيئة العليا لرابطة علماء ودعاه عدن أوضح أن الرابطة أرادت من خلال ميثاقها أن تجنب عدن الخلاف والنزاع والفتنة والاقتتال. و أوضح مانع أن بنود هذا الميثاق هدفها تفويت الفرصة على الأعداء المتربصين باليمن وأهلها ، وسد الثغرات التي يمكن أن تستغل للإضرار بعدن وأهلها وباليمن كلها. مشيراً إلى أن الدافع هو إصلاح ذات البين، مؤكداً ولقد أحتوى ميثاق الشرف بنوداً في غاية البساطة والوضوح لا نظن محباً لعدن وأهلها حريصاً على مصلحتها ينازع فيها أو يتردد في قبولها. ومن جانبه أوضح الشيخ صالح حليس أ، ميثاق الشرف تعاهد على كل من يوقع عليه الالتزام ببنوده ، وهو من باب (وتعاونوا على البر والتقوى ) لأننا على سفينة واحدة يجب علينا ألا نسمح لأحد أن يخرقها بأي صورة من صور الخرق .. ولذا فإننا ندعوا من لم يوقع على هذا الميثاق أن يبادر وينضم إلى ركب الخير في المحافظة على الأمن والاستقرار والسكينة العامة ..
الشيخ/خليل سلام الحكيمي: أبرز ما فيه أنه وضع الخطوط العريضة التي لا يختلف عليها اثنان والتي من شأنها أن تجمع ولا تفرق. الشيخ/صالح مانع: تهدف بنود الميثاق لتفويت الفرصة على الأعداء المتربصين بعدن وأهلها الشيخ/ صالح حليس: لأننا على سفينة واحدة يجب علينا ألا نسمح لأحد أن يخرقها بأي صورة من صور الخرق
 

جريمة اغتصاب طفل في تعز