قصيدة امي

ابراهيم دادية
شوقي اليكِ ببعدي عنك يلتهب

             ومهجتي من فراقي اليوم تنتحب

اليك امي ازف الشعر أغنية

               لها القوافي الى ذكراك تنجذب

أماه فيك لساني اليوم مبتهج

             والقلب بالشكر والعرفان يختطب

ياراحة النفس فيك الروح ساكنة

                    وكل حب الى عينيك ينتسب

حنين قلبي الى لقياك يسبقني

               شوقا اليكِ وروحي منك تكتسب

لولاكِ ما كنت في الدنيا ولا وجدت

              كل الحياة فانت الأصل والسبب

اليك ابعث قلبي كي يحدثك

                   فداك عمري ومالي كله اهب

حملتني في الحشا تسعا مكابدة

                       ماقلتِ  آهٍ بحمل كله تعب

يوم الولادة ما اقسى العذاب به

                  ترى به الموت كم يدنو ويقترب

ارضعتني الحب يااماهُ فامتزجت

                  جوارحي بحنان منك ينسكب

منذ الطفوله كم اضنتك تربيتي

             حتى نمى داخلي الايمان والادب

سهرت عندي ليالٍ كنت امرضها

                   وكل روحك بالاهات تضطرب

وكم بقيتِ  طوال اليل في قلق

                     يكاد قلبك إن فارقتني يثب

فان تأخرت يوما دونما سبب

                تظل عيناك فيها الخوف ترتقب

وان رحلتُ ذرفتِ الدمع في المٍ

                   وبات قلبك بين الحزن يكتئبُ

بذلت جهدا لتعطي فوق ما احتملت

          من حمله النفس حتى هدك النصب

لا تكفي الارض والدنيا أرد بها

             بعض الجميل وان قد زانها ذهبُ

أماه يا شمس كون أستضي بها

              رضاك عني هو المقصود والطلبُ


ارفعوا الحصار عن تعز