الرئيسية > نوافذ ثقافية > في رياض الجنة

في رياض الجنة

ابراهيم داديه


يا من رحلت لجنه الرضوان 
                 يهناك قرب الواحد الديان 
يكفيك فيها ان تعيش مخلدا 
                   بمحبة حلت من الرحمن  
لا تعتليك من الهموم هواجس"
              أبدا ولا تخشى من اﻵحزان
فيما تريد منعما  ومكرما
                 ومعطرا بالمسك والريحان
تحيا بها بين الاحبه راضيا  
                لا عله تخشى على الابدان
ولك القصور الفارهات تجهزت
                    بعظائم وبدائع وغواني
ومجالس فيها الأرائك جهزت 
               كي يلتقي الخلان بالخلان
تحت الظلال الرائعات تلبست
                بخمائل من غالي الاثمان
ويطوفها الولدان مثل جواهر 
                  كلالئ الياقوت والمرجان
وحشيشها بالزعفران قد اكتست
                 وثمارها قد لونت للجاني
ومروجها خضر وكل فتونها
                 ريانة' الأغصان والأفنان
تجرى بها الأنهار في أفيائها
                عسلا جنيا باللذائذ هاني
وحدائق" طابت ثمار' غصونها   
                   بفواكه' الأعناب وألرمان
  ومآكل" ومشارب" ومباهج 
                 بروائع الأصناف واﻷلوان
ونمارق" صفت وكأس قدمت
                 فيها بايدي أجمل الولدان 
ومكارم" شتى نمت وتنوعت 
               من كل صنف فاخر زوجان
ومنافع" تحلو الحياة بطيبها
               في جنة محمودة' الرضوان
وجمالها الخلاب' زاد بديعها
                   بعرائس محفوظة الأكنان 
ويصير فيها الكهل في سن الفتى
                جسدا جميلا  كامل البنيان 
 لا تنتهي فيها الحياة' ولا الهنا 
                      في ظل رب مكرم منان 
وجمال' رونقها وحسن' بهائها
                   كرما من الرحمن للإنسان


ارفعوا الحصار عن تعز