الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مسيرات جماهرية حاشدة في الحجرية دعماَ لاستكمال التحرير ورفضاَ للإحتراب الداخلي
    مسيرات جماهرية حاشدة في الحجرية دعماَ لاستكمال التحرير ورفضاَ للإحتراب الداخلي

    ميليشيات الحوثي تقصف أحياء سكنية في الحديدة

    صحيفة :الواقع الميداني يضع المليشيا الحوثية أمام خيارات صعبة

    في مراوغة جديدة المليشيا تستنجد بالمبعوث الاممي لتسليم الحديد والمالكي يرد لا وقف لإطلاق النار في الحديدة

    مصادر غربية:انفراجة قريبة في ملف الأسرى و مطار صنعاء ودفع الرواتب.. مصدر عسكري العمليات العسكرية مستمرة

  • عربية ودولية

    ï؟½ الأمم المتحدة ترفع العقوبات عن إريتريا
    الأمم المتحدة ترفع العقوبات عن إريتريا

    وزير الدفاع الإسرائيلي يستقيل احتجاجا على وقف الحرب

    غارات جديدة على غزة.. وارتفاع عدد القتلى الفلسطينيين

    طهران لن تستطيع شراء طائرات روسية.. إلا بموافقة واشنطن

    إيران تنفذ إعداما جماعيا بحق 22 أحوازيا "دون محاكمة"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"
    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

    صحيفة خليجية تؤكد استمرارية المعارك في اليمن وبناء الدولة الاتحادية

    صحيفة الرياض :انتفاضة اليمن

    بـ"الصرخة الزائفة" يسقط اليمنيون كل يوم... والحوثيون يحاولون "طهرنة" صنعاء ( تقرير)

  • شؤون خليجية

    ï؟½ النيابة العامة السعودية تعلن تفاصيل مقتل خاشقجي
    النيابة العامة السعودية تعلن تفاصيل مقتل خاشقجي

    استمرار هطول الأمطار الرعدية على الرياض ومعظم مناطق المملكة

    محمد بن سلمان يدشن أول مفاعل سعودي للأبحاث النووية

    السعودية: مليون ريال والسجن 15 عاما عقوبة الاحتفاظ بجواز سفر العامل

    السعودية تعفي دولا من ديون بقيمة 6 مليارات دولار

  • رياضة

    ï؟½ 150 ألف يورو من نادي روما لمشجع ليفربول المصاب
    قال نادي روما المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم يوم الجمعة إنه سيتبرع بمبلغ 150 ألف يورو (1702

    نجم برشلونة "نادم".. ويحاول العودة

    كريستيانو رونالدو سبب بقاء أليجري في يوفنتوس

    ليفربول يقدم عرضا "قياسيا" لضم ديمبلي

    ريال مدريد يعين سولاري مدربا للفريق الأول حتى 2021

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 13/11/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 13/11/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 12/11/2018

    وزير الطاقة السعودي: التحليل يظهر ضرورة خفض الإنتاج

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 11/11/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 10/11/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ حيلة ذكية لاكتشاف الذين حظروك على واتساب
    حيلة ذكية لاكتشاف الذين حظروك على واتساب

    انفجار "آيفون X" أثناء شحنه.. وصورة توثق "كارثة أبل"

    ثغرة أمنية غامضة تضرب هواتف "آيفون"

    مزايا "خفية" في تطبيق واتساب.. تعرف عليها

    القلق من آيفون يطيح أبل عن عرش التريليون الدولار

  • جولة الصحافة

    ï؟½ من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟
    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

    جولة في الصحافة رعب المليشيا من «هبَّة صنعاء»

    صحيفة خليجية مع انهيار الريال اليمني ستة مليارات تخزنها الزمرة الحوثية بتواطىء من منظمات دولية

    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

اليمنيون أمام الحوثي.. النهاية اقتربت!
الخميس 7 ديسمبر 2017 الساعة 12:15
أحمد الجميعة
يمن فويس : أحمد الجميعة
تاريخ الرئيس علي عبدالله صالح على مدى أربعة عقود في كفة واليومين الأخيرين من حياته في كفة أخرى، والفارق بينهما ليس زمناً، أو منجزاً، ولكنه موقف دفع حياته ثمناً له، ووثّق له التاريخ نهاية زعيم شجاع أراد أن يكون وطنه عربياً موحداً أمام المشروع الإيراني وعميله الحوثي، رغم الضغوطات الكبيرة التي تعرّض لها، والاختراقات التي نالت من تحركاته، وقضت على جسده المنهك، وبقي خطابه الوداعي وصية لليمنيين أن ينقذوا اليمن من جماعة الحوثي الإرهابية.


مات صالح وبقي الصراع مستمراً في اليمن؛ لأن القتل ليس هدفاً للخلاص من زعيم عربي، وإنما الخوف على المشروع الحوثي من الانهيار بعد انتفاضة الشعب، وهذا يعني أن المرحلة المقبلة ستشهد مواجهة بين جماعة الحوثي والشعب اليمني بأكمله، وليس حزب المؤتمر الذي كان الرئيس صالح يمثّله.


الحوثي اختار طريقاً صعباً في المواجهة وسيدفع ثمنه عاجلاً غير آجل مثل ما دفع صالح حياته بموقفه، ولكن الفارق كبير بين نهاية فرد ونهاية جماعة من الوجود، حيث لا يمكن أن يقبل اليمنيون وحزب المؤتمر تحديداً أن يكون الحوثي الحاكم بأمره في اليمن، والوكيل الحصري لإيران في خاصرة العرب الجنوبية، وبالتالي لا بديل عن المواجهة وإن كانت مؤلمة، أو متأخرة؛ لأن الكرامة اليمنية لا تقبل أنصاف الحلول، أو التهدئة على حساب المجموع.


العرب وقوات التحالف على وجه التحديد أمام اختبار حقيقي في دعم اليمن الشقيق، والوقوف بجانبه، وإعادة صنعاء عربية مهما كان الثمن؛ لأن ما بعدها أسوأ على المنطقة لو تُرك الحوثي متسيّداً للمشهد، والقضية ليست مقتل زعيم، وإنما إنقاذ وطن بأكمله.


كلمات «يا حسين» أمام جثة الرئيس صالح ليست معتادة في عاصمة عربية، ولا ينبغي أن تمرّ بلا موقف، ومبادرة للخلاص من المشروع الإيراني في اليمن، وتقطيع أوصال مليشياته المأجورة هناك، وهذا يتطلب استنفاراً يمنياً مدعوماً من قوات التحالف لتجاوز الصدمة، واستنهاض المجموع بكافة مكوناته لإعادة اليمن إلى حضنه العربي، من خلال عمل عسكري من عدة محاور لمحاصرة الحوثي في العاصمة، وقطع الطريق على إمداداته، وتجمعاته.


صحيح أن اليمن أمام مفترق طرق بعد مقتل صالح، ولكن اليمنيين يعرفون الطريق الذي يوحدهم أمام جماعة الحوثي، ويدركون أنه لا بد من صنعاء وإن طال الزمن؛ لأنها باختصار عنوان عروبتهم، وهويتهم، ووحدتهم، وكرامتهم، وهذه باختصار كافية أن يقول الشعب اليمني العظيم كلمته.


الجميع على ثقة أن اليمنيين الأبطال لن يتنازلوا بعد اليوم، ولن يخشوا إرهاب الحوثي وتنكيله وتهديده، وسوف يستعيدون وطنهم العروبي، ويمضون إلى واقع جديد لن يكون فيه للحوثي مكان، أو مشاركة سياسية على حساب وحدتهم ومستقبلهم.


* جريدة الرياض
إقراء ايضاً