الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزير النقل ومحافظ شبوة يتفقدان مطار عتق
    وزير النقل ومحافظ شبوة يتفقدان مطار عتق

    ميليشيات الحوثي تهجر سكان قرية في الجراحي قسراً

    ألمانيا تؤيد الحلول السياسية في اليمن وترحب بالمبعوث الأممي الجديد

    محافظ لحج يؤكد على أهمية حماية البيئة المجتمعية

    عاجل : انفجار عنيف يهز العاصمة المؤقتة عدن ... تفاصيل

  • عربية ودولية

    ï؟½ أشهر سجينة إيرانية: الأمن يسيطر على تفاصيل أحكام القضاء
    قالت المحامية والناشطة الإيرانية البارزة نرجس_محمدي التي تقبع في سجن إفيين بالعاصمة طهران منذ أكثر من ثلاثة أع

    العثور على حطام الطائرة الإيرانية المفقودة بجبال زاغروس

    مصادر: قوات تابعة لدمشق تستعد لدخول عفرين

    تونس.. اعتقال تكفيري حرض على استهداف تجمعات رياضية

    تقارب أميركي أوروبي بشأن اتفاق إيران.. مهلة ترمب تتناقص

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى غارات الطيران الإسرائيلي على قطاع غزة إلى 4

    أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، عن انتشال طواقمها جثماني فلسطينييْن اثنين، قتلا ج

    الجامعة العربية تجتمع مساء اليوم للبحث في الرد على قرار ترامب

    الجيش الوطني يعلن رسمياً تحرر ميناء الحيمة العسكري وتطويق مدينة حيس

    وفاة سلوبودان برالياك بعد شربه للسم في قاعة المحكمة بلاهاي (شاهد الفيديو)

    رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني

  • شؤون خليجية

    ï؟½ بالصور.. فتيات يلعبن "السيكونس" بالحرم المكي
    تداول ناشطون لمواقع التواصل الاجتماعي صوراً لمجموعة فتيات افترشن الأرض بالمسجد الحرام وقمن بلعب "السيكونس

    السعودية تسمح للمرأة بمزاولة التجارة دون إذن ولي الأمر

    تعرف على أبرز الحيل التي يستخدمها المهربون للدخول إلى السعودية

    إحصائية: هذه هي الأسماء الأكثر تداولا بين الذكور والإناث من مواليد السعودية

    حقيقة العاصفة الثلجية التي ستضرب الرياض

  • رياضة

    ï؟½ برشلونة يضم "صاروخ غريميو" بـ40 مليون يورو
    توصل ناديا برشلونة الإسباني وغريميو البرازيلي، إلى اتفاق لانتقال آرثر لاعب وسط الثاني إلى الأول، حسبما أفادت ص

    بالأرقام.. زيدان يجد سلاحًا أكثر كفاءة من BBC

    مورينيو يستهدف عقد شراكة بين بوجبا ونجم ريال مدريد

    أرقام أسينسيو تحرج زيدان

    صفقة جديدة على رادار برشلونة

  • اقتصاد

    ï؟½ اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الثلاثاء
    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الثلاثاء

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 20/2/2018

    تعرف على اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الإثنين

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 19/2/2018

    اسعار الذهب في الأسواق المحلية اليمنية اليوم الأحد

  • تكنولوجيا

    ï؟½ قراصنة يستغلون ثغرة أمنية في تطبيق تيليجرام لنشر برمجيات خبيثة
    عثر باحثون في كاسبرسكي لاب على هجمات تُنفّذ عن طريق برمجية خبيثة جديدة من خلال استغلال ثغرة أمنية في تطبيق

    سامسونغ تستعد لخسائر فادحة بسبب آيفون

    إرسال صور عالية الدقة بالهاتف الجوال

    تحكم بقائمة أصدقائك على "فيسبوك" بـ5 طرق

    قريباً.. كاميرات المراقبة تتعرف على الوجوه وسط حشود من البشر (صور)

  • جولة الصحافة

    ï؟½ الشبح الصينية تدخل الخدمة.. فيديو يستعرض قدرات "جيه-20"
    دخل الجيل الجديد من مقاتلات الصين الشبح جيه-20 الخدمة، وهي طائرة حربية تأمل بكين أن تساعدها على تضييق الفجوة

    العالم يستعد لـ"القمر الأزرق الدموي".. وهذا سر تسميته!

    الجبير: محمد بن سلمان يريد تحويل السعودية إلى دولة قوية

    وكالة: طائرات إيرانية وجهت تحذيرا لسفينتين للتحالف

    اختتام الدورة التدريبية الخاصة بحكومة أطفال اليمن

اليمنيون أمام الحوثي.. النهاية اقتربت!
الخميس 7 ديسمبر 2017 الساعة 12:15
أحمد الجميعة
يمن فويس : أحمد الجميعة
تاريخ الرئيس علي عبدالله صالح على مدى أربعة عقود في كفة واليومين الأخيرين من حياته في كفة أخرى، والفارق بينهما ليس زمناً، أو منجزاً، ولكنه موقف دفع حياته ثمناً له، ووثّق له التاريخ نهاية زعيم شجاع أراد أن يكون وطنه عربياً موحداً أمام المشروع الإيراني وعميله الحوثي، رغم الضغوطات الكبيرة التي تعرّض لها، والاختراقات التي نالت من تحركاته، وقضت على جسده المنهك، وبقي خطابه الوداعي وصية لليمنيين أن ينقذوا اليمن من جماعة الحوثي الإرهابية.


مات صالح وبقي الصراع مستمراً في اليمن؛ لأن القتل ليس هدفاً للخلاص من زعيم عربي، وإنما الخوف على المشروع الحوثي من الانهيار بعد انتفاضة الشعب، وهذا يعني أن المرحلة المقبلة ستشهد مواجهة بين جماعة الحوثي والشعب اليمني بأكمله، وليس حزب المؤتمر الذي كان الرئيس صالح يمثّله.


الحوثي اختار طريقاً صعباً في المواجهة وسيدفع ثمنه عاجلاً غير آجل مثل ما دفع صالح حياته بموقفه، ولكن الفارق كبير بين نهاية فرد ونهاية جماعة من الوجود، حيث لا يمكن أن يقبل اليمنيون وحزب المؤتمر تحديداً أن يكون الحوثي الحاكم بأمره في اليمن، والوكيل الحصري لإيران في خاصرة العرب الجنوبية، وبالتالي لا بديل عن المواجهة وإن كانت مؤلمة، أو متأخرة؛ لأن الكرامة اليمنية لا تقبل أنصاف الحلول، أو التهدئة على حساب المجموع.


العرب وقوات التحالف على وجه التحديد أمام اختبار حقيقي في دعم اليمن الشقيق، والوقوف بجانبه، وإعادة صنعاء عربية مهما كان الثمن؛ لأن ما بعدها أسوأ على المنطقة لو تُرك الحوثي متسيّداً للمشهد، والقضية ليست مقتل زعيم، وإنما إنقاذ وطن بأكمله.


كلمات «يا حسين» أمام جثة الرئيس صالح ليست معتادة في عاصمة عربية، ولا ينبغي أن تمرّ بلا موقف، ومبادرة للخلاص من المشروع الإيراني في اليمن، وتقطيع أوصال مليشياته المأجورة هناك، وهذا يتطلب استنفاراً يمنياً مدعوماً من قوات التحالف لتجاوز الصدمة، واستنهاض المجموع بكافة مكوناته لإعادة اليمن إلى حضنه العربي، من خلال عمل عسكري من عدة محاور لمحاصرة الحوثي في العاصمة، وقطع الطريق على إمداداته، وتجمعاته.


صحيح أن اليمن أمام مفترق طرق بعد مقتل صالح، ولكن اليمنيين يعرفون الطريق الذي يوحدهم أمام جماعة الحوثي، ويدركون أنه لا بد من صنعاء وإن طال الزمن؛ لأنها باختصار عنوان عروبتهم، وهويتهم، ووحدتهم، وكرامتهم، وهذه باختصار كافية أن يقول الشعب اليمني العظيم كلمته.


الجميع على ثقة أن اليمنيين الأبطال لن يتنازلوا بعد اليوم، ولن يخشوا إرهاب الحوثي وتنكيله وتهديده، وسوف يستعيدون وطنهم العروبي، ويمضون إلى واقع جديد لن يكون فيه للحوثي مكان، أو مشاركة سياسية على حساب وحدتهم ومستقبلهم.


* جريدة الرياض
إقراء ايضاً