الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ بن دغر يهنئ نظيره الباكستاني بمناسبة فوزه في الانتخابات
    بن دغر يهنئ نظيره الباكستاني بمناسبة فوزه في الانتخابات

    قوات الجيش الوطني تحقق تقدماً ميدانياً في جبهة الملاجم بالبيضاء

    العقيلي يحث على ضرورة استكمال الترتيبات لاستقرار الأداء في الهيئات والدوائر

    رسالة وزير بحكومة بن دغر تطالبه بمصارحة دول التحالف لمايجري من تمزيق للوطن

    مواطنون يعثرون على جثة شاب مقتولا في عدن

  • عربية ودولية

    ï؟½ بالصور.. أمطار غزيرة على مكة عشية الوقوف بعرفة
    بالصور.. أمطار غزيرة على مكة عشية الوقوف بعرفة

    سجون حزب الله السرية.. تفاصيل وشهادات مرعبة

    إسرائيل تغلق معبر بيت حانون

    مصر تعيد فتح معبر رفح أمام الفلسطينيين

    وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى
    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

    تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ الحج يبدأ.. و"مكة مغلقة"
    الحج يبدأ.. و"مكة مغلقة"

    السعودية.. إحباط مخطط إرهابي لأحد عناصر داعش في البكيرية

    العاهل السعودي يستقبل الرئيس المصري في "نيوم"

    أمر ملكي باستضافة 1000 من ذوي شهداء فلسطين لإداء مناسك الحج

    إدانة عربية حقوقية للتدخل الكندي في الشأن السعودي

  • رياضة

    ï؟½ بين راحلين ومعتزلين.. تعرف إلى آخر تشكيلة ملكية دون رونالدو
    بين راحلين ومعتزلين.. تعرف إلى آخر تشكيلة ملكية دون رونالدو

    جماهير يوفنتوس تهاجم رونالدو

    مارادونا يرفض مقارنته مع ميسي وينصحه بأمر غريب

    "مشكلة" سان جرمان قد تحسم صفقة نيمار الخيالية

    ريال مدريد يشكو إنتر ميلانو بسبب أفضل لاعب في العالم

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 19/8/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 19/8/2018

    السودان.. إحباط محاولة تهريب "مليونية" عبر مطار الخرطوم

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 18/8/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 17/8/2018

    الليرة التركية تعاود الهبوط بعد "التهديد الجديد"

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "أبل" تخالف وصية مؤسسها وتضيف ميزة "غير مسبوقة"
    "أبل" تخالف وصية مؤسسها وتضيف ميزة "غير مسبوقة"

    نسخة ذهبية من "غالاكسي نوت 9" للأثرياء فقط

    تحذير علمي: هاتفك أقذر من "مقعد الحمام"

    ميزة "سحرية" في هاتف سامسونغ المقبل

    كيف تعرف أن هاتفك مخترق من قراصنة؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس
    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

اليمنيون أمام الحوثي.. النهاية اقتربت!
الخميس 7 ديسمبر 2017 الساعة 12:15
أحمد الجميعة
يمن فويس : أحمد الجميعة
تاريخ الرئيس علي عبدالله صالح على مدى أربعة عقود في كفة واليومين الأخيرين من حياته في كفة أخرى، والفارق بينهما ليس زمناً، أو منجزاً، ولكنه موقف دفع حياته ثمناً له، ووثّق له التاريخ نهاية زعيم شجاع أراد أن يكون وطنه عربياً موحداً أمام المشروع الإيراني وعميله الحوثي، رغم الضغوطات الكبيرة التي تعرّض لها، والاختراقات التي نالت من تحركاته، وقضت على جسده المنهك، وبقي خطابه الوداعي وصية لليمنيين أن ينقذوا اليمن من جماعة الحوثي الإرهابية.


مات صالح وبقي الصراع مستمراً في اليمن؛ لأن القتل ليس هدفاً للخلاص من زعيم عربي، وإنما الخوف على المشروع الحوثي من الانهيار بعد انتفاضة الشعب، وهذا يعني أن المرحلة المقبلة ستشهد مواجهة بين جماعة الحوثي والشعب اليمني بأكمله، وليس حزب المؤتمر الذي كان الرئيس صالح يمثّله.


الحوثي اختار طريقاً صعباً في المواجهة وسيدفع ثمنه عاجلاً غير آجل مثل ما دفع صالح حياته بموقفه، ولكن الفارق كبير بين نهاية فرد ونهاية جماعة من الوجود، حيث لا يمكن أن يقبل اليمنيون وحزب المؤتمر تحديداً أن يكون الحوثي الحاكم بأمره في اليمن، والوكيل الحصري لإيران في خاصرة العرب الجنوبية، وبالتالي لا بديل عن المواجهة وإن كانت مؤلمة، أو متأخرة؛ لأن الكرامة اليمنية لا تقبل أنصاف الحلول، أو التهدئة على حساب المجموع.


العرب وقوات التحالف على وجه التحديد أمام اختبار حقيقي في دعم اليمن الشقيق، والوقوف بجانبه، وإعادة صنعاء عربية مهما كان الثمن؛ لأن ما بعدها أسوأ على المنطقة لو تُرك الحوثي متسيّداً للمشهد، والقضية ليست مقتل زعيم، وإنما إنقاذ وطن بأكمله.


كلمات «يا حسين» أمام جثة الرئيس صالح ليست معتادة في عاصمة عربية، ولا ينبغي أن تمرّ بلا موقف، ومبادرة للخلاص من المشروع الإيراني في اليمن، وتقطيع أوصال مليشياته المأجورة هناك، وهذا يتطلب استنفاراً يمنياً مدعوماً من قوات التحالف لتجاوز الصدمة، واستنهاض المجموع بكافة مكوناته لإعادة اليمن إلى حضنه العربي، من خلال عمل عسكري من عدة محاور لمحاصرة الحوثي في العاصمة، وقطع الطريق على إمداداته، وتجمعاته.


صحيح أن اليمن أمام مفترق طرق بعد مقتل صالح، ولكن اليمنيين يعرفون الطريق الذي يوحدهم أمام جماعة الحوثي، ويدركون أنه لا بد من صنعاء وإن طال الزمن؛ لأنها باختصار عنوان عروبتهم، وهويتهم، ووحدتهم، وكرامتهم، وهذه باختصار كافية أن يقول الشعب اليمني العظيم كلمته.


الجميع على ثقة أن اليمنيين الأبطال لن يتنازلوا بعد اليوم، ولن يخشوا إرهاب الحوثي وتنكيله وتهديده، وسوف يستعيدون وطنهم العروبي، ويمضون إلى واقع جديد لن يكون فيه للحوثي مكان، أو مشاركة سياسية على حساب وحدتهم ومستقبلهم.


* جريدة الرياض
إقراء ايضاً