الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ عارف الزوكا يصف الحوثيين بـ “الإرهابيين” ويضعهم بين خيارين “تفاصيل”
    عارف الزوكا: اللجنة الثورية” هي من تتولى زمام الأمور وهي نسخة مستوردة من نظرية الخميني السائدة في الحكم بإيران

    القيادي الحراكي (محمد علي أحمد) ينعت قيادة “المجلس الانتقالي” بالمأجورة

    سكرتير المخلوع يصف أكبر قيادي حوثي بـ “الشيطان” .. ويتعهد بمقاتلة الحوثيين حتى آخر رمق إن مات صالح “تفاصيل

    “الانتقالي الجنوبي” يسعى لانتزاع اعتراف أممي كطرف ثالث بالمعادلة اليمنية

    هذه أسباب انهيار العملة المحلية أمام الدولار والريال السعودي

  • عربية ودولية

    ï؟½ إدلب.. معاناة الساكن والنازح
    تعكس الأوضاع الأمنية المتردية في إدلب معاناة كبيرة لسكان هذه المحافظة الواقعة شمالي سوريا، إلا أن النازحين إلى

    الأمن القطري يقتحم قصر سلطان بن سحيم.. ويرتكب انتهاكات خطيرة

    كركوك.. "ألغاز" معركة الليلة الواحدة

    سقوط صاروخين أطلقا من سيناء على جنوب إسرائيل

    طهران تتهم الكويت بإهانة بحارة إيرانيين كانوا في طريقهم إلى قطر‎

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران
    أشادت المملكة العربية السعودية ، في بيان، برؤية ترامب والتزامه بالعمل مع حلفاء أميركا وعمله على مواجهة التحديا

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

    مقتل الدكتورة السورية المعارضة "عروبة بركات" وابنتها الصحفية "حلا" في إسطنبول

    شاهد : جوجل تحتفي باليوم الوطني للمملكة العربية السعودية

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أمر ملكي بإنشاء مجمع خادم الحرمين للحديث النبوي
    أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز (الثلاثاء) بإنشاء مجمع باسم «مجمع خادم الحرمين الشريفين الم

    خادم الحرمين الشريفين يستعرض مع أمير دولة الكويت العلاقات الأخوية ومجمل الأحداث في المنطقة

    وفاة 10 أشخاص بحريق في السعودية

    إلغاء حفل شيرين عبد الوهاب في السعودية

    خادم الحرمين يؤكد في اتصال هاتفي بترمب تأييد السعودية للاستراتيجية الحازمة تجاه إيران

  • رياضة

    ï؟½ الكاميرا ترصد تصرف ميسي الغريب.. وراديو كتالونيا يفسره
    أثار تصرف أقدم عليه ليونيل ميسي نجم برشلونة خلال مباراة فريقه أمام أولمبياكوس في دوري أبطال أوروبا، الأربعاء،

    ميسي ينضم لنادي المئة هدف في البطولات الأوروبية بعد الانتصار على أولمبياكوس

    كافاني يثير الجدل مجددًا بتصريح صادم عن نيمار

    استدعاء سبعة لاعبين يمنيين للانضمام الى منتخب اليمن الاول.. الاسماء والصور

    كم سيدفع باريس سان جيرمان لنيمار إذا حصل على الكرة الذهبية؟

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 19/10/2017
     أسعار صرف وبيع العملات مقابل الريال اليمني اليوم الخميس 19/10/2017 وذلك وفق متوسط أسعار محلات الصرافة، والتي

    النفط يصعد بفعل انخفاض المخزونات

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء

    مدير وكالة الطاقة: نسبة التزام أوبك باتفاق النفط 86 %

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 17/10/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تقنية في "آيفون X" لن تتوفر في "أندرويد" إلا بعد عامين ونصف
    كشف تقارير إخبارية عديدة عن أن شركة "أبل" الأمريكية دعمت هاتفها الجديد "آيفون X"

    "واتساب" يضيف ميزة الحركة التي طال انتظارها

    أكسون إم.. "طفرة" في عالم الهواتف الذكية

    تطبيق جديد لتتبع الأبناء عبر الهواتف الذكية

    "الواي فاي" قاتل خفي يفتك بنا ببطء

  • جولة الصحافة

    ï؟½ 45 ثانية بين الكويت ووفد إسرائيل.. أشعلت مواقع التواصل
    ثوانٍ قليلة كانت كفيلة بضخ "موجات" فرح على مواقع التواصل الاجتماعي التي ضجت بمقطع من كلمة ألقاها رئيس مجلس الأ

    بأمر من محمد بن سلمان.. اعتقال رجل الأعمال السعودي معن الصانع ومسؤول حكومي كبير (صورة)

    البحرين: إستراتيجية ترامب ضد إيران تصب في صالح الأمن الإقليمي

    في أول رحلة تجريبية.. قطار "الحرمين" السريع يصل مكة

    الملك سلمان يدعو الأطراف في العراق لضبط النفس

ترامب قد يصيب الإيرانيين في مقتل
الخميس 12 اكتوبر 2017 الساعة 06:45
ترامب
يمن فويس : متابعات
من المفترض أن يعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب اليوم أن بلاده لم تعد تعتبر أن الاتفاق النووي مع إيران يخدم مصالح الأمن القومي الأميركي، وأن طهران لم تتقيد بروحية الاتفاق، لكنه على الأرجح لن يعلن الانسحاب منه على الفور، بل سيحيل الأمر على الكونغرس ليناقش احتمال إعادة العمل بالعقوبات التي كانت مفروضة على طهران قبل كانون الثاني (يناير) 2016.


ومع أن الإيرانيين يتوقعون إلى حد كبير مثل هذا الإجراء من ترامب الذي توعد خلال حملته الانتخابية بـ «تمزيق» الاتفاق فور توليه الرئاسة، إلا أن احتمال أن يدرج الرئيس الأميركي «الحرس الثوري» في قائمة الكيانات الإرهابية هو ما يقلقهم بالفعل، لأنه ينقل العقوبات إلى مستوى جديد غير معهود.


وعبّر المسؤولون الإيرانيون في سلسلة من التصريحات والتحذيرات عن هذا القلق، وهددوا بتدفيع الولايات المتحدة «ثمناً فادحاً»، وباعتبار قواتها العسكرية في المنطقة «أهدافاً مشروعة» لهم مثل «داعش»، علماً أن الأميركيين لم يتحدثوا إطلاقاً عن الخيار العسكري، بل فقط عن تفعيل العقوبات الاقتصادية.


لكن لماذا كل هذه الضجة حول «الحرس»، ولماذا يخشى الإيرانيون كثيراً فرض عقوبات عليه، حتى ليبدوا أنهم أكثر اهتماماً به من اهتمامهم بتخلي الأميركيين عن الاتفاق النووي؟


وكالة «أسوشيتد برس» أجرت تحقيقاً قبل يومين في طهران حول ردود فعل الإيرانيين على احتمال إعادة فرض العقوبات على بلادهم، وكان لافتاً قول بعضهم إنه عملياً لم يشعر بانعكاس رفع العقوبات على حياته اليومية، على رغم إبرام الحكومة صفقات ببلايين الدولارات، وأن إعادة فرضها لن تؤثر كثيراً في الوضع المعيشي، بعدما اعتاد الإيرانيون إجراءات التقشف التي ظلت مفروضة لأكثر من عقد.


وأوضح التحقيق أن التضخم لا يزال على حاله وفرص العمل ضئيلة.


 وقال أحد الذين سئلوا رأيهم: «لم أرَ أي فائدة من الاتفاق، وما يهدد به ترامب لن يغير شيئاً».


وباعتراف وزارة الداخلية الإيرانية قبل أسبوع فقط، وصل معدل البطالة في بعض المدن الإيرانية إلى 60 في المئة. وحتى الرقم الرسمي الذي يحدد المعدل العام للبطالة في كل البلاد بـ 12 في المئة، يبدو غير واقعي في ضوء اعتبار الحكومة أن من يعمل ساعة واحدة في الأسبوع ليس عاطلاً من العمل.


لكن ما لم يقله الإيرانيون في شوارع طهران هو أن البلايين التي وصل بعضها نقداً بالطائرات من الولايات المتحدة بعد الاتفاق، ذهبت إلى أغراض أخرى لا علاقة لها بتحسين أوضاع المواطنين، وذهبت تحديداً إلى «الحرس» الذي يدير ما يزيد عن ثلث الاقتصاد الإيراني، ويدر أرباحاً هائلة على المرشد خامنئي وقادة التيار المتشدد، ويتولى تطوير القدرات العسكرية الإيرانية، وخصوصاً الصاروخية.


«الحرس» هو الضامن للنظام ضد أي محاولات للتغيير من الداخل، وذراعه في الخارج، وكانت له اليد الطولى في الانقضاض على المتظاهرين الذين خرجوا احتجاجاً على التزوير في الانتخابات الرئاسية لعام 2009. وإدراج هذا الجهاز الأمني والعسكري في قائمة المنظمات الإرهابية سيقلّص قدراته التعبوية ويحرمه من حرية الحركة في المنطقة، وخصوصاً في العراق وسورية ولبنان. «الحرس» هو «رأس الأفعى» التي لا يفيد معها الاكتفاء بقطع أجزاء من ذيلها.


وتؤكد العقوبات الأميركية على «حزب الله» أيضاً، وهو ميليشيا رئيسية في «الحرس الثوري»، أن الثغرة في الاتفاق النووي التي استغلتها إيران لتعزيز نفوذها الإقليمي وتهديد استقرار دول المنطقة، ستقفل.


بالطبع ستستغل إيران الموقف الأميركي الجديد لتكرار تهديداتها وعنترياتها. لكن التجربة علمتنا أنها حين تهدد بإغراق تل أبيب بالصواريخ وتتوعّد القوات الأميركية في المنطقة، إنما تنهمر الصواريخ على اليمنيين، وتتحرّك الخلايا التخريبية في البحرين، ويتعرّض المزيد من السوريين للقتل والاقتلاع.

إقراء ايضاً