قالوا الوفاء للإمارات 

عبدالناصر العوذلي
السبت ، ٠٧ سبتمبر ٢٠١٩ الساعة ٠٨:٥٠ صباحاً

ما أقبح من يردد كلمات الوفاء للإمارات بطريقة مبتذلة تدل على الذل والهوان ما أقبح من  يرى أن الواجب والوفاء للإمارات أن نكون مرتزقة لها ضد قيادتنا وسيادة بلدنا، ما أقبح من يقف في الطرف المناوىء لبلده ويستمرىء الخيانة للوطن ويبررها. 

 لا ادري كيف تعمقت لدى البعض  من إخواننا ثقافة الإرتهان والتبعية والإنقياد ؟ ربما ،هو الفقر أو الجهل أو كلاهما  معا  فالإمارات وأدواتها يستغلون ذلك بطريقة ممنهجة وخبيثة في استغلال حاجة الناس.

 نعم لقد  ساعدونا ولا ننكر ذلك ولا نجحد المعروف لكن هل يقتضي الوفاء للإمارات أن نسمح لهم  بنهب خيراتنا واقتطاع أجزاء من وطننا وطمس هويتنا .

 هل الوفاء لهم  أن يأخذوا جزرنا وموانئنا منا  عنوة وبطريقة سافرة  مثل ماهو حاصل في سقطرى وميون وميناء عدن والمكلا والمخاء  هل الوفاء للإمارات يقتضي أن نسمح لهم بنهب الثروات من الأسماك والآثار  والأشجار والسيليكون  والكثير من المعادن  وتهريبها عبر سفن خاصة إلى أبو ظبي ودبي  حتى وصل الأمر بأحدهم أن يستعرض حديقة منزله الممتلئة بالأشجار النادرة التي سرقت من جزيرة سقطرى.

 الوفاء يا اهل الوفاء هو أن نقف معهم في أي محنة تتعرض لها بلدهم الوفاء أن نناصرهم سياسيا ونأزرهم في كل المحافل الدولية  وننتصر لقضاياهم الوفاء أن نشكل معهم حائط صد لأي عدوان على دول المنطقة  لكن ليس الوفاء  أن نبيع  لهم كرامتنا وشرفنا وعرضنا  حين نقبل إستيلائهم على ارضنا ومقدراتنا وحين نقبل أن يسفكوا دماء أهلنا هذا لعمري قمة الخذلان من يقبل بذلك إلا من فقد الولاء والإنتماء للوطن وقبل على نفسه العبودية. 

إيماني المطلق أننا  دولة ذات سيادة ولا ينبغي التفريط في سيادة الوطن وسيادة قراره السياسي وسنحارب كل من ينتقص من سيادتنا على تراب أرضنا أو يضر بنسيحنا الإجتماعي وان كانوا ساعدونا فلهم مننا الشكر الجزيل وسنقف معهم كما وقفوا بالمال  والنفس وسنبادل  الوفاء بالوفاء هذا ما أعرفه عن الوفاء وغير ذلك فلا والف  لا  اليمن  أرض التاريخ والحضارة وهي دولة عظمى في محيطها ولن نقبل أن يأتي حديث نعمة ليقزمها أو يشرذمها  فالموت الزواءم دونها  ولا كرامة للبائعين .

اليمن دولة ذات سيادة   《 رفعت الجلسة》

ارفعوا الحصار عن تعز