لا للفرز المناطقي لا لتصفية الخصوم

عبدالناصر العوذلي
الاثنين ، ١٢ أغسطس ٢٠١٩ الساعة ٠٦:٤٤ مساءً

ما أشبه اليوم بالبارحة تعود الى مخيلتي أحداث يناير العام 1986  حينما انتصر الرفاق على الرفاق في زمن العتمة والظلام فهاجت الأرض وماجت  وعلت الأصوات وضجت وانتشى  الرفاق المنتصرون واختلت موازين العدالة فطغوا  وبغوا ومارسوا أبشع صنوف الطغيان وداهموا المنازل وروعوا السكان وامتلأت السجون بالفرز المناطقي وعبث الرفاق بالنسيج الإجتماعي وشرخوا المجتمع وأوجدوا الضغائن والاحقاد من خلال ممارساتهم اللا أخلاقية المتشبعة بروح المناطقية والفئوية والشللية .

واليوم انتصر الرفاق للمرة الثانية وعادت القرية إلى المشهد السياسي  وبنفس العقلية القاصرة والحاقدة عقلية الفرز المناطقي عقلية الإقصاء العقلية العقيمة والتي  يتضح إنها عقلية الماضي مع اختلاف الزمان وتجدد المكان  وهاهو السيناريو يعود  مكتمل الأركان  لكأنما الأمس  اليوم .

قلنا لكم مبروك انتصرتوا فاحفظوا ماتبقى من العرى وأواصر القربى وابتعدوا عن الإنتقام ممن عارضكم واختلف معكم واقبلوا بالخلاف والرأي الآخر ولا تحاولوا تكميم الأفواه ولا تمارسوا التعسف والطغيان على مخالفيكم واعلموا أن الدنيا دول والأحوال تتبدل والقوي قد يضعف والضعيف قد يقوى ودوام الحال من المحال  .

كيف ستديرون الدولة بعقلية الإنتقام  وكيف ستحكمون بعقلية القرية إن لم يكن لكم برنامج وطني  ورؤية واضحة وتصور عام لماهية الدولة ونظرة متساوية لكل أبناء الوطن دون تمييز ولا فرز مناطقي وفئوي. وفي هذه الحالة ستغرق عدن في بحر الفوضى ونوازع الإنتقام. 

ارجوا ان لاتدمروا النسيج الإجتماعي ولاتعبثوا بأمن الشعب  وأمانه ماتقومون به من مداهمات وتصفيات واعتقالات تنذر بخطر عظيم وكارثة حلت بعدن خاصة والجنوب عامة أين العقلاء فيكم ليقفوا في وجه هذا 
 هذا الغبث وليقولوا  كلمتهم حول ماتنتهجه تلك الجماعات المأدلجة بفكر التصفية للخصوم والإقصاء وتكميم الأفواه .

 ماتقوم مليشيات الانتقالي  يخرج عن المألوف ولا يقوم بهذا العمل إلا أرباب الهمجية ومن على هم  شاكلة الحوثي وأتباعه ..

في اعتقادي انكم إلى الآن  لاتحملون برنامج وطني بقدر ماتحملون برنامج الإنتقام والتصفية وذلك  لأحقاد سابقة متأصلة في عمق قلوبكم لم يمحوها التسامح  والتصالح  الذي تواريتم خلفه ردحا من الزمن تتحينون الفرصة التي تنقضون فيها لتمارسوا ما مارستموه في 1986 .

  التاريخ يعيد نفسه اليوم عاد  الفرز المناطقي وبالبطاقة وهذا مالم ولن يقبله الشعب الجنوبي  .

انتصرتوا  مبروك ولكن ماذا بعد الإنتصار هل لديكم هل ستنطلقون في البناء والتنمية بناء الدولة المدنية الحديثة هاكم   تقدموا ولكن ما يحدث من انتهاكات للحقوق والحريات ومداهماتكم لبيوت معارضيكم لايدل على إنكم ماضون بالوطن إلى البناء والتنمية بقدر ماتسحبونه إلى نفق مظلم ستعصف به  حماقاتكم وتعبث بمكنوناته ونسيحه الإجتماعي وهذا ما يجعلكم في مواجهة الشعب  .

ارفعوا الحصار عن تعز