الرئيس هادي.. مواقفك أثبتت انتصار قوة الحق..!!

محمد سالم بارماده
الخميس ، ٠٩ مايو ٢٠١٩ الساعة ٠٩:٢١ مساءً

في ﻇﻞ ﺍﻟﻈﺮﻭﻑ ﻭﺍﻟﺘﺤﺪﻳﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ يمر بها اليمن، ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﻄﻠﺐ ﺍﻟﺘﻤﺎﺳﻚ ﻭﺍﻟﺘﻜﺎﺗﻒ ﻭﺍﻟﻮﻋﻲ, وفي ظل المؤامرات ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺎﻙ ﺿﺪ ﺍﻟوطن ﻭﺍﻧﺘﺸﺎﺭ ﺍﻹﺷﺎﻋﺎﺕ ﺑﻐﺮﺽ ﺍﻟﺒﻠﺒﻠﺔ ﻭﺍﺳﺘﻬﺪﺍﻑ ﺃﻣﻦ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺍﻟﻤﻮﺍﻃﻨﻴﻦ جسدت المواقف التي انتهجها وينتهجها فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي عن تطلعات وتمنيات كل أبناء الشعب اليمني بإنهاء انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين وبإقامة الدولة الاتحادية اليمنية .

آ 

إن المواقف الصلبة والمبادئ المتميزة التي جسدها فخامة الرئيس القائد المشير عبدربه منصور هادي منذ انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين على الشرعية الدستورية رغم المخاطر التي أحاطت وتحيط بالوطن,أكدت وبما لا يدع مجالاً للشك إن فخامته يمتلك من الخبرة والثوابت والمبادئ ما أهلته لقيادة دفة اليمن في هذا الظرف التاريخي والمعقد الذي تمر به اليمن بسبب انقلاب الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين الإرهابيين على شرعيته, كما أثبتت قدرته العجيبة على إدارة أزمة الانقلاب على الشرعية وما تلاها من أزمات ذات صلة بهذا الانقلاب بشكل يحقق أنجاز الأهداف وبأقل الخسائر .

آ 

لم يهادن ولم يساوم فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي الانقلابيين الحوثيين الإيرانيين عندما انقلبوا على الوطن والشرعية وعلى الثوابت الوطنية اليمنية ومضى في الدفاع عن حق الشعب اليمني, ولم يتزحزح عن الثوابت قيد أنملة, فهو صمام الأمان لكل أبناء اليمن, عمل ويعمل بصمت, كيف لا .. وهو الرئيس والقائد الصلب, والسياسي والدبلوماسي بامتياز, وهذا بشهادة الأعداء قبل الأصدقاء، انه رجل المواقف الثابتة الذي لا تهزه الرياح مهما كانت عاتية وقوية .

آ 

أن المواقف القوية والحازمة والحاسمة لفخامة الرئيس المشير عبدربه منصور هادي, ولا سيما مواقفه بالتمسك بالثوابت الوطنية اليمنية والقومية، والمضي في مواجهة المليشيات الانقلابية الحوثية الإيرانية ومن خلفاها إيران, تكمن في إن فخامته قائد استثنائي وصاحب رؤية حكيمة وثاقبة, رسخ أسس التلاحم الوطني وجسد أرقى قيم الإنسانية والتواضعآ  كرس حياته بكل جد واجتهاد ونشاط وعزيمة لخدمة وطنه, وأجترح معجزة الصمود الوطني .

آ 

إن الإرادة الصلبة والناذرة لفخامة الرئيسآ  عبدربه منصور هادي واجه بها بكل قوة وحسم محاولات تقسيم التراب اليمني وجعلته أن يظل وفياً لمبادئ ثورتي 26 سبتمبر و 14 أكتوبر, فتحمل الانتقادات والادعاءات والأكاذيب, لم يهتز ولم يتردد ولم يتراجع, وسطر ملاحم من الوفاء والتضحية والفداء في حب الوطن, فحب الوطن عند فخامته أفعال لا أقوال، ومواقف لا شعارات، وإرادة حرة تريد الخير لوطنها وليس إرادة مقيدة بمصالح خارجية لا يجني الوطن منها إلا الشر والفساد, ذلكم هو حب الوطن حباً لا كراهية. ذلكم هو حب الوطن تعميرا لا تدميراً , والله من وراء القصد .

آ 

حفظ الله اليمن وشعبها وقيادتها ممثلة في فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي من كل سوء وجعلها دوما بلد الأمن والاستقرار والازدهار .

ارفعوا الحصار عن تعز