الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ استشهد مدني جراء قصف ميليشيا الحوثي على الأحياء السكنية بمحافظة الحديدة
    استشهد مدني جراء قصف ميليشيا الحوثي على الأحياء السكنية بمحافظة الحديدة

    الجراد يجتاح محافظة مأرب ومكتب الزراعة يطلق نداء استغاثة لمكافحته

    الرعيني يبحث مع الوكالة التركية للتعاون في اليمن الجهود الإنسانية والخدمية

    رئيس الوزراء يطمأن على صحة محافظي لحج وتعز

    رئيس الجمهورية يطمئن على صحة محافظي تعز ولحج إثر تعرضهما لحادث سير

  • عربية ودولية

    ï؟½ ترامب يدعو إيران للخروج من اليمن
    ترامب يدعو إيران للخروج من اليمن

    حالة تأهب بعد اكتشاف "قارب مفخخ" إيراني بطريق مدمرة بريطانية

    السودان.. "الحرية والتغيير" ترد على مسودة الإعلان الدستوري

    روحاني: إيران مستعدة للحوار مع واشنطن بشرط

    مصر.. هزة أرضية تضرب مناطق عدة في القاهرة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ إيران تنسف «5+1»: سنخصّب اليورانيوم لأي مستوى.. وترمب: قرار سيئ
    وكانت إيران أعلنت أمس أنها تنوي فعليا أن تنتج، اعتبارا من الأحد القادم 7 يوليو، اليورانيوم المخصب بدرجة تفوق ا

    تقرير يحذر: داعش يستعد للعودة بـ"قوة مضاعفة"

    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

  • شؤون خليجية

    ï؟½ العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين
    العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين

    الملك سلمان يوجه باستضافة 1300 حاج وحاجة من 72 دولة

    مجلس الوزراء السعودي يدعو الحجاج لعدم رفع شعارات سياسية

    مجلس الوزراء السعودي: عودة اللاجئين الفلسطينيين حق راسخ

    السعودية تتسلم رئاسة مجموعة الـ 20 وتستضيف القمة المقبلة

  • رياضة

    ï؟½ نيمار يعطي باريس سان جرمان جوابه النهائي
    نيمار يعطي باريس سان جرمان جوابه النهائي

    لقطة ذكية بعد هدف محرز لم ينتبه إليها كثيرون

    نيمار يعود لتدريبات سان جرمان وسط أجواء "مشحونة"

    محرز وماني.. وليلة "الفار" التاريخية في أمم أفريقيا

    هازارد يختار رقم أساطير كرة السلة على قميصه الجديد

  • اقتصاد

    ï؟½ النفط يرتفع بفعل التوترات والإعصار باري
    النفط يرتفع بفعل التوترات والإعصار باري

    توترات تجارية جديدة ترفع الذهب

    قبل شهادة باول.. الذهب يهبط

    مصر ترفع أسعار الوقود.. وإعلان الزيادات الجديدة

    تباطؤ النمو يدفع بأسعار النفط للتراجع

  • تكنولوجيا

    ï؟½ كيف تحمي هاتفك من قراصنة واتساب؟
    كيف تحمي هاتفك من قراصنة واتساب؟

    فيس آب.. خبراء يحذرون من تطبيق "الشيخوخة" الذكي

    احذر.. غوغل تتجسس على المحادثات الصوتية "الخاصة"

    "ويندوز 10" يتخلى عن كلمات المرور

    عودة تويتر للعمل جزئيا بعد انقطاع عالمي

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم
    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

د. محمد جميح
عن انتقاد الرئيس
الثلاثاء 7 مايو 2019 الساعة 22:00
د. محمد جميح


هناك من يهاجم الرئيس عبدربه منصور هادي والشرعية، ليستفيد الحوثيون، وهناك من ينتقد ليستفيد الرئيس والشرعية. وبالمقابل، هناك من يدافع عن هادي والشرعية لاقتناعه بعدمية الخيارات الانقلابية الأخرى لدى الحوثيين، وهناك من يكيل المديح للحصول على مصالح معينة. وهكذا، تتعدد أسباب الهجوم والدفاع والنقد والمديح بتعدد نوايا وأهداف المتصدرين لتلك الأفعال.
الرئيس هادي ليس فوق النقد، ولكنه يمثل الشرعية اليمنية. وقد يقول قائل إنه لم يعد شرعياً، لكن القول بعدم شرعيته يعني أن عبدالملك الحوثي هو الرئيس الشرعي الذيآ  يقول "شعار الولاية" الحوثي إن "الله أمر بتوليه"، وهذا افتراء على الله، وعلى اليمنيين.آ 
عندما لا نقول بشرعية هادي فهذا يعني أننا إما أن نسقط في شرك الانقلاب، أو نقع في الفوضى والفراغ، أما الذين يقولون، ليذهب هادي وسوف يأتي الحل، فهؤلاء أشبه بمن يدعون إلى التخلص من التحالف العربي، دون إيجاد البدائل المناسبة، وهذه هي العدمية ذاتها.
هادي على كل ما يمكن أن يوجه له من نقد هو الرئيس المعترف به دولياً، وعلينا عندما ننتقده أو ندافع عنه أن ننطلق من حقيقة أن انتقاده أو الدفاع عنه يجب أن يصب في مصلحة البلاد، لا مصالحنا الشخصية أو السياسية، مع استيعاب حساسية المرحلة الراهنة في البلاد.
أذكر أنني دخلت مرة على الرئيس هادي، بعد أن هاجمته، وكنت أظنه قد حمل علي لما قلته في حقه بعد دخول الحوثيين صنعاء، وقلت له: هناك من ينتقد عن حرص، وهناك من يهاجم لغرض. فقال إنه يدرك ذلك، ولكن ليس بالضرورة أن ينظر الرئيس من الزاوية نفسها التي ننظر نحن منها، حسب قوله.آ 
ومع ذلك، هناك أخطاء تشوب أداء الشرعية بلا شك، ويظل على رأس تلك الأخطاء بقاء الرئيس خارج البلاد لفترة لا يمكن لعاقل أن يبررها، مهما كانت الأسباب التي لم يتحدث عنها الرئيس، ولو مرة واحدة، مع أنه لو فعل لوجد تفهماً من الناس، ودعماً من الشعب.آ 
ثم إننا لو فرضنا-جدلاً- تفهُّم العوائق الأمنية التي تمنع هادي من العودة-حالياً-إلى عدن، فما عسى أن نقول عن الآخرين؟
ماذا عن بقاء بقية المسؤولين والمستشارين والمحافظين ورؤساء الأحزاب ووكلاء الوزارات، ونواب الوزراء، وجيش من الموظفين العاديين خارج البلاد؟
أعود لأقول: يظل هادي هو الرئيس المعترف به دولياً، وليس أمام اليمنيين من خيار حالياً، إلا العمل على إصلاح الشرعية، وإصلاح العلاقة بينها وبين التحالف، وإقناع الشرعية والتحالف بأن العمل على عودة هادي إلى عدن هو في صالح الطرفين، وأن بقاءه خارج البلاد لا يخدم إلا الانقلابيين، وأن خدمة الانقلابيين لن تصب في صالح أحد غير عبدالملك وجماعته.
علينا في المرحلة الراهنة مساعدة الشرعية بدلاً من محاولات الإجهاز عليها لصالح الحوثيين، وعلى الشرعية الانفتاح على النقد البناء، وتحويل ما يكتب من انتقادات وملحوظات في الأداء إلى برنامج عمل لتلافي القصور والأخطاء.
تكلمنا كثيراً عن المشكل، وآن الأوان للحديث عن الحل.
ليس منطقياً أن يظل اليمنيون يشكون من جريمة الانقلاب، وغياب الشرعية، وفساد المؤسسات، دون البحث عن الحلول التي تؤدي إلى إصلاح المنظومة.
الحديث عن المشكل سهل، لكن البحث في الحلول صعب، ولذلك نجد الكل يتحدث عن المشكل، وقلة قليلة هي التي تجترح الحلول، وهو ما يجب أن نتحول إليه خلال الفترة المقبلة.
يجب أن نكف عن الشكوى، وينبغي العمل على تقديم الحلول والمبادرات الجادة لإصلاح الأوضاع، بدلاً من "البكاء على اللبن المسكوب".
مسؤولية ما جرى في اليمن لا تقع على شخص بعينه، أو توجه سياسي دون غيره، ولكن المسؤولية تقع علينا جميعاً، والبحث عن الحلول مهمتنا كلنا، كل حسب موقعه والمسؤوليات المنوطة به.
أخيراً: يجب أن يبدأ المسؤولون والشخصيات السياسية والحزبية والاجتماعية والنشطاء على صفحات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام في الحديث عن الحلول، ومع كثرة تداول الحديث عن الحلول تتولد ثقافة البحث عنها، لا السعي وراء المشاكل. ومن هنا يبدأ الطريق.

إقراء ايضاً