الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مأرب : قتلى وجرحى من المليشيات بينهم قيادات بنيران أبطال الجيش في صرواح
    مأرب : قتلى وجرحى من المليشيات بينهم قيادات بنيران أبطال الجيش في صرواح

    المليشيا تدرب الأطفال طريقة حفر قبورهم بأيديهم

    ضمن سلسلة التصفيات.. المليشيا تحكم بالإعدام على القائم بأعمال محافظ الحديدة

    قرقاش: أدوات سياسية وعسكرية كبيرة لمرحلة جديدة في اليمن

    ميليشيا الحوثي تعلن جمع 132 ألف دولار لحزب الله اللبناني" وثيقة"

  • عربية ودولية

    ï؟½ سفينة "القرصان" توضح.. كيف أخطأت إيران مبدأ "العين بالعين"؟
    سفينة "القرصان" توضح.. كيف أخطأت إيران مبدأ "العين بالعين"؟

    بعد احتجاز ناقلتها..بريطانيا تستدعي القائم بالأعمال الإيراني

    إيران تتحدث عن صور "للادعاءات الأميركية".. وتنشرها "قريبا"

    اجتماع في واشنطن لبحث أمن الملاحة بالخليج وتهديدات إيران

    السودان.. "العسكري" و"الحرية والتغيير" يتوصلان لاتفاق سياسي

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تأجيل دعوى أسر «شهداء مصر» ضد أمير قطر إلى 5 سبتمبر
    قررت محكمة جنايات جنوب القاهرة أمس (الأحد) تأجيل دعوى قضائية أقامتها 4 من أسر شهداء الشرطة وأسرة مواطن ضد أمير

    إيران تنسف «5+1»: سنخصّب اليورانيوم لأي مستوى.. وترمب: قرار سيئ

    تقرير يحذر: داعش يستعد للعودة بـ"قوة مضاعفة"

    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

  • شؤون خليجية

    ï؟½ وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام
    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

    العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين

    الملك سلمان يوجه باستضافة 1300 حاج وحاجة من 72 دولة

    مجلس الوزراء السعودي يدعو الحجاج لعدم رفع شعارات سياسية

  • رياضة

    ï؟½ ريال مدريد يرفض 6 عروض من ليفربول لضم لاعب واحد
    ريال مدريد يرفض 6 عروض من ليفربول لضم لاعب واحد

    رونالدينيو على أعتاب "الخبر القنبلة".. وأغرب وجهة ممكنة

    "شتائم نابية" من إبراهيموفيتش لمدرب مصري

    ميسي لبرشلونة: لا تجديد من دون نيمار

    من أميركا.. رسالة "مبطنة" من زيدان إلى غاريث بيل

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يهبط من ذروة 6 أعوام.. ويحافظ على الأرباح
    الذهب يهبط من ذروة 6 أعوام.. ويحافظ على الأرباح

    النفط يرتفع بعد تدمير الطائرة الإيرانية

    النفط يهبط 2.5 بالمئة

    النفط يهبط بعد تصريحات ترامب حول إيران

    النفط يرتفع بفعل التوترات والإعصار باري

  • تكنولوجيا

    ï؟½ بهذه الطريقة.. أرسل صورا عالية الجودة عبر واتساب
    بهذه الطريقة.. أرسل صورا عالية الجودة عبر واتساب

    "حيلة بسيطة" تطيل عمر البطارية في آيفون

    بخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟

    "هواوي" تفجر مفاجأة بشأن نظام تشغيلها الخاص

    تحديث أبل المنتظر يحل "مشكلة آيفون الأزلية"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا
    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

سام الغباري
صوت الناس !
الثلاثاء 16 ابريل 2019 الساعة 05:32
سام الغباري

آ 

استعاد اليمنيون صوتهم بعد أربع سنين من الكتمان القسري ، وحشدت "سيئون" نواب الشعب في تظاهرة لا تخلو من الفخر بإستعادة أهم مؤسسة سيادية في البلد ، وخسر الإنقلابيون الذين حاولوا ترميم صورتهم البشعة بإعادة جزء من البرلمان لخدمة مشروعهم الإيراني الخبيث، في صرخة "وثنية" صدحت من أرجاء بيت اليمن الرئاسي معلنة إعتقال مؤسسات البلد ورموزه وإلغاء جمهورية اليمنيين ومصادرة صوت الناس وإستبداله بوحي "الحق الإلهي" المزعوم .

حدث ذلك في ٦ فبراير ٢٠١٥م ، حين أعلن صحافي مغمور إسقاط الجمهورية اليمنية وحلّ مؤسسات الرئاسة والبرلمان والحكومة والشورى في خطاب بثته القناة الرسمية ، وشكّل ذلك الإعلان صدمة واسعة لكل اليمنيين الذين "أحسنوا" الظن في مشروع الحوثيين الانتهازي ، وفي أعقاب غارة الحوثيين على الرئيس هادي بقصر معاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن وملاحقته حتى أقاصي محافظة المهرة ، صدحت تكبيرة الحق لتطهير البيت اليمني من أصنام الوثنية التي قال عنها "زعيمهم" أنها تقربهم إلى طهران زُلفى ، فحلّقت نسور الجو العربي تدك أصنام المُرتدين وعتادهم ، حتى اضطرتهم قدرات النصر الأبي إلى التراجع عن إعلانهم المغرور واستجداء الرئيس اليمني السابق - رحمه الله - للتحالف معهم واعادة البرلمان والشورى ومناصفة الحكومة وتشكيل "مجلس رئاسي" ، كانت اليد الممدوة من الحوثيين إلى "صالح" تُخفي وراء ظهرها يدًا أخرى تحمل خنجر الغدر ، ولم يكد يمر عام على حلفهم الهش حتى قُتِل الرئيس واختفى جثمانه في مكان مجهول لا يعلمه أحد .

ظن الحوثيون بذبحهم "صالح" أنهم ابتلعوا برلمان اليمن ذا الأكثرية الموالية لحزب الرئيس المغدور ، لكن صوت الناس لا يغيب ، ففي سيئون الحضرمية حيث مضارب التاريخ وحضارة الأسلاف الأمجاد ، تلتئم حبال الصوت لتنشد من جديد ترنيمة أمل في واقع حوّله نظام الفصل العنصري في صنعاء إلى معركة "وجودية" ، وعلى قدر ما حاول العنصريون إبداء عدم اكتراثهم لإلتئام سيئون التاريخي، إلا أن فيض غيظهم فاق احتمالهم ، فهجموا على بيوت نواب الشعب في العاصمة المحتلة، وصادروا محتوياتها، مؤكدين أنهم لن يتأخروا عن نفي أي يمني يعارض مشروعهم العِرقي المنحسر بإذن الله .

إستعادة صوت الناس يعني دورة حياة جديدة في معركة استعادة الدولة اليمنية من أيدي الانقلابيين الذين لن يبقى لهم سوى أطلال ما تمنوا ، وحسرات ما فعلوا ، وفي عواجل الأيام القادمة ما يسر بعد عُسر السنين الماضية وإلتباس الرؤى وتضارب المصالح ، وقد إتفق كل يمني مع نفسه في يقين تام أن العدو يكمن في صنعاء مُحتلًا ومختالًا بمدافعه ودعم خبرائه الايرانيين الذين تقذفهم سواحل التهريب لتُمكِّنهم من قتل اليمنيين واجتياح حقوقهم وتدمير كرامتهم وانتهاك حرياتهم ، وتفجير منازلهم وتشريدهم وتجويعهم مقابل تمكين سُلالة زائفة من فساد الثروة ببذخ يفوق ما تفعله جيوش الغزاة بالشعوب المحتلة .

لقد كان الغزاة من الداخل هذه المرة ككل مرة في تكرار قديم لمعركة بدأت قبل ألف عام مُخضبة بدم يماني مقدس ، وقد أظهر غزاة الداخل بشاعة تفوق الوصف ، ووراء كل دم يرهقونه تضيق بهم جبال صنعاء ، وتلفظهم صدور الناس المظلومين وتلعنهم في كل شهيق وزفير .

عاد البرلمان إلى صوابه ، وخرج الدستور من مخبأه ناصعًا كرسالة بيضاء، وتهادى النصر في موكبه قريبًا ، ونُزِعت أكمام الترهيب عن شفاه المؤمنين، ليصدحوا بالنظام ويعززوا سُلطة الدولة ويغرسوا ركنها الثاني في حرم اليمن، وحتمًا سيكبر الصوت ، صوت الناس بتكبيرة الإحرام : لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك . وحدانية الله التي لا شريك لها في الأرض ولا في السماء ، يومذاك ستسقط باقي الأصنام ويفر الوثنيون إلى ملاليهم ، و تعود لليمن ابتسامته المنتظرة .آ 

وإلى لقاء يتجدد
¤ نقلًا عن صحيفة الجزيرة السعودية

إقراء ايضاً