الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن توزيع 8,000 كرتون من اللحوم للمحتاجين في المهرة
    مركز الملك سلمان للإغاثة يدشن توزيع 8,000 كرتون من اللحوم للمحتاجين في المهرة

    الهند : جريح جبهة العنين بتعز يناشد ايقاف ترحيله لاصابته الشديدة

    مليشيا الحوثي تعرض النجاح مقابل الالتحاق بدورات ثقافية

    صنعاء تستقبل رمضان بأزمة مشتقات خانقة وانقطاع لمعظم الخدمات الأساسية

    افتتاحية البيان الإماراتية : تأييد دولي في مواجهة الحوثي

  • عربية ودولية

    ï؟½ مسح أولي يكشف "ثروة" الـ 31 مليار دولار لحزب البشير
    مسح أولي يكشف "ثروة" الـ 31 مليار دولار لحزب البشير

    الصادق المهدي : الجيش سيسلم السلطة حال الخروج من الأزمة

    تدهور حالة البشير الصحية.. و"بقاؤه في السجن صعب"

    تطورات بشأن صحة البشير.. واتجاه لنقله من سجن كوبر

    الجزائر.. محتجون يطالبون برحيل "النظام" ومحاسبة "العصابة"

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ خالد بن سلمان: سنتصدى لقوى الإرهاب والطائفية مهما كلف الأمر
    خالد بن سلمان: سنتصدى لقوى الإرهاب والطائفية مهما كلف الأمر

    السعودية.. تنفيذ أحكام الإعدام في 37 إرهابيا

    السعودية ترحب بالإعلان الأميركي بشأن العقوبات على نفط إيران

    عملية أمنية استباقية في السعودية.. والقبض على عناصر إرهابية

    السعودية.. إحباط عمل إرهابي بمحافظة الزلفي

  • رياضة

    ï؟½ نيمار يريد مانشستر سيتي.. وطريقة واحدة لإتمام الصفقة
    نيمار يريد مانشستر سيتي.. وطريقة واحدة لإتمام الصفقة

    70 ألف دولار في اليوم "تجلب" هازارد إلى ريال مدريد

    مدرب ليفربول يعلق على صور صلاح وغيابه عن التدريب

    غوارديولا: سيتي وليفربول يستحقان لقب الدوري

    نجم مانشستر يونايتد.. "لمسة واحدة للكرة" بنصف مليون إسترليني

  • اقتصاد

    ï؟½ اليورو قرب أدنى مستوى في 22 شهرا
    اليورو قرب أدنى مستوى في 22 شهرا

    الذهب يستقر إثر بيانات اقتصادية ضعيفة

    لأول مرة منذ أكتوبر.. النفط يتخطى حاجز الـ75 دولارا

    قوة الدولار تهوي بأسعار الذهب

    بعد إلغاء استثناء ترمب نهائياً.. الصين والهند بلا نفط إيران

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "فضيحة هواوي" تهز بريطانيا.. تسريبات واتهامات بالتجسس
    "فضيحة هواوي" تهز بريطانيا.. تسريبات واتهامات بالتجسس

    مايكروسوفت تلحق بأبل وأمازون في "نادي التريليون دولار"

    أبرز 6 تحديثات ستضاف لكاميرا آيفون 2019

    المدير التنفيذي لـ"أبل" يقدم وصفة التخلص من "إدمان الهاتف"

    تحذير "للبنات فقط" من الألعاب الإلكترونية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"
    ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"

    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

آية الكندي
كفاية ضحك على الناس #وين_الفلوس
الأحد 14 ابريل 2019 الساعة 12:16
آية الكندي


#وين الفلوس؟ هذا الهاشتاق الذي أثار جلبة اتساعيه على مواقع التواصل الاجتماعيآ  بتعبيره عن "المساءلة المجتمعية اليمنية" والتي بدأ بها شباب يمني مثل فداء وعبدالواحد وضياء وغمدان و غيرهم.

لم تقم من وحي الحماسة بل قامت بالاستناد علىآ  القانون رقم 13مادة رقم 4 الصادر عام 2012 "قانون حق الحصول على المعلومة" والموقع عليه رئيس الجمهورية عام 2012. قامت المساءلة المجتمعية ضد جميع المنظمات في اليمن بلا استثناء –محلية أو غير محلية-.

فمنذ بدء الأزمة حصلت اليمن على مليارات الدولارات, وهذا موثق في موقع FTS وهو موقع للأمم المتحدة توضح فيه المبالغ -بالدولار-التي استملتها المنظمات في اليمن وهنا ملف اعده المنظمين للحملة يوضح المبالغ المستلمة مع أسماء المنظمات المانحة https://docs.google.com/spreadsheets/d/16-qYp76gBC5Obs507YmYX2V8FZMT1-Oe_5xswfKk1pw/htmlview .

هذه الحملة أدت الى تصويب نظر العامة وتوعيتهم بشأن حقهم المالي الممنوح من المنظمات الكبرى ومجالس الدول المانحة والذي للأسف سرقته المنظمات وأفرادها, وأغنت به موظفيها ومدرائها, حيث بات الشخوص الأغنى في اليمن هم موظفي المنظمات –واثنان اخرون سوف أذكرهم لاحقاً-,آ  وصارت المنظمات هي مطمح للكثير, يهدف الطالب للتخرج وتعلم الانجليزية والحاسب ليذهب لأقرب منظمة ويحظى بالراتب العالي. أتذكر لما تخرجت من الثانوية العامة كانت العائلة تحاول اقناعي على دراسة الانجليزية كتخصص في الجامعة لضمان حصولي على وظيفة بأي منظمة حيث قالت لي خالتي مرة في احد محاولات اقناعي "المنظمات تخرج زلط لا هانا –وتشير لذقنها- شوفي رواتب فلان وفلانه الي عادهن صغار وشبابآ  يستلموا ألاف مؤلفه بالدولار ". خالتي هذه مثل الكثيرين جهلت بأن هذه الرواتب العالية هي نتائج سرقات متتابعة لحقها وحق غيرها من الأموال, وجهلت كالبقية أن حقيقة المنظمات المُغْنية لأفرادها والمفقرة لدولتها، وما هي إلا غلاف وغطاء لسرقات غير مشروعة.

يظن الغالب من الناس ان ما يحدث في اليمن هو نتيجة فقر وأن المسألة والمأساة تحل بمنح المال, لكن لا المسألة ليست بنقص في الأموال فقط بل المسألة مسألة فساد وطمع. أغنى اليمنين هم ثلاثة "التابع للحوثة المطبل للشرعية وموظف المنظمة" ولكم حرية الفهم.

زادت اليمن سوءً على سوئها بعد دخول المنظمات اليمن, كالصومال ما افقرها واستنزفها الا المنظمات واللعب الدولي.

يوجد قرابة ال10 الف منظمة في اليمن –محلية ولا محلية- وليس لكل المنظمات فعل فاعل على الأرض بل بعضها دوره يقتصر على "نقل وشفط الأموال"آ  وهذه المنظمات عادة تكون "منظمة المرأة" "منظمة لطفل" " منظمة اليتيم" وأبناء عمهم. كيف؟

يستوجب على حكومة أي مجتمع صراع أن يستقبل المنح المالية المقدمة "يداً بيد" وهذا ما يحدث في العالم إلا في اليمن. تجيء الطائرات المحملة بالدولارات من الولايات المتحدةآ  لتسلمها لفرعها باليمن -والتي هي دولارات مختلفة عما تروها في اليمن نظيفة ولامعة-, فيقوم الفرع بأخذ جزء من المبلغ كرسوم تشغيلية وضرائب ثم يرسلها لمنظمة أخرى "المرأة" والأخرىآ  تعطيها أخرى "الطفل"آ  وهكذا وبين كل أخرى وأخرى تشفط الملايين من الدولارات والتي هي من حق الشعب. وحتىآ  تصل الأموال للمنظمة الأخيرة يكون قد وصل ربعه فيقسم نصفان نصف للمنظمة المسكينة الفقيرة, ونصف للشعب الجائع فيشترى بهذه الأموال القليلة سلل غذائية عددها أقل من 5 آلاف سلة غذائية –احياناً تكون منتهية الصلاحية واحياناً تكون متضررة- ثم يجمع الناس في طوابير ويرتص المصورين التابعين للمنظمة ويقومون بلحاق المستلمين وتصويرهم وهي بأحمالهم ويسلموها لأهاليهم وهكذا, ثم تنشر الصورآ  والمقالات والتقارير المبهرجة والمزيفة وتبارك جهود المنظمة, وهذا كله عملية فساد وقصور.

لا أتكلم عن المال المنهوب من الحوثة ولا عن قطع الطرق, اتكلم عن فساد حكومي ومنظماتي.

وبناءً على وثيقة خاصة بالبنك الدولي نشرت في 2014 رقم التقرير PAD816

وضحت فقرات منه المشاكل المعرقلة الحاصلة مثل ما ذكر في صفحة 10:

"أشارت نتائج تخطيط منظمات المجتمع المدني في اليمن ودراسة تقييم القدرات أيضا إلى أن منظمات المجتمع المدني المحلية تعاني من عدد من نقاط الضعف بما في ذلك: التشتت على طول خطوط الصدع الدينية والسياسية وانعدام الثقة بين الجمعيات وتسييس الفضاء المدني والعجز المتنوع في القدرات الذي يعيق تبادل المعارف والخبرات وتنسيق الجهود وضعف الحوكمة الداخلية وعدم وجود الشفافية في العمليات الإدارية والإدارة المالية تعتبر أيضا من بين أصعب التحديات التي تواجه منظمات المجتمع المدني"

وهنا فقرةآ  في نفس التقرير في صفحة 11تتحدث عن المسائلة الاجتماعية والدور الحكومي.

" يعتبر تعزيز العلاقة بين المجتمع المدني والحكومة أمرا حاسما لسير وتقدم التنمية في الدول الهشة وتلك التي تعاني من الصراع يسلط الضوء على ضرورة بناء مؤسسات شرعية وخاضعة للمساءلة تستجيب لاحتياجات المواطنين باعتبارها السبيل لمحاربة الهشاشة وتقدم التنمية المؤسسية السليمة. تكتسب المساءلة الاجتماعية أهمية خاصة في الدول الهشة حيث ينقل المواطنين احتياجاتهم إلى الحكومة بشكل مباشر واعتبار الحكومة مسئولة عن وعودها"


آ ودور الحكومة عليه أن يبرز وكما نقول " عليها أن تتلحلح" وتضغط على وزارتها "التخطيط الدولي" لتقوم بالمهمة المكلفة بها :
" إعداد سياسات وخطط التعاون مع المنظمات غير الحكومية المحلية والأجنبية والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة ."

اسمحوا ليآ  بالتصرف في بيت شعري لمحمد محمود الزبوري والذي قال فيه " ماذا دهى قحطان في لحظاتهم بؤس وفي كلماتهم آلامُ...جهل وأمراض وظلم فادح ومخافة ومجاعة ومنظماتُ"

قالها في الإمامة وقلتها في المنظمات.

في الأخير أقول بأن على الشعب بأسره القيام للمساءلة والمطالبة بحقه, فهذا المال مالكم, انفضوا عنكم الخوف والجهل كما ينفض الحصان البلل عن جسده.


كفاية ضحك على الناس.. وأختم مقالتي بمقولة نيتشه "صفقوا فقد انتهت المهزلة".

إقراء ايضاً