عاملوا الرئيس هادي كما يعاملكم

محمد القادري
الاربعاء ، ٢٠ مارس ٢٠١٩ الساعة ١١:٤٣ صباحاً

يتعامل فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي مع جميع الاطراف بمبدأ الوفاق يجمع حوله الجميع ويحتوي الكل مرسياً لشراكة عامة ساعية لتحقيق ائتلاف شامل ملبية لمتطلبات المرحلة ومساهمة جماعية في استعادة دولة وبناءها بما يعزز روح الانسجام بين جميع الاطراف والتناغم والتكامل والتعاون بما يحقق وحدة صف وتوحد موقف وكلمة.

 أي مشاكل داخل الشرعية وخلافات داخلية بين اطرافها وحرب اعلامية ضد بعضها البعض بما يؤثر على الدولة الشرعية ككل من حيث الانحراف عن وحدة مسار استعادة الدولة وصرف النظر عن عدو الجميع الانقلاب الحوثي يعود سببها الجوهري لعدم التعامل من بعض الاطراف مع المرحلة والدولة الشرعية وقائدها كما يتعامل الرئيس هادي معهم بروح الوفاق ، وهو الأمر الذي جعل تعاملهم  هو من يخلق المشاكل للدولة ويسيئ لفخامة الرئيس والشرعية بشكل عام.

 أي مشاكل تحدث داخل الشرعية حلها يتم عبر اعتراف كل طرف داخل الشرعية بأخطأه وعدم التبرير لنفسه وادعاء الصوابية واتهام الاخرين ، وتصحيح تعامله الحزبي الذي جعله يسعى نحو اقصاء الاخرين وتهميشهم ليخدم ويساند ويدعم من يتفق معه داخل الشرعية في الانتماء الحزبي وليس من يتفق معه في مبدأ استعادة الدولة والانتماء للوطن ككل .

الرئيس هادي يتعامل على اساس وطني كرجل دولة يحتوي الكل عبر وفاق يجمع فيه رجال دولة ، والاطراف التي حول الرئيس هادي يجب ان تتعامل تعامل داخلي في الدولة الشرعية بروح الوفاق يقوم على اساس ان الوطن حزب الاحزاب والدولة مبدأ عدالة للجميع وساحة قانون  عامة شاملة وليست محصورة بالخصوصية او قانون الخصخصة.
يجب ان تتعامل تلك الاطراف مع الدولة والرئيس بنفس تعامله الوفاقي الوطني حتى لا تكون تلك الاطراف سبباً في ديمومة صراع داخلي ويتضح انها رجال حزب لا رجال دولة.

تعاملكم مع الرئيس هادي بنفس تعامله يجعلكم سنداً له وللشعب في تحقيق الدولة المطلوبة ، فتخلوا عن تعاملكم السلبي الارعن الذي جعلكم تصنعون المشاكل التي عمت اغلب نواحي الدولة الشرعية عسكرياً وادارياً بما في ذلك مكتب رئاسة الجمهورية لتصبحوا عازل بين الرئيس وشعبه  وتسيئون إليه وتولدون انطباع سيئ عنه وعن الدولة.

جريمة اغتصاب طفل في تعز