الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ العليمي: الرئيس هادي واجه كل المشاريع بصلابة وشجاعة ودفع ثمناً باهظاً لمواقفه الوطنية
    أكد مدير مكتب الرئاسة اليمنية د. عبدالله العليمي أن الرئيس هادي واجه كل المشاريع بصلابة وشجاعة ودفع ثمناً باهظ

    وزير النقل:الوزارة تسعى الى تنفيذ مشاريع تطويرية لقطاع النقل خلال المرحلة القادمة

    الارياني:الرئيس هادي يقود معركة اسقاط المخطط الإيراني باقتدار

    مقاتلات التحالف تستهدف بعدد من الغارات تجمعات للمليشيا وتعزيزاتها في حجور

    نقابة الصحفيين ترفض إحالة الصحفيين المختطفين إلى محكمة متخصصة بالإرهاب

  • عربية ودولية

    ï؟½ مقتل 8 إرهابيين في سيناء
    قال الجيش المصري اليوم الأربعاء إن قواته قتلت ثمانية عناصر إرهابية خلال ملاحقة المشاركين في هجوم على ارتكاز أم

    بنس: إيران أكبر راعية للإرهاب في العالم

    استهداف قوة أمنية بعبوة ناسفة في مصر

    وارسو: إيران أخطر تهديد ولا سلام دون مواجهتها

    الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة يعلن ترشحه لولاية خامسة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "
    لم تكن سلمى ذو العشرة أعوام تدرك أنها ستترك مقاعد الدراسة للأبد ، بعد أن دمرت الحرب مدرستها وحولتها إلى ركام ،

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

    مستجدات الأزمة اليمنية وتدهور الوضع الإنساني في اليمن حقائق وأرقام فاضحة لحجم انتهاكات مليشيا الانقلاب الحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ محمد بن سلمان يصل إلى الصين في زيارة رسمية
    وصل ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز إلى بكين صباح اليوم في زيار

    ولي العهد السعودي يبدأ من باكستان جولة آسيوية

    خالد بن سلمان: أوهام النظام الإيراني بتركيع العرب لن تحدث

    ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال إطلاقه محمية «شرعان» في محافظة العُلا شمال المملكة

    السعودية استمرار الدولة بحماية النزاهة ومكافحة الفساد مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية بين السعودية والإمارات لتجنب الازدواج الضريبي

  • رياضة

    ï؟½ والد نيمار يقود مفاوضات خاصة مع ريال مدريد
    كشف تقرير صحفي فرنسي، أن والد البرازيلي نيمار جونيور، نجم باريس سان جيرمان، يلعب الدور الأكبر في عملية انتقال

    ريال مدريد يدمر مستقبل يوفيتش

    ريال مدريد يسقط أمام جيرونا بثنائية مفاجئة ويتراجع لثالث الليجا

    برشلونة مهدد بفقدان 3 لاعبين في الكلاسيكو!

    برشلونة يرفض التعاقد مع "رابيوت"

  • اقتصاد

    ï؟½ انعقاد اللقاء الموسع بين الحكومة اليمنية والبنك الدولي لاستعراض احتياجات اليمن في مرحلته الثالثة
    عقد في المقر الاقليمي للبنك الدولي في العاصمة المصرية القاهرة ، اليوم، لقاء موسع بين الحكومة اليمنية و البنك ا

    وزير التخطيط يبحث مع المدير الاقليمي للبنك الدولي حشد الجهود لإعادة الإعمار و التعافي الاقتصادي

    زمام لـ «الشرق الأوسط» الاحتياطيات بلغت 3.8 مليار دولار والحوثيون يحاولون نشر عملة مزيفة ودعم مالي من الاتحاد الاوربي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية

    الاتحاد الأوروبي يرصد 600 مليون دولار لدعم الحكومة الشرعية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ واتساب: وداعا للقروبات المزعجة
    يطرح «واتساب» قريباً تحديثاً جديداً، يخلصك من القروبات المزعجة، ويمكنك عبر 3 اختيارات، من انتقاء من ترغب مشارك

    سامسونغ تعلن عن حدث "الأول من نوعه" بعد 8 أيام

    فيس بوك تغلق حساباتواسعة مصدرها إيران

    فيسبوك تتحايل وتحصل على بيانات شخصية من اجهزة ابل

    ما هو أفضل هاتف ذكي في التقاط صور "سيلفي"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي
    قالت صحيفة البيان في افتتاحيتها ان ما قرره مجلس الأمن الدولي أول من أمس، في جلسته الخاصة لمناقشة الوضع في ال

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

أحمد المسيبلي
فبراير ولعنة الحوثيين
الاثنين 11 فبراير 2019 الساعة 00:50
أحمد المسيبلي

 

11 فبراير يوم عظيمآ  في تاريخ اليمن الحديث والقديم سواء صدر قرار ، ام لم يصدر، ولكنه ليس عيدا بعد، لأن ما يشوبه وينقصه ويعد نقطة سوداء في تاريخه هو أن الحوثيين كانوا شركاء فيه كذبا وزيفا وزورا وبهتانا ..آ 
وبمشاركتهم تلك المزيفة والماكرة أساءوا لفبراير ولشباب فبراير ولتاريخ وتراث فبراير حتى اصبح من يريد ان يعاير اصحاب فبرايرآ  يقول لهم اليسوا هؤلاء الحوثة القتلة المجرمون هم شركائكم في فبراير فيطأطؤن رؤوسهم الى الارض ويحزنونآ  ويتألمون مسائلين أنفسهم كيف استطاعت هذه العصابة الاجرامية المارقة ان تغرر علينا وتصبح شريكة لنا في فبراير رغم ثقتنا بأنفسنا وثقتنا أن فبراير منهم برآء .. وكيف استطاعت ان تلتف على فبراير وتنقض عليه

لكنها الحقيقة المرة التي لا يستطيع أن ينكرها احد ان الحوثيين المجرمين نقطة سوداء حالكة في فبراير النور والضياء ..آ 

ولكن ورغم ذلك كله نقول نعم الحوثيون شركائنا في فبراير ..إلا أنهم كادوا ومكروا بفبراير وانقلبوا عليه بل وأنقلبوا على الشرائع والتاريخ كله فكاد الله بهم ومكر بهم.. وابى الله الا يكون فبراير عيدا وهم شركاء فيه وهي حكمة عظيمة من الله وفضل عظيم لم ندركهآ  حتى الآن ،حيث ابى الله ذلك الا بعد ان يمكر بهم وينتقم منهم وينظف فبراير وينقيه من دنسهمآ  حتى يكون يوما أبيضا ناصعا وضاء وصافيا نقيا كصفاء ونقاء أولئك الشباب المسالمين الأبرياء الذين خروجوا في ذلك اليوم الأغر.. وكصفاء ونقاء تلك الأرواح الطاهرة التي ذهبت الى بارئها فداء للوطن في جمعة الكرامة وفِي مسيرة الحياة وفِي كل الوقائع المؤلمة والمحزنة في ثورتنا السلمية العظيمة .. وبذلك اراد الله عز وجل لحكمة هو يدرك كنهها الا يكون فبراير عيدا الا بعد تطهيره ، فجعله شرارة الانطلاق لتاريخ جديد عظيم وليوم جديد أعظم لا يقسم الوطن الى قسمين،آ  ولا يختلف عليه اثنان ،ولا يعارضه احد شخوصا كانوا او أحزابا او دول، وسيحتفل به الشعب اليمني كله من اقصاه الى اقصاه قريبا ان شاء الله ..وسيشاركنا احتفالاتنا اشقائنا في الوطن العربي كله ، فبراير الذي كان يبحث عن دولة عربية واحدة فقط تقف الى جواره وتسانده لم يعلم أن ذلك لحكمة ارادها الله عز وجل حتى جعل معظم الدول العربية تسانده.آ 

انه عيد الأعياد ذلك اليوم الذي سنحرر فيه أرضنا وشعبنا من دنس الاحتلال الحوثي الايراني الارهابيآ  .. واليوم الذي نتخلص فيه من الفاسدين والناهبين لصوص الثورات وهوامير النهب والفساد الذين يركبون موجة الثورات ليتأمرون عليها من الداخل للانقلاب عليها والاطاحة بها ،،
واليوم الذي سننطلق فيه الى بناء اليمن الاتحادي الجديد الذي حلم به الشعب اليمني كله وخرج من أجله شباب وشابات فبراير العظيم وقدموا ارواحهم رخيصة من اجله ،وما زالوا يقدمون أرواحهم حتى اليوم.آ 

"ويومئذ يفرح آلمؤمنون بنصر الله "" " "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون" صدق الله العظيم
*#*
11/فبراير/2019

إقراء ايضاً