الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الإرياني يدعو لتدخل أممي عاجل للإفراج عن الصحفيين المعتقلين لدى الحوثيين
    الارياني يدعو لتدخل اممي عاجل للإفراج عن الصحفيين المعتقلين لدى الحوثيين

    طارده نظام صالح وشرده لسنوات خارج اليمن .. مسؤول في الشرعية يقود ثورة سياسية لتصويب مسارها .. ماهي اهدافها وعلى ماذا يعول وكيف تفاعل معها الشعب اليمني؟

    واشنطن: العقوبات على إيران ستجعل الشرق الأوسط أكثر أمنا وستحرمها من دعم الحوثيين باليمن

    عدن: البنك المركزي يعلن إستعداده تغطية إحتياجات البنوك التجارية والاسلامية من العملات الأجنبية

    المليشيا تفجر جسر "الوطيف" الواصل بين إب والضالع وتقطع الطريق العام

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى "أحد سريلانكا الدامي".. و3 دقائق صمت
    ارتفاع عدد قتلى "أحد سريلانكا الدامي".. و3 دقائق صمت

    السودان.. حزب الأمة يرفض المشاركة في الحكومة الانتقالية

    رقم جديد مفجع لضحايا "يوم الرعب" في سريلانكا

    السودان.. اعتقال قيادات وإقالة ضباط وتجريد من الحصانة

    النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل أموال

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم
    ناشد الدكتور والكاتب علي العسلي حكومة الشرعية دول التحالف بإعفاء المغتربين من الرسومات والضرائب الباهظة تقديرا

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ عملية أمنية استباقية في السعودية.. والقبض على عناصر إرهابية
    عملية أمنية استباقية في السعودية.. والقبض على عناصر إرهابية

    السعودية.. إحباط عمل إرهابي بمحافظة الزلفي

    السعودية والعراق تؤكدان على العلاقات التاريخية والدينية

    الملك سلمان يوجه باستضافة المعتمرين السودانيين حتى عودة الرحلات لبلادهم

    ولي العهد والرئيس الأميركي يبحثان العلاقات ومواجهة الإرهاب

  • رياضة

    ï؟½ "ماركا": مشكلة زيدان تتلخص في لاعب واحد
    "ماركا": مشكلة زيدان تتلخص في لاعب واحد

    كوتينيو يلمح لمغادرة برشلونة.. ويكشف حقيقة حركة الإصبعين

    "ميسي الجديد" على أعتاب مانشستر سيتي.. والسعر "مفاجأة"

    "هاتريك" بنزيمة يعيد ريال مدريد إلى سكة الانتصارات

    جراحة تنهي موسم "الظهير الأيمن" مع ريال مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ واشنطن تلغي الإعفاءات من عقوبات إيران.. وعقوبات تنتظر 8 دول
    واشنطن تلغي الإعفاءات من عقوبات إيران.. وعقوبات تنتظر 8 دول

    السعودية تؤكد "العمل على ضمان توافر إمدادات النفط"

    ارتفاع النفط "ينعش" الذهب

    بنك السودان المركزي يرفع سعر الجنيه

    السيطرة على حريق في مضخة بحقل برقان الكويتي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ أول قرار من سامسونغ بعد فضيحة "غالاكسي القابل للطي"
    أول قرار من سامسونغ بعد فضيحة "غالاكسي القابل للطي"

    نهاية "الهاتف المعجزة".. والشركة تعلن إفلاسها

    المخابرات الأميركية تكشف سرا عن هواوي.. والشركة الصينية ترد

    نجاة الأرض من انفجار مغناطيسي هائل على سطح الشمس

    "واتساب" تعمل على حظر تصوير المحادثات

  • جولة الصحافة

    ï؟½ العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا
    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

أحمد المسيبلي
فبراير ولعنة الحوثيين
الاثنين 11 فبراير 2019 الساعة 00:50
أحمد المسيبلي

 

11 فبراير يوم عظيمآ  في تاريخ اليمن الحديث والقديم سواء صدر قرار ، ام لم يصدر، ولكنه ليس عيدا بعد، لأن ما يشوبه وينقصه ويعد نقطة سوداء في تاريخه هو أن الحوثيين كانوا شركاء فيه كذبا وزيفا وزورا وبهتانا ..آ 
وبمشاركتهم تلك المزيفة والماكرة أساءوا لفبراير ولشباب فبراير ولتاريخ وتراث فبراير حتى اصبح من يريد ان يعاير اصحاب فبرايرآ  يقول لهم اليسوا هؤلاء الحوثة القتلة المجرمون هم شركائكم في فبراير فيطأطؤن رؤوسهم الى الارض ويحزنونآ  ويتألمون مسائلين أنفسهم كيف استطاعت هذه العصابة الاجرامية المارقة ان تغرر علينا وتصبح شريكة لنا في فبراير رغم ثقتنا بأنفسنا وثقتنا أن فبراير منهم برآء .. وكيف استطاعت ان تلتف على فبراير وتنقض عليه

لكنها الحقيقة المرة التي لا يستطيع أن ينكرها احد ان الحوثيين المجرمين نقطة سوداء حالكة في فبراير النور والضياء ..آ 

ولكن ورغم ذلك كله نقول نعم الحوثيون شركائنا في فبراير ..إلا أنهم كادوا ومكروا بفبراير وانقلبوا عليه بل وأنقلبوا على الشرائع والتاريخ كله فكاد الله بهم ومكر بهم.. وابى الله الا يكون فبراير عيدا وهم شركاء فيه وهي حكمة عظيمة من الله وفضل عظيم لم ندركهآ  حتى الآن ،حيث ابى الله ذلك الا بعد ان يمكر بهم وينتقم منهم وينظف فبراير وينقيه من دنسهمآ  حتى يكون يوما أبيضا ناصعا وضاء وصافيا نقيا كصفاء ونقاء أولئك الشباب المسالمين الأبرياء الذين خروجوا في ذلك اليوم الأغر.. وكصفاء ونقاء تلك الأرواح الطاهرة التي ذهبت الى بارئها فداء للوطن في جمعة الكرامة وفِي مسيرة الحياة وفِي كل الوقائع المؤلمة والمحزنة في ثورتنا السلمية العظيمة .. وبذلك اراد الله عز وجل لحكمة هو يدرك كنهها الا يكون فبراير عيدا الا بعد تطهيره ، فجعله شرارة الانطلاق لتاريخ جديد عظيم وليوم جديد أعظم لا يقسم الوطن الى قسمين،آ  ولا يختلف عليه اثنان ،ولا يعارضه احد شخوصا كانوا او أحزابا او دول، وسيحتفل به الشعب اليمني كله من اقصاه الى اقصاه قريبا ان شاء الله ..وسيشاركنا احتفالاتنا اشقائنا في الوطن العربي كله ، فبراير الذي كان يبحث عن دولة عربية واحدة فقط تقف الى جواره وتسانده لم يعلم أن ذلك لحكمة ارادها الله عز وجل حتى جعل معظم الدول العربية تسانده.آ 

انه عيد الأعياد ذلك اليوم الذي سنحرر فيه أرضنا وشعبنا من دنس الاحتلال الحوثي الايراني الارهابيآ  .. واليوم الذي نتخلص فيه من الفاسدين والناهبين لصوص الثورات وهوامير النهب والفساد الذين يركبون موجة الثورات ليتأمرون عليها من الداخل للانقلاب عليها والاطاحة بها ،،
واليوم الذي سننطلق فيه الى بناء اليمن الاتحادي الجديد الذي حلم به الشعب اليمني كله وخرج من أجله شباب وشابات فبراير العظيم وقدموا ارواحهم رخيصة من اجله ،وما زالوا يقدمون أرواحهم حتى اليوم.آ 

"ويومئذ يفرح آلمؤمنون بنصر الله "" " "وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون" صدق الله العظيم
*#*
11/فبراير/2019

إقراء ايضاً