الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الإرياني يدعو لتدخل أممي عاجل للإفراج عن الصحفيين المعتقلين لدى الحوثيين
    الارياني يدعو لتدخل اممي عاجل للإفراج عن الصحفيين المعتقلين لدى الحوثيين

    طارده نظام صالح وشرده لسنوات خارج اليمن .. مسؤول في الشرعية يقود ثورة سياسية لتصويب مسارها .. ماهي اهدافها وعلى ماذا يعول وكيف تفاعل معها الشعب اليمني؟

    واشنطن: العقوبات على إيران ستجعل الشرق الأوسط أكثر أمنا وستحرمها من دعم الحوثيين باليمن

    عدن: البنك المركزي يعلن إستعداده تغطية إحتياجات البنوك التجارية والاسلامية من العملات الأجنبية

    المليشيا تفجر جسر "الوطيف" الواصل بين إب والضالع وتقطع الطريق العام

  • عربية ودولية

    ï؟½ ارتفاع عدد قتلى "أحد سريلانكا الدامي".. و3 دقائق صمت
    ارتفاع عدد قتلى "أحد سريلانكا الدامي".. و3 دقائق صمت

    السودان.. حزب الأمة يرفض المشاركة في الحكومة الانتقالية

    رقم جديد مفجع لضحايا "يوم الرعب" في سريلانكا

    السودان.. اعتقال قيادات وإقالة ضباط وتجريد من الحصانة

    النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل أموال

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم
    ناشد الدكتور والكاتب علي العسلي حكومة الشرعية دول التحالف بإعفاء المغتربين من الرسومات والضرائب الباهظة تقديرا

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ عملية أمنية استباقية في السعودية.. والقبض على عناصر إرهابية
    عملية أمنية استباقية في السعودية.. والقبض على عناصر إرهابية

    السعودية.. إحباط عمل إرهابي بمحافظة الزلفي

    السعودية والعراق تؤكدان على العلاقات التاريخية والدينية

    الملك سلمان يوجه باستضافة المعتمرين السودانيين حتى عودة الرحلات لبلادهم

    ولي العهد والرئيس الأميركي يبحثان العلاقات ومواجهة الإرهاب

  • رياضة

    ï؟½ "ماركا": مشكلة زيدان تتلخص في لاعب واحد
    "ماركا": مشكلة زيدان تتلخص في لاعب واحد

    كوتينيو يلمح لمغادرة برشلونة.. ويكشف حقيقة حركة الإصبعين

    "ميسي الجديد" على أعتاب مانشستر سيتي.. والسعر "مفاجأة"

    "هاتريك" بنزيمة يعيد ريال مدريد إلى سكة الانتصارات

    جراحة تنهي موسم "الظهير الأيمن" مع ريال مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ واشنطن تلغي الإعفاءات من عقوبات إيران.. وعقوبات تنتظر 8 دول
    واشنطن تلغي الإعفاءات من عقوبات إيران.. وعقوبات تنتظر 8 دول

    السعودية تؤكد "العمل على ضمان توافر إمدادات النفط"

    ارتفاع النفط "ينعش" الذهب

    بنك السودان المركزي يرفع سعر الجنيه

    السيطرة على حريق في مضخة بحقل برقان الكويتي

  • تكنولوجيا

    ï؟½ أول قرار من سامسونغ بعد فضيحة "غالاكسي القابل للطي"
    أول قرار من سامسونغ بعد فضيحة "غالاكسي القابل للطي"

    نهاية "الهاتف المعجزة".. والشركة تعلن إفلاسها

    المخابرات الأميركية تكشف سرا عن هواوي.. والشركة الصينية ترد

    نجاة الأرض من انفجار مغناطيسي هائل على سطح الشمس

    "واتساب" تعمل على حظر تصوير المحادثات

  • جولة الصحافة

    ï؟½ العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا
    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

موسى المقطري
11 فبراير .. ألق ثورة وإباء شعب
الأحد 10 فبراير 2019 الساعة 13:09
موسى المقطري

في كل عام يعود فبراير  يحمل معه ذكرى سعيدة محفورة في ذاكرة اليمنيين كنقشٍ سبئي لم تزده مرور السنين الا ثباتاً ووضوحاً ، ففي الحادي عشر من هذا الشهر المجيد انطلقت عزائم اليمنيين بهمة جاوزت الثرى وبلغت الثريا ، فدشنوا انطلاقة موسم التغيير الشامل الذي بدأت باكورته باسقاط مشروع "العائلة" التي ارادت أن تحول البلد الى عقار مملوك ينتقل من الأباء الى الأبناء دون مراعاة لحق هذا الشعب في امتلاك قراره وثرواته ومصيره ، ولازال الشعب يناضل لاسقاط ما تبقى من العاهات التي كانت ارتضت الجمهورية وتسللت الى مفاصلها لتجعها مطية لاطماع السلالة .

لم تكن ثورة فبراير مجرد حدثٍ عابر ، أو عواطف لا أفق لها ، إنما كانت تعبيراً صادقاً عن رفض اليمنيين لما هو قائم ، واستشرافهم لمستقبل أجمل حالاً وأريحُ بالاً ، وسواء تحقق هذا الهدف في عام او عقد أو قرن فإنه يظل معلما لا يمكن تجاوزه ، ومطلباً لا يمكن التخلي عنه ، وإن تحالف كل المتضررين واجتمعوا على إفشاله فلم ولن يتحقق لهم ذلك مادام ثوار فبراير يحملون الهم ويسعون للهدف ويفشلون التأمر .

سيكتب التاريخ بأحرف من نور أن ثورة فبراير كانت أكثر بهاءً وثوارها اكثر نقاءً ، والدماء التي سالت على تراب الوطن أكثر طهراً ، والوطن والمواطن لها أكثر تمجيداً وحباً ، لا لشي إلا لانها ولدت من رحم الشعب وترعرعت في حضنه الدافئ ، ومن عمق معاناته صاغ الثوار ميثاق واهداف تحركاتهم ، ولم يشهد التاريخ ثورة كان ثواراها يملئون ساحات الوطن في كل المحافظات وبأعداد مهولة سقطت أمام تحركاتهم السلمية كل محاولات التملص من مطالب الثورة ، وتحققت المرحلة الاهم ، ومع وجود الثورة المضادة التي أرادت سرقة الانجاز البارز لازال ثوار فبراير يناضلون ، وإن اختلفت الوسائل وتعددت الطرق ، لكنها كلها تؤدي إلى الوطن وأمنه وأستقراره ونبذ كل المحاولات للاستفراد بثرواته وامكانياته .

سلام عليكم معشر ثوار فبراير المجيد وأنتم تدافعون عن حلم الوطن كل الوطن في أن يصبح حراً لا تتملكه عائلة ولا سلالة ولا ارتهان لأي جهة ، وكما سقط مشروع العائلة التي إدعى كبيرها أنها ولي النعمة وصاحب الفضل واراد أن  يظل مصير البلد مقرونا به وبأولاده من بعده ،  سيسقط مشروع السلالة التي تدعي حقاً إلهيا في حكم البلد ، وتحت هذا الإدعاء المقيت الذي ما انزل الله به من سلطان حولت البلد إلى ساحة حرب لكن الأقدار ارادات ان تتحول حربها إلى حرب عليها ، وهاهي اليوم تنحسر وتضيق خياراتها ، وكلما أوغلت في أذى البلد وأهله التف الحبل على عنقها أكثر فأكثر ، وسينتصر مشروع فبراير المجيد لا محالة  .

فبرايريون نحن ولدنا من رحم هذا الوطن الصابر المتصلب ، ومن مائه العذب شربنا شربة لانحن بعدها لوطن سواه ، وعلى مروجه وتلاله تلونا أشواقنا وأمانينا قصائد حب ، وفي صفحاته النقية كتبنا عهداً أن نظل أوفياء لرفاقنا الذين وهبوا أرواحهم رخيصة لتعلو قيم الحرية والعدالة ..
حباً بك يافبراير سنحب وطننا أكثر .

دمتم سالمين .

إقراء ايضاً