من وحي ذكرى ثورة 11 فبراير ..مطلوب المراجعة والتقويم من أجل الاستمرار..!

د. علي العسلي
الخميس ، ٠٧ فبراير ٢٠١٩ الساعة ١٠:٤٥ مساءً


سأتحدث اليوم عن شباب الثورة الصميمين بالتزامن مع احتفال شعبنا بثورة 11فبراير  المجيدة، حيث كان الشباب عصب الثورة والتغير في ذلك اليوم التاريخي وتلك الملاحم النضالية السلمية والتي انتشرت في عموم اليمن وبساحات تجاوزت الاربعون ساحة للحرية والتغيير ..!؛
نعم ! لقد  فجر شباب الثورة تلك الثورة المباركة قبل ثمان سنوات لأهداف نبيلة وغايات سامية صبت في المنتج النهائي بما توصل إليه اليمنيون من حوارهم بوثيقة الحوار الوطني ..نعم تحرك الشباب بغرض التغير ،وتطلعاتهم كانت ترمي لغد افضل يتمثل بالتطوير والتنمية، هؤلاء الشباب  كانوا هم الطليعة ،فغيروا في عروق المجتمع والنخب الحياة واسمعوا الصنج لغة (لا) للحاكم المستبد ،برفضهم للانبطاح والاستسلام  والاستكانة أو الاستهبال ،أو للرضوخ لتلك المهازل التي كانت تجري في هذا الوطن المكلوم المصاب بحكام عاقين محتكرين حولوا الوطن (لضيعة) وخضع الشعب وسُمي بالـــ (العرطة) ،فجرت تعديلات دستورية صورية في البرلمان جلها ركزت السلطات بيد الحاكم المستبد، وكلما كانت تنتهي فترته كان يصفر العداد وتعدل المواد الدستورية وهكذا  ،فقد تجاوزت المواد المعدلة على أكثر من 80 مادة، ومن دون استفتاء عليها، وهذا مخالف للدستور النافذ ،ومن دون اعتبار للشعب واراداته في الحرية والتغيير، بعد أن طفح الكيل وهبت عاصفة الثورات العربية فتحرك طلائع من شباب الجيل الصاعد العظيم ،واعلنوا رفضهم وخرجوا بصدور عارية يطالبون بإسقاط النظام ،وفي آن ضد كل المستكينين والمستسلمين والمنبطحين..!؛
.. من يناير 2011 بدأ التحركات الشبابية ،وازدادت في 11 فبراير، حيث الاحتجاجات الشبابية انطلقت من مدينة الحالمة تعز،  ومن جامعة صنعاء بمظاهرات طلابية وأخرى نادت برحيل صالح ..،لكن النظام لم يروق له هذا الأمر ولم يصبر كثيرا فبدأ باستعمال العنف ضد المتظاهرين، بلغ أشده تنكيلا وقتلا في 18 مارس 2011 ، أي في جمعة الكرامة والتي حدثت بها مجزرة رهيبة وبدم بارد فقتل أكثر من 52 شخص برصاص قناصة النظام، إضافة إلى اصابة نحو 200 فرد أخرين ،ومع ذلك حافظ الثوار على استمرار السلمية ،رغم أن اليمن من أكثر بلدان العالم تسلحا، ولم يشكل الطلبة والشباب الذين كانوا لب الاحتجاجات أي ميليشيات مسلحة للتصدي لقوات النظام..!؛ وبعد ذلك وُقع على المبادرة الخليجية في 23 نوفمبر 2011 لحل الأزمة السياسية، عُطل بموجبها بعض مواد الدستور واُعتبرت المبادرة مرجعية دستورية لإدارة البلاد، وتسلم نائب الرئيس صالح عبد ربه منصور هادي الرئاسة بموجب انتخابات بحسب المبادرة الخليجية في 21 فبراير 2012،فانتخب برقم لم يسبقه احد به تجاوز الــ7.5مليون ليس من أجله فحسب، ولكن من أجل أن يحافظ على مكتسبات ثورة 11 فبراير ،ومن اجل الانتقال السلمي السلس للسلطة ومن أجل الأمن والاستقرار والتنمية ..!؛ 
لقد كان من أهم الاسباب الرئيسية لتحرك الشباب والثورة هو سوء الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية؛ كانتشار الفساد والبطالة والفقر .. وخصوصا بعد قمع  الحراك السلمي في جنوب اليمن والذي كان السباق في التحرك ضد النظام وفساده وإفساده ، والذي عَمَدَ  على إقصاء وتهميش واهانة شريجة كبيرة من نخب ابناء الجنوب خصوصا العسكريين المؤهلين تأهيلا عاليا واستبدالهم بموالين له دون المستوى في الكفاءات ،إثر حدوث ذلك تشكل الحراك الجنوبي منذ العام 2007 ،فقامت ثورة الشباب عام 2011 رغم أنها قد جاءت متأخرة نوعاً عن ذلك الحراك الجنوبي العظيم ،إلا انها اتت وتعممت  ولاتزال مستمرة من مخاض إلى مخاض ، ومن فلترة إلى فلترة ،ومن مرحلة إلى مرحلة حتى تتخلص من جميع سراق ثوراتنا الخالدات والمجيدات ،ونتيجة لتعقد الحدث الكبير هذا ولتداخلاته وتعقيداته فقد تأخر  تحقيق تنفيذ الأهداف، فتأخر الانجاز سمح للأحزاب السياسية الدخول على الخط بشكل مباشر ،فحاولت تلك الاحزاب احتواء الثورة الرائدة فكانت السبب الأول لحدوث الانجاز لأنها تقاطعت مع الشباب فهدفها رأس النظام بينما الشباب كانوا ولا يزالون اسقاط ثقافة  منظومة الحكم بدرجة أساس  ، ومن الأسباب كذلك انطلاق الثورة المضادة بالتزامن مع انطلاق ثورة الشباب ،حيث كان الحوثة من داخل الثورة هم رأس الحربة ..تجلى ذلك بتحالفهم مع النظام السابق فيما بعد ،عند حدوث الانقلاب وما بعده ، كذلك فقد تأخر الانجاز بسبب تدخل بعض دول الاقليم ،ومن بعض دول العالم الخارجي ايضا ، وكانت الطامة الكبرى أن يأتي الانقلاب من فصيل كان منخرطا في ثورة الشباب شكلا ومتأمر عليها في العمق ويعمل على تفريق الثوار والقيام بأنشطة تختلف عن تلك التي يؤديها الثوار حتى انه بعد أن رفع الثوار الساحات، فإن الحوثة ظلوا في ساحة التغير ،ولم يرفعوا خيمهم، لأنهم كانوا  لهم هدف مبطن  وهو الانقضاض على أية مكتسبات قد يحصل عليها الثوار الحقيقيون من شباب اليمن المتطلع لمستقبل أحسن.. فعمدوا على خلط الأوراق وسمحوا بالتدخل واستباحة اليمن من كل صوب بعد استفزازهم للجيران وانقلابهم المشين ،فتعقد الوضع وازدادت الحياة رتابة واحباطا، وضاع وهج الثورة السلمية؛ وساد بدلا عنها طبول الاحتراب والحرب ،وتشتت شباب الثورة المسالم بين مقاوم ،مستسلم ،ساعي للمناصب ،منخرط في كوقود للدفاع عما يؤمن به في مسألة التغيير والتطوير واحداث التنمية المستدامة..!؛  فالوضع العسكري يحتاج الى دفعة قوية وارادة فولاذية من أجل الزحزحة؛ والوضع السياسي اختزل للأسف بين طرفين متصارعين متقاتلين ولم يعد للشباب والقوى السياسية أي صوت، بل الصوت والتعبير صار خافتا جدا ويشير الى الاشمئزاز والريبة من معظم المكونات والقوى السياسية ؛ حتى أن اشهار التحالف الواسع المؤيد للشرعية لم يُسمح به ليرى النور على ارض الواقع ،بحيث تلتزم القوى السياسية بوثيقة مخرجات الحوار الوطني وتتبناها في برامجها السياسية ،بل نرى أن الوزارة التي تحمل اسم وزارة الحوار الوطني تقوم ببعض الانشطة التوعوية لمخرجات الحوار الوطني، وعلى استحياء وفي ظل ممانعة من البعض مع كل اسف.. أما الوضع  الاقتصادي فحدث ولا حرج.. فكما ترون كل المؤشرات من السيء إلى الأسوأ، فلا رواتب تدفع ولا ايرادات تحصل ولا نفط يصدر ولا شيء اسمه اقتصاد ..؛ فالبطالة بنسب عالية جداً، والتضخم وصال الى اعلى مدى ، والفقر أصبح مدقعاً ،والعملة كما ترونها كما هي نتائج تخطيط قلب مصاب بجلطة ولا استقرار فيها ،وبعون الله سنفرد لها مقالا خاصا من وحي هذه الذكرى لثورة 11فبراير المجيدة ..اختم فأطالب بضرورة لملمة شتات الثوار،  والمراجعة والتقييم والتقويم ، وابتكار السبل التي تحافظ على المكتسبات المنجزة ،والسعي لاستكمال مطالب واهداف الثورة ،والقضاء على الانقلاب وآثاره ،والقضاء كذلك على جميع سراق جميع الثورات اليمنية فكرا ومعتقدا وواقعاً..!

ارفعوا الحصار عن تعز