الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الحكومة الشرعية تعمل على خلق أوضاع ملائمة لعمل مؤسسات الدولة في المناطق المحررة
    الحكومة تعمل على خلق أوضاع ملائمة لعمل مؤسسات الدولة في المناطق المحررة

    بلادنا ترحب بدعوة الملك سلمان لعقد قمة عربية طارئة

    صنعاء.. مليشيا الحوثي تعتدي على طبيب في مستشفي الثورة العام

    أين ذهب الصراخ على الجرعة.. ناطق الحوثيين يرتدي ساعة ثمينة بـ"21" الف دولار

    وكيل أمانة العاصمة: الحوثيون يستغلون المعاناة الإنسانية لأغراض سياسية

  • عربية ودولية

    ï؟½ انفجار يستهدف حافلة سياحية عند المتحف المصري الكبير
    انفجار يستهدف حافلة سياحية عند المتحف المصري الكبير

    المجلس العسكري في السودان يستأنف التفاوض مع قادة الاحتجاجات

    احتجاجات الجزائر مستمرة وانتخابات الرئاسة "قد تؤجل"

    الجزائر.. أويحي وسلال يمثلان أمام القضاء في قضايا فساد

    السودان.. اجتماع طارئ لـ"الحرية والتغيير" لبحث أحداث العنف

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب
    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

  • شؤون خليجية

    ï؟½ مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة
    مجلس الوزراء السعودي يقر نظام الإقامة المميزة

    إدانة عربية واسعة لاستهداف محطتي ضخ النفط بالرياض

    السعودية.. الموافقة رسميا على "نظام الإقامة المميزة"

    الثلاثاء أول رمضان في 3 بلدان عربية

    بيان من المحكمة السعودية العليا بشأن هلال رمضان

  • رياضة

    ï؟½ مبابي يهدد "عرش ميسي".. ومباراة واحدة تحسم كل شيء
    مبابي يهدد "عرش ميسي".. ومباراة واحدة تحسم كل شيء

    حمدالله ينضم إلى رونالدو وميسي في قائمة محطمي الأرقام

    ماذا قال رونالدو لزملائه بعد إقالة أليغري؟

    ليفربول "يهدد مشجعيه" قبل نهائي أبطال أوروبا

    استبعاد لاعبين من ريال مدريد من تشكيلة البرازيل لكوبا أميركا

  • اقتصاد

    ï؟½ الدولار يبدأ أسبوعا جديدا في مصر.. بتراجع
    الدولار يبدأ أسبوعا جديدا في مصر.. بتراجع

    اتفاق لصرف الدفعة الأخيرة لمصر من قرض الـ 12 مليار

    النفط يرتفع لرابع جلسة على التوالي

    النفط "يقفز" بعد الهجوم على محطتي الضخ بالسعودية

    متى تشهر الصين سلاح الـ"1.2 تريليون دولار"؟

  • تكنولوجيا

    ï؟½ العفو الدولية تطالب إسرائيل بإجراءات ضد اختراق واتساب
    العفو الدولية تطالب إسرائيل بإجراءات ضد اختراق واتساب

    تسريبات جديدة تكشف مواصفات "غالاكسي نوت 10"

    فيسبوك تحذف حسابات كاذبة قبل انتخابات البرلمان الأوروبي

    أبل "تقتل" أجيالا من آيفون بالتحديث المقبل

    هاتف "آيفون" الجديد.. وانكشف موعد الإطلاق

  • جولة الصحافة

    ï؟½ طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب
    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

    الصين تبني ثالث سفنها الحربية الحاملة للطائرات

    فتوى جديدة لعراب الإرهاب.. الغرياني: الميليشيات أولى من الحج

    ماكرون: لن نتهاون في مواجهة "الإسلام السياسي"

    العالم "حزين" بعد حريق نوتردام.. وتضامن واسع مع فرنسا

د. علي العسلي
الإرادة الدولية في تنفيذ قراراتها والتزاماتها بتسليم الحديدة رسبت يا فخامة الرئيس ..فما هي الخيارات البديلة إذاً..؟!
الاثنين 7 يناير 2019 الساعة 20:20
د. علي العسلي


قال فخامة الرئيس في مقابلته مع صحيفة الاهرام العربية قبل أيام " لقد حصلنا في اتفاق ستوكهولم على نصوص واضحة مبنية على القانون الدولي واليمنى، وهى في المحصلة تؤدى لعودة الحكومة الشرعية لبسط نفوذها على مدينة الحديدة ، نحن في مرحلة اختبار حقيقي للإرادة الدولية في تنفيذ قراراتها والتزاماتها بتسليم الحديدة، ولا شك أن المسألة اليوم متعلقة بمدى استجابة الانقلابين للسلام وتطبيقهم للاتفاقات، وإذا ما فشلت هذه الجهود، فإننا لن نتخلى عن أي شبر في اليمن قبل عودته لحضن الدولة.." لا شك أن الأخ الرئيس قد شخص الداء وحدد جرعة الدواء بهذه العبارة الواضحة والصريحة ولا ينبغي الخروج عليها قيد أنملة .. فمرحلة اختبار للإرادة الدولية ينبغي أن تنتهي يا فخامة الرئيس اليوم .. واقترح قبل مقابلتك للمبعوث الدولي السيد مارتن جريفيث .. أتمنى أن تطلب منه  يا فخامة الرئيس أن يعمل مؤتمراً صحفياً في الرياض  إن كان جادا في تنفيذ الارادة الدولية  في تنفيذ قراراتها المتعلقة باليمن ،بحيث يكون مضمونه الإدانة الصريحة لمليشيا الحوثي على انتهاك القرارات الدولية واتفاق ستوكهولم بصفة خاصة والتلويح ،بل التحذير برفع الأمر إلى مجلس الأمن الدولي،  كي يتخذ بحقها العقوبات الدولية التي تناسب عدم التنفيذ ، وحجم الانتهاكات والتجاوزات .. ولقد اتضح يا فخامة الرئيس أن الحوثيين  لا يستجيبون للسلام مطلقا ،بل ثبت على الميدان أنهم يعززون للحديدة ويقصفون المنازل ويحرقون مخازن الغذاء للتغطية والتمويه  على حجم وكميات المسروقات  للأغذية المقدمة كمساعدة للشعب اليمني ،وها هي الفترة المحددة لتنفيذ اتفاق ستوكهولم ايضا قد انتهت  ولا يلوح بالأفق أنهم سيطبقون على ما وقعوا عليه من اتفاقات ..!؛ فما العمل والحالة هذه إذاً؟! ؛ أظن أنه ينبغي أن تتحرك الشرعية وبالترتيب لمجموعة من الخيارات اجتهد وأحددها وفقاً لحديث الرئيس مع صحيفة الاهرام  العربي وعلى النحو  الآتي:
• الشق الأول معني به المبعوث الدولي السيد مارتن جريفيث ورئيس للجته المشتركة السيد باتريك  كما قلنا عليهم عمل مؤتمر صحفي يحددون المعرقلين ويفسرون نصوص الاتفاق والقرار الدولي الأخير والسابق ،وينددون بالحوثي كمعرقل ومن أنه غيرملتزم بالتنفيذ ،ومن ثمّ التلويح بعقوبات عليه أو الزامه بالتنفيذ بالقوة الدولية من قبل مجلس الأمن..
• الشق الثاني متعلق بالاتفاق وتنفيذه والقرار الدولي وتنفيذه وتبيان حجم الخروقات والتجاوزات وتصرف الشرعية والتزامها للرأي العام ..! ؛وعليه فينبغي على الشرعية اتباع الآتي : (أ) إدانة الشرعية للحوثة على عدم تنفيذ اتفاق ستوكهولم _وليس الاكتفاء بالاتهام بالمماطلة في التنفيذ_ ؛ (ب) الاستعداد والتعزيز لجبهة الساحل بغرض الحسم عند اعلان وفاة اتفاق ستوكهولم من قبل المبعوث الدولي في مؤتمره الصحفي المطالب بفعله من قبل الشرعية والرئيس  هادي تحديداً ..؛ (ج) إن استجاب المبعوث الدولي والجنرال باتريك بعمل المؤتمر الصحفي المذكور وتحديد الحوثة بأنهم معرقلين وممتنعين عن التنفيذ  تقوم الشرعية بالإعلان عن عدم المشاركة بالجولات اللاحقة ؛وبالتالي تقوم بإبلاغ مجلس الأمن بذلك ومطالبته بالانعقاد ،كي يدين الحوثة ،ويتخذ بحقهم عقوبات، أو  فالتدخل بإلزامهم تنفيذ الاتفاق وقرارات مجلس الأمن  بالقوة بيكون هو الحل ..؛ (د) إن لم يستجب المبعوث الدولي لتحديد المعرقلين والافصاح عن عدم تنفيذهم للاتفاق والقرارات  ؛حيث  أن تاريخ المبعوثين في هذه المنظمة الدولية بالغالب يكون  في الانحياز   إلى طروحات الانقلابين أو الانفصالين، والتماهي والتطابق  في مقاربة المبعوثين مع مصالح دولهم  التي ينتمون إليها؛ ومن هذا المنطلق، أدعو الشرعية إلى اعتماد الصرامة والحسم في التعاطي مع المبعوث الحالي، "من خلال التدخل بقوة والطلب من مجلس الأمن ترسيم مجالات تحركه، وتأطير مبادراته ومحاولاته وفق سقف محدد يستحضر القرارات السابقة الصادرة عن مجلس الأمن، أو التحفظ على مهمته ورفض وساطته..؛ 
• على الأحزاب والمكونات السياسية التأييد والمؤازرة للشرعية بهذا التوجه وهذا النهج ،وعلى دول التحالف العربي القيام بكل ما من شأنه استعادة الشرعية والمؤسسات في أسرع وقت ممكن ..!؛ هذا ما أحببت على عجالة كتابته  وحد علمي أن السيد جريفيث قد وصل الرياض ،ولم اعلم بعد أن التقى احد مسؤولي الشرعية أم لا..؟!!

إقراء ايضاً