الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ لملس: الحوثيون دمروا المدارس وأفسدوا مناهج التعليم
    لملس: الحوثيون دمروا المدارس وأفسدوا مناهج التعليم

    50 مليار دولار خسائر الاقتصاد اليمني خلال 4 سنوات من حرب الحوثيين

    ميليشيا الحوثي يخرق الهدنة ويهاجم مواقع الجيش الوطني في الحديدة

    الحكومة الشرعية تحذّر فريق المراقبين من «شرعنة» الانقلاب

    وزير الخارجية يلتقي مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لبلادنا

  • عربية ودولية

    ï؟½ قصف صاروخي يسقط جرحى إسرائيليين قرب تل أبيب
    قصف صاروخي يسقط جرحى إسرائيليين قرب تل أبيب

    النرويج أنقذت 397 من السفينة المنكوبة.. وألف مازالوا عالقين

    العراق.. "دواعش" يفجرون أنفسهم في سنجار‎

    حريق هائل بالقصر الجمهوري القديم في الخرطوم

    نيوزيلندا ترفع الآذان وتقف في صمت في أول جمعة بعد مجزرة المسجدين

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم
    ناشد الدكتور والكاتب علي العسلي حكومة الشرعية دول التحالف بإعفاء المغتربين من الرسومات والضرائب الباهظة تقديرا

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية : "الجاسر"يشكر القيادة بمناسبة صدور نظام المنافسة الجديد
    السعودية : "الجاسر"يشكر القيادة بمناسبة صدور نظام المنافسة الجديد

    وزارة العمل السعودية تطرح عقود عمل مرنة تتيح العمل بنظام الساعة.. تعرَّف تفاصيلها

    إسقاط الجنسية السعودية عن حمزة بن لادن

    تعيين خالد بن سلمان نائباً لوزير الدفاع... وريما بنت بندر سفيرة للسعودية لدى أميركا

    محمد بن سلمان يصل إلى الصين في زيارة رسمية

  • رياضة

    ï؟½ معجزة 15-16.. هل تمنح ريال وزيدان "اللقب البعيد"؟
    معجزة 15-16.. هل تمنح ريال وزيدان "اللقب البعيد"؟

    صلاح ويوفنتوس.. صحف إيطالية تكشف "الصفقة المعدّلة"

    "ماركا": زيدان بدأ العمل من أجل "الهدف المستحيل"

    راموس على أعتاب رقم قياسي "رائع" بتاريخ كرة القدم

    مورينيو يعلن العودة في يونيو مع نادٍ جديد

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد

    الليرة التركية تتهاوى في "الوقت الحساس".. وأردوغان "خائف"

    "الأصفر" يستعيد بريقه مع عزوف المستثمرين عن المخاطرة

    النفط يحوم دون ذرى 2019 في ظل تخفيضات أوبك

    الذهب إلى أعلى مستوياته في 3 أسابيع

  • تكنولوجيا

    ï؟½ آيفون 2019 يشحن كل منتجات أبل
    آيفون 2019 يشحن كل منتجات أبل

    «واتساب»: 10 محظورات تفقدك حسابك.. احذرها

    "هواوي" تسرب المواصفات "المذهلة" لهاتفها الجديد

    فيسبوك تقر بفضيحة كلمات المرور

    جديد أبل.. جهاز بسعر سيارة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل
    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

عبدالناصر العوذلي
دويلة ساحل عمان
الجمعة 4 يناير 2019 الساعة 22:21
عبدالناصر العوذلي


الإمارات بلدة صغيرة ليس لها  هوية تاريخية، ولا تحمل أي صفات تدل على جذور أو أصول  تعود لحقبة من الحقب،  غير أن الثابت أنها كانت صحراء تسمى بساحل عمان، وفيها بعض  الخييمات لما يسمى الآن أبو  ظبي أو دبي اوعجمان وبعض المخيمات الأخرى. .

 الإمارات  يقوم إقتصادها على الترويج السياحي والذي يشمل قطاعات متعددة وتديرها شركات محلية وأجنبية، مهمتها تسويق منتجاتها من المتعة الجسدية والروحية،وأنشأت لذلك الأبراج العملاقة، مثل برج خليفة وبعض القرى السياحية الأخرى .

 حرصت الإمارات  منذ قيام الوحدة اليمنية في 22 مايو عام 1990، على عدم تدشين ميناء عدن  كمنطقة سوق حرة  لأن ذلك يصيب موانئها بالشلل التام، ولذلك كانت حريصة على إبرام إتفاق بينها وبين الرئيس السابق علي صالح الذي أغدقت عليه بالأموال والمليارات في مقابل تجميد ميناء عدن، وكان لها ذلك.

إستطاعت الإمارات بأموالها شراء ما أرادت من النظام السابق، والذي وصل به الأمر إلى تأجير ميناء عدن لشركة موانئ دبي،  بأبخس الأثمان، والتي لم تراعي حقوق السيادة الوطنية، حيث أن هذه الشركة شلت حركت الميناء العتيد، وأوصلته إلى الموت السريري،لأنها تعلم أن إنتعاش ميناء عدن يعتبر  إطلاق رصاصة الرحمة على ميناء جبل علي .

 بعد إنتخاب  الرئيس عبدربه منصور هادي  رئيسا لليمن بعد ثورة 11 فبراير 2011 تغيرت المعادلة فالرئيس الجديد حرص على أن يكون عهده،  عهد بناء  وتشييد بعيدا عن الإرتهان للخارج الإقليمي أو الدولي، وعلى ضوء ذلك الغى عقد شركة  موانئ دبي وأعاد الميناء للسيادة الوطنية في محاولة منه لإعادة الروح والرونق والحضارة لعدن ومينائها، ذلك ما أغضب الدويلة الناشئة وبدأت تعد العدة للعودة إلى عدن، ونسجت لذلك  العديد من المؤامرات كي تتسنى لها العودة .

عادت الإمارات إلى اليمن من بوابة التحالف العربي، لدعم وإعادة الشرعية، دون أن تطلب منها القيادة اليمنية ذلك، غير أنها تسلقت  في ثنايا التحالف، وجاءت إلى اليمن من خلاله،  ولها برنامج غير الذي ظهر عنوانا للتحالف العربي، فهدف الإمارات  موانئ اليمن وطموحها أبعد من مسألة إعادة الشرعية.

وأعتقد أن هدفها  ميناء عدن وحضرموت،  وبعض الجزر الحيوية، مثل جزيرة ميون التي تتحكم في منفذ باب المندب  وجزيرة سقطرى الحيوية، لما تحويه من كنوز طبيعية، وثروات مهولة ولأنها أرض بكر أرادت الإمارات التغلغل فيها،خصوصا أن ثروة الإمارات بدأت نضبت ومشروع الصين وطريق الحرير  وميناء جوادير يكاد يعصف بها ويعيدها إلى قرى كما كانت سابقا .


 عمدت الإمارات  إلى إستغلال ضعف اليمن في مرحلة الحرب الصعبة،التي كانت هي إحدى الدول التي أضرمت سعيرها، كل ذلك من أجل  السيطرة على موانئ وجزر اليمن غير عابئة بروابط الإخاء ولا بأهداف التحالف الذي استغلته أيما إستغلال لتمرير أهدافها التي اتضح انها أكبر من حجمها، ولا تتماهى مع أهداف التحالف المعلنة. 

عدن وميون وحضرموت وسقطرى، قامت فيها دول يمنية منذ آلاف السنين وتصدت لحملات غزو عديدة وتحطمت على أسوارها رايات  البرتغاليين والأتراك والإنجليز، وعلى مر السنين كانت اليمن مقبرة الغزاة، فاليمن بلد عجزت عن ليه وتطويعه والسيطرة عليه أعتى دول العالم،فهل تعي دويلة البارات وشركات الترويج السياحي، انها كفأر يريد إلتهام أسد، وهذا لعمري قمة الخبال، فاليمن يمرض لكنه لايموت، 

أيها الأشقاء  نحن في مرحلة حرب واليمن يقدم خيرة أبنائه ليس دفاعا عن نفسه فحسب ولكن دفاعا عن الجزيرة والخليج، فالعدو المتربص لايريد اليمن، إلا نقطة إنطلاق  إلى دول الجوار،  فلا تستغلوا إنشغالنا بحرب عدو بتجهمنا جميعا وتفتوا في عضدنا أيها الأشقاء إن قوتنا هي قوة لكم، وهزيمة عدونا هي لاشك هزيمة لعدوكم فانصرونا ننصركم.


  إن اليمنيين ينظرون الى ماتقوم به دويلة الساحل العماني ويرون أنه  لاينم إلا عن خسة مقيتة  فتجنيس أبناء سقطرى لايعطي لكم الحق بالتملك فمن تم تجنيسه خذوه لكم وأفسحوا له مجالا في  إماراتكم .

أما موانئنا وجزرنا فدونها الرقاب والموت الزعاف  سقطرى  يمنية  تحطمت على أسوارها  رايات وسفن البرتغاليين والبريطانيين والإغريق فعودوا إلى رشدكم واعلموا أن اليمن مقبرة الغزاة 


عبدالناصر بن حماد العوذلي 
4 يناير  2019

إقراء ايضاً