الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ لملس: الحوثيون دمروا المدارس وأفسدوا مناهج التعليم
    لملس: الحوثيون دمروا المدارس وأفسدوا مناهج التعليم

    50 مليار دولار خسائر الاقتصاد اليمني خلال 4 سنوات من حرب الحوثيين

    ميليشيا الحوثي يخرق الهدنة ويهاجم مواقع الجيش الوطني في الحديدة

    الحكومة الشرعية تحذّر فريق المراقبين من «شرعنة» الانقلاب

    وزير الخارجية يلتقي مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة لبلادنا

  • عربية ودولية

    ï؟½ قصف صاروخي يسقط جرحى إسرائيليين قرب تل أبيب
    قصف صاروخي يسقط جرحى إسرائيليين قرب تل أبيب

    النرويج أنقذت 397 من السفينة المنكوبة.. وألف مازالوا عالقين

    العراق.. "دواعش" يفجرون أنفسهم في سنجار‎

    حريق هائل بالقصر الجمهوري القديم في الخرطوم

    نيوزيلندا ترفع الآذان وتقف في صمت في أول جمعة بعد مجزرة المسجدين

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم
    ناشد الدكتور والكاتب علي العسلي حكومة الشرعية دول التحالف بإعفاء المغتربين من الرسومات والضرائب الباهظة تقديرا

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية : "الجاسر"يشكر القيادة بمناسبة صدور نظام المنافسة الجديد
    السعودية : "الجاسر"يشكر القيادة بمناسبة صدور نظام المنافسة الجديد

    وزارة العمل السعودية تطرح عقود عمل مرنة تتيح العمل بنظام الساعة.. تعرَّف تفاصيلها

    إسقاط الجنسية السعودية عن حمزة بن لادن

    تعيين خالد بن سلمان نائباً لوزير الدفاع... وريما بنت بندر سفيرة للسعودية لدى أميركا

    محمد بن سلمان يصل إلى الصين في زيارة رسمية

  • رياضة

    ï؟½ معجزة 15-16.. هل تمنح ريال وزيدان "اللقب البعيد"؟
    معجزة 15-16.. هل تمنح ريال وزيدان "اللقب البعيد"؟

    صلاح ويوفنتوس.. صحف إيطالية تكشف "الصفقة المعدّلة"

    "ماركا": زيدان بدأ العمل من أجل "الهدف المستحيل"

    راموس على أعتاب رقم قياسي "رائع" بتاريخ كرة القدم

    مورينيو يعلن العودة في يونيو مع نادٍ جديد

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد

    الليرة التركية تتهاوى في "الوقت الحساس".. وأردوغان "خائف"

    "الأصفر" يستعيد بريقه مع عزوف المستثمرين عن المخاطرة

    النفط يحوم دون ذرى 2019 في ظل تخفيضات أوبك

    الذهب إلى أعلى مستوياته في 3 أسابيع

  • تكنولوجيا

    ï؟½ آيفون 2019 يشحن كل منتجات أبل
    آيفون 2019 يشحن كل منتجات أبل

    «واتساب»: 10 محظورات تفقدك حسابك.. احذرها

    "هواوي" تسرب المواصفات "المذهلة" لهاتفها الجديد

    فيسبوك تقر بفضيحة كلمات المرور

    جديد أبل.. جهاز بسعر سيارة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل
    بعد 29 سنة في الحكم.. رئيس كازاخستان يترك السلطة ويستقيل

    البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

د. علي العسلي
التعرُّف على الأخ الرئيس في أحدث مقابلاته..! (2)
الجمعة 4 يناير 2019 الساعة 20:36
د. علي العسلي

”الرئيس هادي” يكشف  عن معدنه الأصيل وصلابته القوية في وجه العاصفات ، ولأول مرة يتحدث عن قضايا جوهرية وبهذا العمق الذي سترونه أحبتي الكرام ، ففي اللقاء المطول الذي أجرته معه  صحيفة "الأهرام العربي" يوم الخميس( الثالث من يناير 2019) .. فعند سؤال فخامة الاخ  الرئيس  ...نقترب من 4 سنوات على بدء عاصفة الحزم في فجر 26 مارس 2015 وتحرير الكثير من الأراضي اليمنية، كيف ترى اليمن بعد الجهود الكبيرة التي بذلتها الشرعية خلال السنوات الأربع الماضية، والدعم المصري للقضية اليمنية ؟؛  فخامة الرئيس.. كيف ترى الواقع اليمنى والإنجازات التي حققتها الشرعية منذ بداية عاصفة الحزم في فجر 26 مارس 2015؟.. أجاب الأخ الرئيس.."   فيما يتصل بواقع اليمن الراهن، فقد شهد البلد جملة من التغيرات والتحولات على الصعيد الميداني العسكري، وكذلك في إطار استعادة الدولة وتطبيع الحياة في المحافظات والمناطق المحررة التي تتجاوز نسبتها اليوم 85٪ من إجمالي مساحة البلد. وأعدنا بناء مؤسسات الدولة من الصفر، سواء في الجوانب العسكرية والأمنية أم الإدارية بعد سقوط العاصمة، واجهنا ولا يزال كثيرًا من التحديات على المستويين الأمني والاقتصادي، وحققنا نجاحات جيدة في هذه الملفات، فالمناطق المحررة تحقق استقرارا معقولا على كل الأصعدة، ومن يعرف وضع هذه المحافظات قبل عامين يدرك الفارق الكبير الذى تحقق. إنه ليس أمرا هينا، أن تبنى دولة من الصفر، وأن تؤسس لكل الهياكل الإدارية والعسكرية والأمنية بعد انهيارها بصورة تامة.. أسسنا جيشا وطنيا كاملا، وأسسنا منظومة أمنية كاملة من اللاشيء، وأعدنا العمل في جميع المؤسسات الحكومية، نواجه أزمات اقتصادية عاصفة، ونقوم بمعالجتها بصورة مستمرة، عبر آليات وقرارات وهيئات، وعملنا على تخفيفها بالتعاون مع أشقائنا في التحالف.. الأمور ليست كما نريد، لكن الأهم أن الأمور تسير بصورة معقولة نحو مستقبل أفضل. نقلنا البنك المركزي من يد الميليشيات وهو الآن يمارس عمله من العاصمة المؤقتة عدن، ويقوم بمهامه بصورة أفضل. واستقرت مسألة صرف الرواتب لكل موظفي الدولة في كل المناطق التي التزمت بتوريد مواردها للبنك المركزي، وسنعمل على ضمان إيصال الرواتب لجميع موظفي الدولة، بعد أن نضمن الترتيبات الصحيحة لضبط مسألة الموارد، بشكل عام الأمور تمضى نحو الأمام، وهذا هو الأهم.."..؛

 إن هذا السؤال واجابته قد أثار لدي  الشجون ، بالرغم من الرئيس قد أوضح وأوجز وافاد.. لكن من خلال قراءتي بشكل متأن للسؤال والجواب، ومن اهتمامي الخاص بالتعرف والقراءة للأخ الرئيس ،ومن مقابلته  مع صحيفة "الأهرام العربي" بشكل خاص  خرجت بالملاحظات الآتية:

_لقد سجلّ  الأخ الرئيس أن اليمن  يشهد تحولات وتغييرات إن على الصعيد الميداني العسكري  ،أو في اطار استعادة الدولة ..؛ فلا ينكر ذلك إلا مكابر أو جاحد.. ففي الجانب العسكري استطاعت الشرعية وبدعم من التحالف  تحرير ما نسبته 85%  من اجمالي مساحة البلد ..كما قال  ذلك الاخ الرئيس  في مقابلته ..هذا رقم محقق على الأرض وليس خيال أو تمنيات أو احلام ..! ؛

_ ولقد سجلّ الأخ الرئيس ايضا أن الشرعية وهي تكافح في سبيل تحرير ما تبقى من الارض المغتصبة ،فقدرها أنها في الوقت ذاته أن تبني مؤسسات الدولة من الصفر ،حيث ان الانقلابين قد اغتصبوا المؤسسات ونهبوها وأرغموا من يعمل فيها " سخرة " بما يريدون ومن غير دفع رواتب لهم ،حيث عين لهم الانقلابين  مشرفين  من خارج الملاك الوظيفي..؛

_لقد أقر واعترف  الأخ الرئيس بحجم التحديات  والصعوبات والمعوقات التي واجهت شرعيته  منذ سقوط العاصمة وأكد أن تلك التحديات لا تزال الكثير منها قائماً  ان في الصعيد الأمني أو في الاقتصادي أو الإداري، وبالرغم من ذلك فإنه في واقع الأمر قد تحقق نوعاً من النجاحات لتلك الملفات ،مع الاقرار أنها ليست بالمستوى المطلوب ولا المرغوب ،والتي كانت تتطلع إليه الشرعية ورئيسها الرئيس هادي ،ومن ينكر النجاحات الحاصلة ما عليه سوى أن يعود بذاكرته الى ما قبل سنتين من الزمن،  ويحكم بنفسه لنفسه ..فلو تجرّدّ.. فإنه  أكيد سيحكم بإنصاف، وسيجد أن ما قاله الاخ الرئيس ليس مبالغاً فيه على الاطلاق، بل وسيزيد  على ما قاله الرئيس اضعافاً مضاعفة ،والسبب بسيط هو أن الأخ الرئيس طموحه أكبر بكثير مما تحقق، ولكن  وبسبب استمرار تلك التحديات والعراقيل فقد بطء بشكل كبير ما كان ينوي احداثه في الواقع اليمني ،وبالتالي نجد أن  الرئيس كان متواضعا في سرد تلك النجاحات ..!،

_ ولقد أقرّ الأخ الرئيس بأن سبب طول هذه الفترة من الحرب ومن عدم الحسم هو الانشغال ببناء جيشاً وطنياً جديداً  لليمن ،لأن الجيش السابق كانت عقيدته على ما يبدوا فقط حماية رأس النظام ، لا الوطن.. وعندما سقط أو سلم او تظاهر أنه سلم  سقط معه النظام  وسقط الجيش وسقط الوطن كله بيد الانقلاب ،فلو كان جيشا وطنيا لكان حافظ على البلد وعلى الدستور وعلى اليمين الذي أقسم عليه  في حماية الوطن والمواطن والمؤسسات والمنشآت الشرعية، ولربما ايضا استطاع ان يحافظ على رأس النظام في حالة ما يكون شرعي ومنتخب ..إذاً الرئيس هادي لا يلعب ولا يتجول هنا وهناك، بل يشرف على تأسيس الجيش والهياكل الأمنية بعد انهيارها بصورة تامة ،وكذلك يشرف على إعادة العمل إلى جميع المؤسسات الحكومية وتفعيلها ،فالرئيس يبني دولة جديدة من الصفر هذه هي الحقيقة وعلينا ان نقدر بعض القصور او التجاوزات هنا وهناك..!؛

_لقد أكدّ الأخ الرئيس من خلال اجابته على سؤال الواقع اليمني إلى أين ..؟؛ فقال ..إن الأمور تسير بصورة معقولة نحو مستقبل افضل ،ونحن نعلم ماذا يقصد الرئيس بمستقبل أفضل ..؟؛ يقصد تأسيس دولة يمنية اتحادية بأقاليم ، وهو الآن يؤسس مداميكها ونواتها ،هذا المستقبل الأفضل.. يعني تحقيق الرفاهية لجميع اليمنين ، ويعني تساوي الفرص والمواطنة المتساوية،  ويغني التوزيع العادل للثروة والسلطة ..!؛

_لقد ردّ  الأخ الرئيس على منتقدي نقل البنك بأسلوب القائد المتمرس الذي لا يفوت شيئاً؛  لكنه يستحيل أن يضر او يؤذي أحدا من مخالفيه ، حتى ولو بالكلام ،يقول الرئيس نقلنا البنك المركزي من يد الميليشيات وهو الآن يمارس عمله من العاصمة المؤقتة عدن، ويقوم بمهامه بصورة أفضل.. وفي ظني انه يريد أن يقول لولم يتم  نقل البنك  لكانت الاوضاع اكثر سوءاً  واكثر انهياراً ومأساوية ..!؛

ولقد تحدث الأخ الرئيس عن مسألة صرف الرواتب ،فقال: ...واستقرت مسألة صرف الرواتب لكل موظفي الدولة في كل المناطق التي التزمت بتوريد مواردها للبنك المركزي، وسنعمل على ضمان إيصال الرواتب لجميع موظفي الدولة، بعد أن نضمن الترتيبات الصحيحة لضبط مسألة الموارد، بشكل عام الأمور تمضى نحو الأمام، وهذا هو الأهم.." وهنا فقط  لو سمح لي الأخ الرئيس أن اشرح هذه النقطة واترجاه إن كان طرحي منطقياً أن يتبناه ،فأقول له أن ما تم توصيفه من قبلك من الناحية المنطقية والاقتصادية والمالية ومن كل الاعتبارات العلمية والمنهجية لا غبار عليه  ، لكن سؤالي بواجبات الدولة أية دولة وشرعيتها و متعلق ايضا بالحالة الاجتماعية ..فشرعية أية سلطة تعلق بأداء واجباتها ومن واجباتها دوفع رواتب موظفيها ، فأية سلطة لا تدفع رواتب موظفيها فشرعيتها إلى زوال ..؟!!؛  أما من الناحية الاجتماعية والمهنية والقانونية ..فما ذنب الموظف الذي لا حول له ولا قوة بضبط مسألة الموارد حتى يضمن استلام راتبه ..؟؛ ثمّ ما علاقته بإجراء ت البنك المركزي والسياسات النقدية للدولة ؟!؛ استطيع أن أجزم  فخامة الرئيس أن الموظفين يتمنون اللحظة التي تنهي الانقلاب وتستعاد الشرعية ومؤسساتها ،فما نسبته  99.999%  من الموظفين يؤمنون بالشرعية وبشرعيتك على وجه العموم ، ولا يؤمنون بالانقلاب ويتمنون اللحظة في انهائه  ،لكن اذا كانت الشرعية ومن ورائها التحالف العربي واصدقاء اليمن والدول الراعية كلها مجتمعة أو منفردة لم تنهي هذا الانقلاب وتلزم كل المناطق والمؤسسات الإيرادية  بتوريد مواردها للبنك المركزي ،وتضمن الترتيبات الصحيحة لضبط مسألة الموارد..!؛فهل من المنطقي والانساني أن يُجر الموظفون بجريرة الفشل في السياسات والاجراءات ، أي أن يجروا بإجراء لم يتم ضبطه وليسوا معنيين به لا من قريب و لا من بعيد ويُحرمون من استلام رواتبهم كل هذه المدة وهم صابرون ومحتسبون على أمل لحظة النصر المؤزر بإذنه تعالى على يديك اخي الرئيس ..فهل ترضى لهم لصبرهم هذا؟!؛ أن يكافئون بعدم دفع رواتبهم ..!؛ لا أظن ذلك مطلقاً ..ولذلك ارجوا شاكراً ومقدراً أن تجعل دفع رواتب الموظفين أولى أولوياتك وأن تبحث للرواتب عن دعم ،ومقترحي أن تنشأ صندوقا لمعالجتها وتدعو دول التحالف والدول الراعية الى تمويل هذا الصندوق كمقدمة ضرورية وهامة في بناء الثقة  على أن يتولى الصندوق دفع رواتب الموظفين فور تشكله ..!؛  وهنا سترى التحوّل الجمعي  ضد الانقلاب وأهله ومن ورائهم ؛ وسترى التغيير في النفس قبل العين وسيتحقق كل ما تريده بأقل الخسائر في الارواح والعتاد والزمن ، وستنطلق بحول الله الى استكمال ما بدأته من تأسيس الدولة والوصول بنا الى ضفة الأمان بعد إجراء عملية الاستفاء على مسودة الدستور بعد اثرائها ؛ ومن ثم اجراء اول عملية انتخابية لكل اللاعبين اليمنين  بملعب يمني واحد  فيه الفرصة  لكل القوى بالتساوي كي تحدد الجماهير حجمها الحقيقي من خلال الصندوق.. والى مشاركة أخرى في هذه المقابلة الهامة والرائعة..

إقراء ايضاً