الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الشيخ أحمد العيسي يوجه بنقل الصحفيين "الجنيد والنقيب" لتلقي العلاج في القاهرة على نفقته الخاصة
    وجه نائب مدير مكتب الرئاسة للشؤون الاقتصادية الشيخ أحمد صالح العيسي، وجه بنقل الصحفيين نبيل الجنيد ومحمد النقي

    مؤسسة صح لحقوق الانسان تدين استمرار مليشيات الحوثي استهداف المدنيين والاطفال بمحافظة مأرب

    الميليشيا تقلب التسلسل الزمني لتنفيذ اتفاق الحديدة

    تجنيد اجباري في صنعاء بزعم حراسة الاحياء

    البدوي :اجتماع عمان فني مشترك لتنفيذ اتفاق الاسرى ولا مفاوضات على المختطفين

  • عربية ودولية

    ï؟½ لندن تستدعي سفير إيران فيما يتعلق بقضية موظفة الإغاثة رفضت التجسس ضد بريطانيا
    استدعت وزارة الخارجية البريطانية السفير الإيراني احتجاجا على ظروف اعتقال البريطانية من أصل إيراني نازانين زاغر

    «السترات الصفراء» تنتقل إلى لندن

    21 قتيلا جراء انهيار منجم فحم بالصين

    انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل ثلاثة ويصيب 52 اخرين

    واشنطن تعلن عقد قمة دولية حول إيران والشرق الأوسط الشهر المقبل

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ عاجل : الاعلان عن وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش 
    وأعلن متحدث باسم العائلة وفاة الرئيس الأميركي السابق جورج إتش.دبليو الذي كان يعاني من عدة أمراض. 

    الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ توقعات بافتتاح عدد من المرافق الأساسية والحيوية للوجهةفي خليج نيوم مع نهاية العام
    وافق المجلس التأسيسي لنيوم في اجتماعه الأخير برئاسة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجل

    السعودية تنفي أنباء إعادة فتح سفارتها في دمشق

    الملك سلمان يلتقي وزير الخارجية الأميركي لبحث مستجدات الأوضاع بالمنطقة

    السعودية تمنح أول مشروع لإنتاج طاقة الرياح لتحالف عالمي تبلغ تكلفته 500 مليون دولار

    «أنتِ طالق».. بـ SMS غداً بالمملكة السعودية

  • رياضة

    ï؟½ أصحاب المركز الثالث والمتأهلين الأربعة لدور الـ١٦ في كأس آسيا2019
    أصحاب المركز الثالث والمتأهلين الأربعة لدور الـ١٦ في كأس آسيا2019 الأول: البحرين ٤ نقاط -

    لقاءات الدوري الانجليزي قد لا تقام بسبب موجة الطقس

    غدًا ..منتخبنا يواجه فيتنام في فرصة أخيرة لنيل المركز الثالث بالمجموعة

    برشلونة.. أول فريق كرة قدم ينفق أكثر من نصف مليار يورو على أجور لاعبيه

    بيليه يبرر قسوته على نيمار

  • اقتصاد

    ï؟½ ديبالا:محظوظ بالعب الى جانب ميسي و"الدون" كريستيانو رونالدو.
    أدلى النجم الأرجتنيني باولو ديبالا بتصريحات صحفية تحدث خلالها عن تجربته باللعب إلى جانب كل من "الساحر" ليونيل

    النفط يصعد 1% مع خفض الإمدادات لكن تباطؤ الاقتصاد ينال من توقعات الطلب

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية 13/1/2019

    استيراد مواد أساسية بنحو 314 مليون $ من الوديعة السعودية في 2018م

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية 12/1/2019

  • تكنولوجيا

    ï؟½ إدمان «فيسبوك» لا يختلف عن تعاطي المخدرات
    كشفت دراسة بريطانية حديثة أن مدمني وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصا «فيسبوك»، يظهرون نفس السلوكيات الخطرة لمدمني

    سامسونغ تطرح تلفزيون "البلاطة".. يمكنك تغيير حجمه كما تريد

    هاتف آيفون الجديد بـ3 كاميرات لإظهار المجسمات بشكل أدق

    في أول حدث تاريخي يشهده العالم المسبار الصيني يهبط على الجانب المظلم من القمر

    تحذير من خطأ يحول آيفون إلى "شيء غير قابل للاستخدام

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي
    اعتبرت صحيفة "عكاظ" السعودية، أنه لم يكن لمشاورات السويد حول اليمن أن تثمر لولا الضغط العسكري المتواصل من قبل

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

د. محمد شداد
من مواجع اليمن: مبدأ التغلُب وسحق الانتماء
الجمعة 4 يناير 2019 الساعة 14:56
د. محمد شداد

الطغيان على العادات والتقاليد والثقافات الأخرى القائم على مبدأ التغلب المدعوم بإمكانيات الدولة منذ زمن وحتى مطلع القرن الواحد والعشرين في اليمن حتى تشظيها كليةً بعد نكبة 21   من سبتمبر والانقلاب على الدولة والجمهورية، كان ولا يزال يشكل معضلة مستفحلة للمجتمع اليمني متعدد الألوان الثقافية والمذهبية والاجتماعية، لأنه مورس بطريقةٍ ممنهجة بالقوة وعن طريق القوى الناعمة والصلبة معاً.


 فكان ذلك بعداً حتمياً لصنائع شهوة السلطة والموروث الذي حمله معهم المتوردون إلى اليمن، للسيطرة على الأرض التي راعهم ما رأوا فيها من جميل الخيرات بعد تخلي وإهمال أبنائها لها بعد التوجه صوب الفتوحات الإسلامية وحلوا أينما وصلوا واستقروا، غير مُقَدِّرين ضروف الطبيعة القاسية التي انتزع منها أجدادهم أراضيهم الخصيبة حتى صارت منبعاً للخير ومحط أعين الطامعين من كل متورد غازٍ وطامع. 


فكانت طريقة سحق مشاعر الانتماء الوطني لكل من تبقى من سكان مدن شمال الشمال اليمني أنجع العوامل للتمكن من حكمها فهدموا وصادروا مصادر أرزاقهم ونشروا الفقر وعمقوا شعارات الدين السياسي والجهاد ومحبة آل البيت بينهم توقاً إلى فرض الحق الإلهي في الحكم والشعوذة فحرموا الاجتهاد والزموا الناس التقيد بمذهبهم السياسي الهادوي فكان الحاكم منهم " الإمام" الذي يجمع بن النقائض كلها، فقيه يتظاهر بالتقوى والورع وانتحال الزهد ورفع السيف ونشر الرعب والخوف بين كل مخالفيه، فكان يمثل جوهر الحكم والتشريع كما رود في كتاب "ابن الأمير وعصره "  أنه كان الإمام مناط لتشريع وسن القوانين التي تؤكد سيطرة كهنوتهم على الحكم، وتسوق الناس برهبة الدين مع رهبة الملك إلى حيث يريدون هم، ويكره اليمنيون أن يكونوا فيه، ابن الأمير ص36. 


وما إن تقرأ الكِتاب سالف الذكر والكثير من الكتب التي تتعلق بسيرهم، لا تجد فيها شيئاً يتعلق بالبناء والعمران سوى التغني بالحروب والدمار والخراب الذي أحدثوه في بُنى المجتمع اليمني وجمع الغنائم والزكوات، ذكر  الشوكاني في كتابه البدر الطالع أنه " كان الأئمة يأخذون المال من الرعايا بلا تقدير وينفقونها بلا توفير فيأخذونه في حِله وغير حِله في سبيل اطماعهم المادية ينهبون ويسرقون ويصدرون الاحكام الشرعية التي تغل عليهم وتملأ خزائنهم وتسكت خصومهم وترضي أنصارهم حتى تحول اليمن إلى إقطاع شرير" ص 197، وبالتالي أصبح السلب والنهب والاعتداء على المحرمات حقاً شرعياً مكتسباً للخصوم. 
 وذلك ما يفسر تهتك شعور الانتماء الوطني عند أعوانهم من اليمنيين وانتشار ظاهرة النهب والسلب التي اعتادوها في حروبهم لإخوانهم من اليمنيين في العقيدة والأرض والمعتقد، حيث شرَّع لها أئمة الضلال حتى تكون أداةً من أدوات النفير للحرب، والقهر وكسر شوكة المخالف ومكافئةً مجزية لأعوانهم، فمارسها بعض اليمنيون في حروبهم بعد أن أغاروا صدورهم على إخوانهم، وقد تجلى ذلك السلوك في أبهى صوره حديثًا في حروب صعدة الست، وكذلك حرب اليمن الشاملة اليوم ولا زالت شاهدة على ذلك وستبقى آثارها شاخصة.


   أما التفاخر بقتل كل معارض من اليمنيين لذلك الفكر والمعتقد كان ديدنهم القديم والمتجدد، فدرجوا على قتل وملاحقة  كل من يتحدث عن الأرض والتاريخ والهوية والحضارة اليمنية وفروض والانتماء، بدايةً بنشوان بن سعيد الحميري مروراً بثورة سعيد الفقيه "إب" إلى آخر قابع ومًعذَب في سجونهم ومحارب لهم في ساحات المعارك حتى اللحظة، فوقفوا على أسطح التاريخ اليمني حاملين معهم معاول الحقد هدمًا  لكل ما يشير إلى عظمة الانسان الذي يرونه أمامهم، من آثار وسدود وقلاع وحصون ومدارس علمية وحتى أنهم اتجهوا إلى نهب وتملُك الأراضي الخصيبة  والأنهار ومنابع المياه بأحكام شرعية ويورثوها لأبنائهم، ويدفعون ثمنها من بيوت أموال اليمنيين، فصار اليمني في مناطقهم أجيرًا في أرضه يتمنى شربة الماء أو ما جاد به الله من الثمر وسقيا لأرضه ومزارعه، وكل هذا التمادي في القهر لا يثير الخجل عند أقزامهم من الأحفاد الفاشلين بل يشعرهم بالنشوة وحب الاصطفاء في مطلع القرن الواحد والعشرين دون رادعٍ من عقل أو وازعٍ من ضمير.  


أما محافظة صعدة حاضرة المدن كانت وستبقى في مواجهة حالة فريدة من تدمير عوامل الانتماء الوطني لأنه تم حصر أهلها دينيًا ووطنيًا في إطار عاملين اثنين الأول عسكري محارب، فجمع في سجلاَّته قيادات مختلفة أُعدت فكريًا وفق معتقد أن الحرب مع المخالف للسلاليين مشروعة في كل زمان ومكان، طالما خالفهم في الحق في الولاية والطاعة المطلقة لهم ولا يخرج معهم إذا ما خرجوا شاهرًا السيوف، فيبيت المخالف إما عدوًا تجب محاربته او مشروع حبس وقتلٍ حال، لذلك يأخذ السيف والآلة العسكرية اهميةً دينية مقدمًة في نظرهم ربما تفوق بكثير قيمتها الحقيقية عند عامة الناس.  


والثاني المؤسسة الدينية وهي الأهم حيث تم بنائها على أسس ايديولوجية اصطفائية تقوم على تفوق العرق والجينات النقية مستندين في ذلك على انتمائها لآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، وهي بذلك تُخرج اليمنيين من دائرة العدل المساواة في الحقوق والواجبات، وتنزلهم درجات طبقية دونهم تبدأ بالقاضي وتنتهي بمفهوم الرعية، وهي بذلك لا تسعى لحكم اليمنيين بالقناعة والرضى منهم، بل تسعى الى ذلك  بالتغلب والقهر كونها تدَّعي التفوق عليهم مكانة وعرق حتى بات تعليم الطفل في صعدة اليوم يقتصر على أمرين اثنين هما حب الآل وحفيدهم السيد عبدالملك، وحمل السلاح معهم لحرب الأعداء ومن وقف ضدهم.

إقراء ايضاً