العيسي كما عرفته

محمد بالفخر
الجمعة ، ٢٨ ديسمبر ٢٠١٨ الساعة ٠١:٥٦ مساءً

كغيره من رجال الأعمال والتجار ومسئولي الدولة كانت حدود معرفتي به فقط ما ينقل عبر الاخبار او بما يتداوله البعض في أحاديثهم عنه ولم أكن على دراية بتفاصيل سيرة هذا الرجل.

حتى عرّفني عليه قبل حوالي ثلاثة أعوام الشاعر والمناضل الوطني الجسور علي حسين البجيري والشيخ صالح العزّاني فوجدت فيه رجلا ماتزال الأصول القبلية الأصيلة حاضرة في شخصيته وبرغم ثراءه وتعاملاته خارج حدود اليمن واحتكاكه بالشرق والغرب فلم تغير كثيرا فيه او تجعله بعيدا عن اخوانه اليمنيين ولم تزل البساطة في تعامله،

والتواضع ودماثة الخُلُق هو أول ما يشدّك في شخصيته.

لن أطيل كثيرا في هذه النقطة فغيري يعرفها أكثر مني ممن احتك به وكانت علاقته به أقوى.آ 

النقطة المهمة التي اود الإشارة اليها ما يعرفه الكثير عن الشيخ أحمد العيسي أنه كان من أوائل من ناصر الشرعية ووقف بجانب قضايا الوطن فدوره في دعم المقاومة معروف وكبير ولا ينكره أحد فقد سخر مكتبه وماله ووقته لدعم الدولة في وجه الانقلابين كما أن له دوراً بارزاً في مشروع بناء الدولة الاتحادية فهو بحق رجلٌ بأمّه حمل كغيره من الشرفاء هم الوطن وصرف معظم وقته وجهده في محاولات استعادة الدولة.

وفي نفس الوقت كان دوره مميزا في كثير من أعمال البر والإحسان وعلى وجه الخصوص علاج الكثير من الحالات المرضية على نفقته الخاصة وأصبح مزارا لكل طالب حاجة،

رجل كهذا يستحق منا على أقل تقدير أن نشير ولو إلى شيء بسيط مما يقدمه من أعمال وطنية وإنسانية تدفع عنه أي تشكيك أو اتهام في غير محله او مبالغ فيه.

آ 

وعادةآ  في مقالاتي لا أنصب نفسي قاضيا أحكم ببراءة هذا أو أدين ذاك لعلمي أننا ومنذ أيام علي صالح نعيش في ظل دولة فاسدة وهذه تهمة تلفح كل من اقترب منه أو عمل معه بأي شكل من الأشكال سواء كانت تهما صحيحة أو تهما مفتراه وقد كشفت لنا الحرب مخزون هائل من الفاسدين الذين رباهم نظام علي صالح، فظهر الانتهازيين بأقبح الصور وسقطت اقنعة من كانوا يتنطعون بالوطنية والنزاهة وبالمقابل أظهرت لنا رجالا أوفياء لهذا الوطن كان بإمكانهم أن يركبوا الموجه ويلعبوا مع هذا وذاك ويضربون على كل الاوتار لكنهم آثروا إلاّ أن يكونوا من حملة قضايا الوطن وتحملوا في سبيل ذلك تبعات جسام لعل أبسطها ما يتعرض له الشيخ أحمد العيسي اليوم من محاولات للتشكيك به ورمي التهم عليه وهذا ما نرفضه خاصة في ظل هذه الأوضاع العصيبة التي تعيشها اليمن والتي تحتاج أن يلتفّ كل أبناء اليمن بفئاته ومكوناته حول استعادة الدولة وإخراج الوطن من الكارثة التي حلّت به شمالا وجنوبا وعندما تستقر المركب ويتحقق السلام وتندحر قوى الانقلاب والتمرد وجماعات التخريب هنا وهناك فعندها سنطالب جميعا بتفعيل قوانين الدولة ومحاربة الفساد ولو صدر عن رئيس الجمهورية نفسه،

آ أما اليوم يجب أن نكون منصفين ومتيقظين لكل ما يراد من محاولات اقصاء أو تغييب لأهم مناصري الشرعية وإلقاء التهم التي تصدر عن المطابخ الإعلامية القذرة التي نعرف جميعا أهدافها ومن يمولها وماذا تريد.

آ 

ما أقوله هنا ليس تزلفا ولا محاولات للتملق أنا هنا أتحدث عن أمور شاهدتها ولمستها ونقلت اليّ ممن اثق بهم وإلاّ فالشيخ أحمد لا تعوزه شهادة مني أو من غيري فهو الرجل الوطني المعروف وإنما أردت بمقالي هذا تذكير الناس بشيء من أدواره ولفت أنظارهم ألاّ يكونوا تبعا لكل بوق يحاول النيل من هامات وطنية نحن في حاجة الى ما تقدمه من اعمال كبيرة تخدم هذا الوطن المنهك.آ 

خاتمة شعرية:

ما با يهزّك ريح يا هذا الجبل

آ مهما حصل

ولا العواصف والرعود

ما با يهزّك ريح.

ارفعوا الحصار عن تعز