الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ الأمم المتحدة تعلن عن عقد مؤتمر للمانحين للأزمة الإنسانية في اليمن
    أعلنت الأمم المتحدة في جنيف اليوم أن مؤتمرًا للمانحين سيعقد من أجل جمع التبرعات للاستجابة للأزمة الإنسانية في

    تصعيد حوثي موجه لإحباط إعادة الانتشار في الحديدة

    قبائل جديدة تنضم لانتفاضة حجور ضد الحوثي

    منسق أممي يفضح الحوثيين: يتلاعبون بالحقائق

    مجلس الأمن يطالب بتنفيذ اتفاق الحديدة «فوراً» لوح باتخاذ «تدابير إضافية» لمعاقبة الجهات المعرقلة

  • عربية ودولية

    ï؟½ آلاف الجزائريين يحتجون على سعي بوتفليقة للترشح لفترة رئاسية خامسة
    خرج آلاف الشبان الجزائريين إلى شوارع العاصمة يوم الجمعة للاحتجاج على سعي الرئيس عبد العزيز بوتفليقة للفوز بفتر

    السودان: إعلان حالة الطوارئ في البلاد وتشكيل حكومة كفاءات

    مقتل 8 إرهابيين في سيناء

    بنس: إيران أكبر راعية للإرهاب في العالم

    استهداف قوة أمنية بعبوة ناسفة في مصر

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "
    لم تكن سلمى ذو العشرة أعوام تدرك أنها ستترك مقاعد الدراسة للأبد ، بعد أن دمرت الحرب مدرستها وحولتها إلى ركام ،

    افتتاحية البيان:متفائلون باتفاق السويد ولكن..

    كلمة الرياض الالتفاف

    الحكومة اليمنية تواصل صرف مرتبات المتقاعدين المدنيين رغم استمرار نهب المليشيا لارصدة الهيئة

    مستجدات الأزمة اليمنية وتدهور الوضع الإنساني في اليمن حقائق وأرقام فاضحة لحجم انتهاكات مليشيا الانقلاب الحوثي

  • شؤون خليجية

    ï؟½ محمد بن سلمان يصل إلى الصين في زيارة رسمية
    وصل ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز إلى بكين صباح اليوم في زيار

    ولي العهد السعودي يبدأ من باكستان جولة آسيوية

    خالد بن سلمان: أوهام النظام الإيراني بتركيع العرب لن تحدث

    ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان خلال إطلاقه محمية «شرعان» في محافظة العُلا شمال المملكة

    السعودية استمرار الدولة بحماية النزاهة ومكافحة الفساد مجلس الوزراء يوافق على اتفاقية بين السعودية والإمارات لتجنب الازدواج الضريبي

  • رياضة

    ï؟½ رقم رائع لميلان بعد ثلاثية إمبولي
    نجح فريق ميلان في تحقيق رقما رائعا بعد الفوز الكبير الذي حققه أمام نظيره إمبولي بنتيجة 3-0 مساء الجمعة ، في إن

    مباريات اليوم الجمعة 22-2-2019

    والد نيمار يقود مفاوضات خاصة مع ريال مدريد

    ريال مدريد يدمر مستقبل يوفيتش

    ريال مدريد يسقط أمام جيرونا بثنائية مفاجئة ويتراجع لثالث الليجا

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار النفط مستقرة بفعل آمال تجارية وسط ضغوط الإمدادات الأمريكية القياسية
    عوضت أسعار النفط الخسائر التي منيت بها في وقت سابق يوم الجمعة وارتفعت بدعم من استمرار خفض الإمدادات من منظمة أ

    انعقاد اللقاء الموسع بين الحكومة اليمنية والبنك الدولي لاستعراض احتياجات اليمن في مرحلته الثالثة

    وزير التخطيط يبحث مع المدير الاقليمي للبنك الدولي حشد الجهود لإعادة الإعمار و التعافي الاقتصادي

    زمام لـ «الشرق الأوسط» الاحتياطيات بلغت 3.8 مليار دولار والحوثيون يحاولون نشر عملة مزيفة ودعم مالي من الاتحاد الاوربي

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية

  • تكنولوجيا

    ï؟½ واتساب: وداعا للقروبات المزعجة
    يطرح «واتساب» قريباً تحديثاً جديداً، يخلصك من القروبات المزعجة، ويمكنك عبر 3 اختيارات، من انتقاء من ترغب مشارك

    سامسونغ تعلن عن حدث "الأول من نوعه" بعد 8 أيام

    فيس بوك تغلق حساباتواسعة مصدرها إيران

    فيسبوك تتحايل وتحصل على بيانات شخصية من اجهزة ابل

    ما هو أفضل هاتف ذكي في التقاط صور "سيلفي"

  • جولة الصحافة

    ï؟½ البيان الاماراتية: إنذار دولي لميليشيا الحوثي
    قالت صحيفة البيان في افتتاحيتها ان ما قرره مجلس الأمن الدولي أول من أمس، في جلسته الخاصة لمناقشة الوضع في ال

    مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

سالم لعور
الحسم العسكري هو الحل.. لا سلام مع من لا عهد له 
الخميس 6 ديسمبر 2018 الساعة 12:43
سالم لعور

لا سلام مع من لا عهد له ..التاريخ يعيد نفسه اليوم . . من منا لا يتذكر كيف كانت قبائل اليهود تنقض العهود التي أبرمها معها نبينا محمد صلوات الله عليه وسلم كما ورد في كتب التاريخ والسيرة فحين أشتدت الحروب بين الروم واليهود رحلت القبائل اليهودية إلى الحجاز وعملت فيآ الزراعة وصناعة السلاح ومع دخول الأوس والخزرج إلى المدينة كان بينهما عداء شديدا لقرابة قرن مز الزمان فتحالف بنو قريظة وبنو النظير مع الأوس وتحالف بنو القينقاع مع الخزرج في ٤ حروب دموية وبعدها كان بنو قريظة ثقل عسكري سيطر على المدينة وحين هاجر الرسول محمد إلىآ يثرب عقد صحيفة المدينة بين المسلمين وسكان يثرب من غير المسلمين ونصت وثيفة الاتفاق على " ان لليهود دينهم وللمسلمين دينهم وهم أحلاف إذا تحاربوا وألا يغدر أحدهم بالآخر " ، وفي عام ٦٢٧م حاصرت قريش وحلفاؤها المدينة في غزوة الخندق غدر بنو قريظة بالمسلمين وتحالفوا معالمشركين وبعدها حاصر المسلمون بني قريظة فاستسلموا وقتل رجالهم وسبي أطفالهم ونساوهم وبعدها طرد المسلمون بنو القينقاع ثم بنو النضير .آ 

التاريخ اليوم يعيد نفسه ومن ينقض العهود والمواثيق لا يوفقه الله بالنصر بل يكون مصيره الهزيمة والهلاك . . ومثلما نقض اليهود العهود سابقا وكان مصيرهم الزوال هاهم الحوثيون اليوم يسيرون على ذات الطريق التي سلكها قبلهم يهود المدينة ويثرب بعد اكثر من ألف عام ونيف لينقضواالعهود بنفس الطرق والأساليب وان اختلفت ابعاد الزمان والمكان وسيكون مصيرهم الفشل والزوال شاءوا أم أبوا ومهما تكالبت معهم الأمم على أهل الحكمة والفتوحات وأصل العروبة والإيمان .آ 

الحوثيون تلك الجماعة الماردة والمدعومة من إيران التي انقلبت على الشرعية الدستورية وشنت الحرب على اليمنيين شمالا وجنوبا وفي كل شبر من بلدنا الحبيب دابوا كعادتهم في نقض العهود والمواثيق ونسف أي مباحثات للحوار والسلام بداية خلال الحروب الستة التي خاضوها في التمرد علىآ الحكومة اليمنية وتحديدا من عام ٢٠٠٤م إلى عام ٢٠١٠م وما بعدها من حروب لإسقاط المحافظات والنظام الجمهوري سواء مع القوات الحكومية او مع القبائل الأخرىآ 

حيث تنصلت جماعة الحوثي عن قرابة مآئة اتفاقية مع الحكومة والقبائل الأخرى.

ونسف الحوثيون مباحثات جنيف ١ في شهر يونيو من العام ٢٠١٥م برفضهم الالتزام بالقرار الدولي ٢٢١٦ وعرقلة جولة المباحثات آنذاك بسبب تعنتهم ورغبتهم المسبقة لإفشال المباحثات ، ثم تكرر سيناريو إفشال الحوثيين لمبادرات السلام حين اجهضوا سبل الحل السياسي لمباحثات الكويت فييوليو من العام ٢٠١٦م باستباقهم لإعلان ما سمي ب " المجلس السياسي لإدارة البلاد " ومن جانب أحادي في تحد صارخ لمجلس الأمن الدولي وهيئة الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ، واستمر الحوثيون في غيهم وعمدوا إلى إفشال مباحثات جنيف ٢ قبل بدء موعدها المحدد في مطلع شهر سبتمبرآ الماضي باختلاق اعذار واهية حالت دون وصول وفدها إلى جنيف في وقت وصل خلاله وفد الحكومة الشرعية وأكد التزامه بجدول المشاورات.

واليوم الخميس ٦ ديسمبر ٢٠١٨م تبدأ مباحثات السويد واتوقع فشلها الذريع مهما حاول المبعوث الدولي ومن سيدعمه من سفراء الدول الخمسة في تنفيذ مهمته الصعبة ومهما حاولوا إرضاء وفد الحوثيين والتوسل إليه للتفاوض الجدي لوقف الحرب وإحلال سلام دائم في اليمن لأن وفد الحوثيينآ لايرغب في السلام ويريد ان تستمر الحرب ، وما حضوره إلا كإسقاط واجب للتأكيد بأنهم يسعون للسلام ، وهم في حقيقة الأمر يعتبرون جولة المفاوضات فرصة لاستعادة أنفاسهم للاستمرار في خوض الحرب والانقلاب وتنفيذ مخططها السلالي والطائفي المدعوم من إيران في اليمن بعد سلسلةالهزائمآ التي تتلقاها ميليشياتهم في كل جبهات القتال.

لا أجد مبررا واحدا يقنعني ما سر تواطؤ مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة ومبعوثيها إلى اليمن من تكرار الحوثيين لإفشال مباحثات الحوار والحل السلمي لتسوية سياسية توقف الحرب وتحل الأزمة السياسية في اليمن بشكل جذري ؟ وأقولها بصراحة إن هذا التخاذل لن يضمن مرامي الدول الكبرىآ في حماية مصالحها بل يعرضها للخطر ، وان فشل مفاوضات استكهولم إذا ما تعمد وفد الحوثيين إفشالها دون اتخاذ قرارات حاسمة من الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والمجتمع الدولي عامة سيؤدي إلى تفاقم الحرب واشتداد ضراوتها وتضرر مصالح الدول الكبرى في اليمن من قبل الميليشياتآ حين تشعر باقتراب هزيمتها المتوقعة ، وحينها لا ينفع الندم أن لم يكن للامم المتحدة ومجلس الأمن الدولي والدول الكبرى الراعية لإحلال السلام في اليمن موقفا رادعا لتلك الميليشيا الإرهابية ومساندة الحكومة الشرعية التي أثبتت أنها تسعى للسلام والحل السياسيوالالتزامآ بالمرجعيات الثلاث والقرارات الأممية .

وفي حال فشل مباحثات السويد اليوم فأنه لا سبيل أمام اليمنيين تحت قيادة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي وحكومته الشرعية سوى الحسم العسكري وبإسناد من التحالف العربي بعد ان منيت ميليشيا الانقلاب بهزائم المتتالية وسيطرة الحكومة الشرعية على ٩٠ % من مساحة اليمن والنصر آت لا محالة .

إقراء ايضاً