الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ عطية يكشف أسباب فرض المليشيا الحوثية عراقيل وعقبات أمام حجاج بيت الله الحرام
    عطية يكشف أسباب فرض المليشيا الحوثية عراقيل وعقبات أمام حجاج بيت الله الحرام

    في مجلس الأمن.. مندوبة الولايات المتحدة تستنكر أحكام حوثية بإعدام مختطفين

    ألمانيا ترفض أحكام الإعدام الحوثية بحق 30 صحفي وناشط بصنعاء

    أمهات المختطفين تحمل المجتمع الدولي مسئولية حياة أبنائها في سجون الحوثي

    النقد الدولي يشيد بالتقدم الذي أحرزته الحكومة اليمنية في إعادة بناء كوادرها الفنية

  • عربية ودولية

    ï؟½ إيران تتحدث عن صور "للادعاءات الأميركية".. وتنشرها "قريبا"
    إيران تتحدث عن صور "للادعاءات الأميركية".. وتنشرها "قريبا"

    اجتماع في واشنطن لبحث أمن الملاحة بالخليج وتهديدات إيران

    السودان.. "العسكري" و"الحرية والتغيير" يتوصلان لاتفاق سياسي

    حالة تأهب بعد اكتشاف "قارب مفخخ" إيراني بطريق مدمرة بريطانية

    السودان.. "الحرية والتغيير" ترد على مسودة الإعلان الدستوري

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ إيران تنسف «5+1»: سنخصّب اليورانيوم لأي مستوى.. وترمب: قرار سيئ
    وكانت إيران أعلنت أمس أنها تنوي فعليا أن تنتج، اعتبارا من الأحد القادم 7 يوليو، اليورانيوم المخصب بدرجة تفوق ا

    تقرير يحذر: داعش يستعد للعودة بـ"قوة مضاعفة"

    تقارير: زعيم كوريا الشمالية يعدم 4 مسؤولين بعد قمة ترامب

    العسلي يناشد التحالف والشرعية لإعفاء المغتربين من رسوم المرافقين ..كخطوة من خطوات حماية أمن اليمن والخليج والعالم

    "في ظل الحرب .. فتيات يجبرن على ترك مقاعد الدراسة "

  • شؤون خليجية

    ï؟½ أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة
    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

    العاهل السعودي يستقبل رؤساء وزراء لبنان السابقين

    الملك سلمان يوجه باستضافة 1300 حاج وحاجة من 72 دولة

    مجلس الوزراء السعودي يدعو الحجاج لعدم رفع شعارات سياسية

    مجلس الوزراء السعودي: عودة اللاجئين الفلسطينيين حق راسخ

  • رياضة

    ï؟½ عرض برشلوني يحطم "العقبة الوحيدة" لضم نيمار
    عرض برشلوني يحطم "العقبة الوحيدة" لضم نيمار

    أغلى مدافع بتاريخ الدوري الإيطالي.. يوفنتوس يعلن ضم "جلاده"

    "إنستغرام" يكشف خطة كوتينيو مع برشلونة

    ديون برشلونة تبلغ رقما فلكيا بعد ضم غريزمان.. والحل "مؤلم"

    هل ترك صلاح معسكر الفراعنة لزيارة راموس؟ المدرب السابق يجيب

  • اقتصاد

    ï؟½ النفط يرتفع بعد تدمير الطائرة الإيرانية
    النفط يرتفع بعد تدمير الطائرة الإيرانية

    النفط يهبط 2.5 بالمئة

    النفط يهبط بعد تصريحات ترامب حول إيران

    النفط يرتفع بفعل التوترات والإعصار باري

    توترات تجارية جديدة ترفع الذهب

  • تكنولوجيا

    ï؟½ بخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟
    بخطوات بسيطة.. كيف تمنع "فيس آب" من الاحتفاظ ببياناتك؟

    "هواوي" تفجر مفاجأة بشأن نظام تشغيلها الخاص

    تحديث أبل المنتظر يحل "مشكلة آيفون الأزلية"

    رسالة تحذير رسمية للـ FBI بشأن "تطبيق الشيخوخة"

    في 2019.. شحنات الهواتف تواجه أسوأ انخفاض لها

  • جولة الصحافة

    ï؟½ دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا
    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

    باستثناء زيادة الرسوم.. تعديلات "غير مسبوقة" على تأشيرة شنغن

    طائرة تهبط على عجلاتها الخلفية فقط.. ونجاة عشرات الركاب

بلال الطيب
للمتذبذبين فقط!!
الأحد 2 ديسمبر 2018 الساعة 14:04
بلال الطيب


في وقتنا الراهن، انبرى بعض الإعلامين والسياسيين للتقليل من الحركة الحوثية، فهي حدَّ وصفهم دخيلة على التاريخ والجغرافيا، وبلا حاضنة شعبية، ناسين ومتناسين أنها امتداد طبيعي للإمامة الزيدية، وفكرة سُلالية كهنوتية يعتنقها ملايين اليمنيين، وطامة كُبرى آخذة في التمدد حدَّ الهلاك.

قبائل شمال الشمال كانت وما زالت نصير الإمامة المُخلِص والمُخلّص، وهي عبر تاريخها الطويل حتى وإن ثارت، إما طمعاً في المغانم، أو ضد إمام لتنصب آخر، ومن ينكر هذه الحقيقة، كمن يحجب نُور الشمس بغربال.

وإذا كان الحوثيون بلا حاضنة شعبية، فمن يقاتل معهم إذا؟! أم أن الله مدَّهم بملائكة من عنده؛ بوصفهم أنصاره وأحبائه؟!.

جون كيري وزير الخارجية الأمريكي السابق، هو الآخر جاء وصفه للحوثيين - بأنهم أقلية - متماهياً وهذه النغمة الشاردة، صحيح أنها تمييع غربي للمُشكلة، ومبرر لتدخلاتهم مُستقبلاً تحت لافتة حماية الأقليات، وفق قوانين دولية مُلزمة، إلا أنها في ذات الوقت، فضحت هؤلاء المتذبذبين، فقد تعاطوا معها بسذاجة متناهية، وبدت تناقضاتهم باهتة، وتثير الضحك حدَّ البكاء.

الحوثيون أنفسهم استاءوا من هكذا توصيف، كيف لا؟! وهم يعتبرون أنفسهم الشعب، كل الشعب، تلاشت مظلوميتهم، وتبددت آهاتهم، التي طالما صموا أذاننا بها - ومعهم أولئك المتذبذبون - باتوا يفخرون بسيطرتهم على مكامن القوة من بشر وعتاد، ويعدونه نصر وتمكين إلهي، وعودة الحق المسلوب لأهله.

وما يجب أن يعرفه هؤلاء المتذبذبين قبل غيرهم، أن الإمامة الزيدية مشروع كهنوتي يتمدد بلا كوابح، ويتكون من ركنين أساسيين مكملين لبعض: السلالة (العلويين) - أو من يدعون ذلك - والقبيلة (الأنصار)، ولو قرأنا التاريخ بعين فاحصة، لوجدنا أنه لولا الأنصار ما وجدت الإمامة، ولولا العبيد ما وجد السادة.

وغير بعيد قال المفكر الفرنسي فولتير، أن الكهنوت بدأ عندما التقى أكبر دجال بأكبر مغفل، فهل هناك أروع من هكذا توصيف لهؤلاء الكهنوتيين؟!.

فلنسمي الأمور بمسمياتها، ولنحارب دولة الكهنوت الإمامية بكل ما أوتينا من عقل ومنطق، والمعارك المصيرية لا تنتصر  بالسيف وحده، ومعرفة فكر العدو، وكيف يفكر، تسع أعشار النصر.

بعيدا عن المعارك الجانبية التي يديرها هؤلاء المتذبذبون، لتكن معركتنا جادة مع هذا الفكر الإمامي اللعين، لنفضحه، لنعريه على الملأ، لنجرمه في أذهان الناس، قبل أن نجرمه بالقوانين الملزمة، المعركة معركة وعي، والكهنوت لا ولن يصمد إمام أي محاججة عقلانية، ومصيره إلى زوال، فقط لندير المعركة بذكاء.

إقراء ايضاً