الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزير النقل : الحكومة ستعلن التعبئة العامة لمواجهة الانتقالي جنوب اليمن
    الرئاسة اليمنية هي التي تقود المعركة العسكرية والسياسية على كافة الجبهات للحافظ على اليمن وإسقاط التمرد في عدن

    عدن : استمرار حملة الاعتقالات والمداهمات لمنازل نشطاء معارضين لتوجهات مليشيا ما يسمى بالانتقالي 

    واشنطن: دعم الإيرانيين للحوثيين تهديد للأمن والاستقرار وللشركاء

    بن سلمان يتخذ مواقف صارمة تربك زعيم الانقلاب عيدروس الزبيدي في جدة

    عدن : شاهد بالصور ماذا يحدث في قصر المعاشيق من قبل مليشيا الانتقالي

  • عربية ودولية

    ï؟½ المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي
    المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي

    البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي السوداني

    ما أهمية خان شيخون الاستراتيجية في معركة إدلب؟

    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس
    رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس

    مستقبل ديمبيلي مع برشلونة تحدد بنسبة 1000 في المئة

    مانشستر يونايتد يدين الإساءة العنصرية ضد بوغبا

    عملاق جديد ينافس برشلونة والريال.. ويدخل على خط "صفقة نيمار"

    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار
    الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار

    أسعار الذهب مستقرة بعد هبوط عن "المستوى المهم"

    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

  • تكنولوجيا

    ï؟½ إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون
    إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون

    إياك واستخدام "شاحن الهاتف" الخاص بآخرين

    نظام هواوي الجديد.. هل يدعم التطبيقات الشهيرة؟

    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

محمد القادري
ليست الهاشمية السياسية فقط
الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 الساعة 17:18
 محمد القادري


يعتقد البعض ان اخطر ما في هاشمية اليمن وبالذات في الشمال هي الهاشمية السياسية فقط ، بينما البقية لا يشكلون خطورة وهذا ما يتطلب تغيير نظرتنا عن الهاشمية ، وهذا الاعتقاد خطأ ، كون اخطر ما في الهاشمية هو اعتقادهم الافضلية العرقية عن بقية ابناء اليمن ، ومن هذا الاعتقاد نشأت الهاشمية السياسية ، وتوجهت الهاشمية في اليمن نحو التشيع والطائفية واندمجت مع إيران التي تعزف على هذا الوتر لتستغله فط تنفيذ مشروع فارسي بحت.

 الهاشمية السياسية التي تعتقد احقيتها بالحكم وحصره فيها ، والهاشمية السلالية التي تعتقد افضليتها العرقية ، كلاهما يشكلان خطورة في المجتمع اليمني ، فالأولى تنتج صراع عسكري دموي والثانية تنتج صراع ثقافي فكري عرقي .
وكلاهما يخدمان بعض .

 ممكن ان نفرق بين الهاشمية في اليمن في الشمال والجنوب .
فهاشمية الجنوب كان لها حضور مشهود في الوقوف مع الشرعية والدفاع عن الدولة ، وهذا ناتج عن عدم ايمانها باحقيتها في الحكم كهاشمية الشمال ، بالاضافة إلى عوامل النشأة في المجتمع الجنوبي كثقافة الانفتاح والتعايش والانتماء للمنطقة التي طغت على ثقافة العرقية والتعصب للانتساب ، وهذا ما يجعلنا نقول ان هاشمية الجنوب هي الافضل والاقرب ويجب اختلاف نظرتنا إليها عن نظرتنا لهاشمية الشمال.
إلا ان هاشمية الجنوب جعلت لها بعض امتيازات اخرى خاصة ويجب  عليها الغاء تلك الامتيازات وتساوي نفسها مع ابناء المجتمع الجنوبي وتعتبر نفسها معهم طبقة واحدة لا فرق بينها وبينهم وهذا ما يخدم هاشمية الجنوب نفسها ويخدم المجتمع ككل من حيث المساواة والقضاء على الثقافة العرقية .

اما الهاشمية في الشمال فلا نستطيع ان نفرق بين بعضها عن بعض ونمنح افضلية لجزء منها ، وذلك لعدة اسباب .
- كل الهاشمية في الشمال تقف مع الانقلاب ، والذين يقفون مع الشرعية هم قلة قليلة لا يتجاوزون عدد العشرات ولا يشكلون نسبة سدس من نسبة 1% من الواقفين مع الانقلاب ، اي ان الهاشمية الواقفة مع الشرعية لا ترى بالعين المجردة وتحتاج لمكيرسكوب ولا تشكل حضوراً مقارنة بهاشمية الانقلاب.
بالاضافة إلى ان الهاشميين الواقفون مع الشرعية دورهم سلبي و لم يكن لهم نشاط اعلامي وتوعوي يحارب الهاشمية الانقلابية ويوضح خطورتها ويحاول توضيح وجه حسن للهاشمية الواقفة مع الشرعية ويكسب صف الهاشميين إليها ويحقق شرخ كبير داخل الهاشمية الانقلابية في الشمال.
- الهاشميون المنضمون للشرعية هم قلة وكان انضمامهم للشرعية نتيجة تأثرهم بانتماءهم الحزبي وليس الانتماء العام وثقافة الدولة والمساواة ، جميع الهاشميون في الشمال يقفون مع الحوثي ماعدا بضع شخصيات تنتمي لحزب الاصلاح انضمت للشرعية بفعل دافعها الحزبي والتنظيمي الذي طغى على الدافع العرقي .
- هاشمية الشمال يسيطر عليها العرقية والعنصرية وهذا ما جعل بينها حواجز وبين بقية الشعب اليمني وولد طبقات عرقية في المجتمع .

مما سبق يجعلنا ان ننظر للهاشمية في الشمال بنظرة عامة ولا نستطيع ان نحصر نظرتنا السلبية في الهاشمية السياسية فقط ، كوننا ان اعطينا نظرة ايجابية لجزء من الهاشمية فإن ذلك الجزء لا يستحق ان نعتبره ذو تأثير واعتبار بسبب اعداده الضئيلة .

لا ننسى ان ثورة 26 سبتمبر قامت ضد الهاشمية ذو الفكرة السلالية بشكل عام في الشمال ، ولم يكن حينها موجود هاشمية سياسية فقط.
الهاشمية التي تعتقد افضليتها العرقية هي التي قسمت المجتمع اليمني لطبقات ، ولذا فإن احد اهداف الثورة هو الغاء الطبقات وازالة الحواجز .

عندما الهاشمي يعتقد نفسه انه هو السيد فقط ، فهذا يدل على انه يعتبر البقية خدم سواءً كان ذلك الهاشمي في السلطة او لا.
المفروض على الهاشمي ان يغير نظرته العنصرية والعرقية كفرد يعيش في المجتمع اليمني .

نظرتنا عن الهاشمية ستكون سلبية بشكل عام ، ولن نغير نظرتنا عن الهاشمية حتى تغير الهاشمية نظرتها الدونية لبقية الناس ، وتعتبر نفسها  لا فرق بينها وبين البقية ولا افضلية لها على غيرها ، فهذا سيجعل الهاشمية مقبولة ومساهمة في وجود مجتمع راقي متقدم حضاري متساوي ، مالم فإن الهاشمية يجب محاربتها كونها سبباً في وجود مجتمع متخلف منقسم متصارع ، بل وهي سبباً في الكراهية والحقد كون اعتقاد افضلية النسب والعرق عن الغير يولد الكراهية والبغضاء في المجتمع.

إقراء ايضاً