الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزير النقل : الحكومة ستعلن التعبئة العامة لمواجهة الانتقالي جنوب اليمن
    الرئاسة اليمنية هي التي تقود المعركة العسكرية والسياسية على كافة الجبهات للحافظ على اليمن وإسقاط التمرد في عدن

    عدن : استمرار حملة الاعتقالات والمداهمات لمنازل نشطاء معارضين لتوجهات مليشيا ما يسمى بالانتقالي 

    واشنطن: دعم الإيرانيين للحوثيين تهديد للأمن والاستقرار وللشركاء

    بن سلمان يتخذ مواقف صارمة تربك زعيم الانقلاب عيدروس الزبيدي في جدة

    عدن : شاهد بالصور ماذا يحدث في قصر المعاشيق من قبل مليشيا الانتقالي

  • عربية ودولية

    ï؟½ المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي
    المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي

    البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي السوداني

    ما أهمية خان شيخون الاستراتيجية في معركة إدلب؟

    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس
    رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس

    مستقبل ديمبيلي مع برشلونة تحدد بنسبة 1000 في المئة

    مانشستر يونايتد يدين الإساءة العنصرية ضد بوغبا

    عملاق جديد ينافس برشلونة والريال.. ويدخل على خط "صفقة نيمار"

    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار
    الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار

    أسعار الذهب مستقرة بعد هبوط عن "المستوى المهم"

    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

  • تكنولوجيا

    ï؟½ إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون
    إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون

    إياك واستخدام "شاحن الهاتف" الخاص بآخرين

    نظام هواوي الجديد.. هل يدعم التطبيقات الشهيرة؟

    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

محمد القادري
المبادرة الأمريكية وكشف دور الرئيس هادي
الجمعة 2 نوفمبر 2018 الساعة 17:47
 محمد القادري

أصيب الناس بالفزع عند سماعهم لمبادرة وزير الدفاع الأمريكي بشأن اليمن ، واستاءوا واستنكروا ، كون تلك المبادرة ستمنح الحوثي حكم ذاتي وستقسم اليمن وستعيق مشروع الدولة وستتناقض مع المرجعيات وطموح وآمال ابناء الشعب اليمني.

آ أيضاً هذه المبادرة كشفت لنا الأهمية الكبيرة والبالغة لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ، فالرئيس هادي لو قال نعم لهذه المبادرة لقضي الأمر وتمت على الارض ، ولكن الرئيس هادي هو العقبة التي تقف امام هكذا مبادرات وهو من يعرقل مشاريع تقسيم اليمن وتفتيتها من خلال رفضه لكل المبادرات التي تسعى لانقاذ الانقلاب ودعم مشروع إيران وبقاءه حياً في اليمن.
لو قبل الرئيس هادي بمبادرات كهذه لكان قبل بمبادرة كيري قبلها ولكان قدم التنازلات الكثيرة على حساب الوطن ، ولكن هادي قائد دولة و لديه مشروع دولة ، وعبره سيحرر اليمن ويدحر الانقلاب ويحقق الأمن والاستقرار ولن يتنازل عن سيادة اليمن ويسمح ببقاء المشاريع الأخرى التي ببقاءها لن يتحقق سلام في اليمن ولن ينتصر مشروع دولة.

الرئيس هادي هو الرئيس الشرعي والممثل القانوني لليمن المعترف به وبدولته ، ومن هنا يستمد قوة وقانونية مواقفه ، فإذا قال نعم منح القانونية لما قاله وان قال لا عرقل وافشل لما رفضه.
وأهمية هادي تكمن لنا نحن كشعب يمني يحلم ويتطلع بعودة الدولةآ  وتحقيق السلام المطلوب .
من جانب آخر فإن الرئيس هادي قد حصن مشروع الدولة حالياً والانتقال لمشروع دولة اتحادية مستقبلاً بخطوات قانونية متمثلة بالمرجعيات الثلاث ، وعبرها سيستطيع رفض مشاريع تقسيم اليمن ومبادرات انقاذ انقلاب ، بل وعبرها سيستطيع تحقيق السلام المطلوب وفق تسوية سياسية ومشروع دولة لا يتناقض مع مخرجات الحوار والقرارات الدولية.
ما يجب ان نفهمه ان الرئيس هادي لو قال نعم لمبادرات كهذه فليس مهم من البقية ان يوافقوا وستنفذ هذه المبادرات في الواقع ، ولكنه يقول لا فيعرقل ويصد .
فهادي الرئيس الشرعي الذي يستطيع صد كل الاطراف التي تريد النيل من اليمن.
ومن هنا يجب ان نعرف اننا بحاجة للتمسك بالرئيس هادي حاضراً ومستقبلاً وذلك من أجل اليمن ، من اجل عودة مشروع الدولة حاضراً لكل اليمن والانتقال لمشروع دولة اتحادية مستقبلاً كما رسم ذلك مخرجات مؤتمر الحوار الوطني.

من يكرهون الرئيس هادي ويحاربونه ولا يقفون معه ولا يساندونه ، هم من يريدون ان تصبح اليمن مفتته ومقسمة وهم من يدعمون الحكم الذاتي للحوثي ويخدمون مبادرات كمبادرة وزير الدفاع الأمريكي.

تحقيق السلام في اليمن لن يأتي بالتقسيم والاحتفاظ بآسباب المشكلة ، ولكنه سيأتي بعودة الدولة والتمسك بالرئيس الشرعي للدولة والقضاء على أسباب المشكلة .

إقراء ايضاً