نار النكبة لن يطفئ نور الثورة

محمد القادري
الأحد ، ٢٣ سبتمبر ٢٠١٨ الساعة ٠٦:٥٧ مساءً

 


اختيار ميليشيات الحوثي لتأريخ الحادي والعشرون من سبتمبر كيوم لسيطرة انقلابهم على الدولة في العاصمة صنعاء ، هدفه الاساسي هو دحض وطمس وتهميش ذكرى ثورة السادس والعشرين من سبتمبر المجيدة التي تحققت في عام 1962 .
ومثلما كان اهداف نكبة الحوثي وانقلابه الذي تقتضي القضاء على اهداف ثورة السادس والعشرين من سبتمبر ، أيضاً كان الهدف من اختيارهم لتأريخ 21 سبتمبر وهو القضاء على مناسبة تأريخ 26 سبتمبر.

اليوم نجد الحوثي يحتفل احتفالاته الكبيرة بذكرى نكبته ، ليجعل الاحتفالات بذكرى 26 سبتمبر بعدها احتفالات ضئيلة شبه منعدمه يستخدمها كمظهر وهو في الاساس قد قضى عليها كيوم تأريخي له مناسبة كبيرة وقضى عليها في الميدان إذ لا وجود لأي شيئ من ثمارها واهدافها في المناطق التي يسيطر عليها الانقلاب .

 يريد الحوثي بنار نكبته التي احرق بها البلاد والعباد ان يطفئ نور ثورة السادس والعشرين المجيدة والخالدة ، ولكن ذلك محال ، فالشعب الذي يكتوي اليوم بنار نكبة 21 سبتمبر الحوثية لن يتخلص مما يعانيه إلا  بالسير وفق اهداف ثورة 26 سبتمبر الخالدة التي بنورها سيسحق ظلام الميليشيات المستبدة  ويتخلص من ليل الجماعة الحوثية الظالمة.

الشعب اليمني اليوم اشد تمسكاً بثورة سبتمبر الخالدة ليرى بنورها مستقبل اليمن الحر المحرر ، ويرسخ بفكرها واهدافها ومضمونها سبيل الحياة الكريمة في بلد الايمان والحكمة.

جريمة اغتصاب طفل في تعز