إلى الرئيس هادي .. لمقلتيك .. اقطع استراحتي..!

د. علي العسلي
السبت ، ٠٨ سبتمبر ٢٠١٨ الساعة ٠٥:٠٣ مساءً


والذي عينه الأولى على محافظة آ المهرة والأخرى على محافظة صعدة مروراً بكل ارجاء اليمن..!
د. علي العسلي
مساء أمس أطلّ رئيس الجمهورية المشير / عبده ربه منصور هادي على عيون ومسامع الشعب اليمني كأب ورئيس دولة لديه احساس وشعور عالٍ جداّ أبوي مميز تجاه هذا الشعب العظيم..! ؛
هذا الرئيس الكبير يعايش اوجاع وهموم ومعاناة شعبه؛ ويتابع انينهم؛ لكنه في الوقت ذاته آ يزرع الأمل والتفاؤل فيبشر بمستقبل واعد للأجيال القادمة وللأحفاد منهم على وجه خاص؛ سيتحقق الزمن الجميل الذي لم تستطع كل القيادات التي حكمت اليمن شمالا وجنوبا في السابق تحقيقه ..كل ذلك سيتحقق بفضل تضحيات ونضالات وهذا الصبر المستمر والرائع والعظيم الذي يقدمه هذا الشعب دائم الصبر..؛ آ فالرئيس يخبر آ الشعب آ من أن وفد التفاوض الحكومي في جنيف يعرف ماذا يريد من السلام هو ذلك آ الذي يفضي الى مستقبل جديد لجميع اليمنين يقوم على ما توافق عليه اليمانيون من اتفاق لتأسيس دولة اتحادية جديده بستة اقاليم ؛وان هذه الأقاليم هي الكفيلة الوحيدة آ بإعادة الخمس الاشياء الضرورية لأقاليمها وفي ظرف سنة واحدة آ فقط بعد العجز على تحقيقها فيما مضى من تعاقب الحكام؛ هذه الكليات الخمس الضرورية هي الماء ،الكهرباء، الصحة ،التعليم ، والطريق ..يعني توفير الحاجات الأساسية والمتمثلة بالغذاء والمسكن والملبس والصحة والتعليم ..؛و بالأمن والاستقرار بيئة تحقيق ذلك..نعم ستحدث التنمية خلال سنة واحدة بعد توفير الامن والاستقرار لربوع اليمن الحبيب..!؛ كيف لا ؟! ؛وشعب اليمن شعب تحدي جبار، وشعب تعاوني وشعب التضحيات والايثار..! ؛
ما اعجبني !؛هو دحض الاشاعات التي روِّجت على وفاته أو على مرض خطير ألم به ..؛ حيث اكد على متابعاته للفيس وشكر كل من سأل عنه وعن حالته ؛فطمنهم جميعاً بان مشروعه الذي آ ما انفك يناضل من اجله..! ؛ وماض في سبيل تحقيقه ، به او بغيره..ِ!؛ وطمنهم هو كذلك بأنه حريص على المضي به حتى النهاية ..وما اعجبني أكثر! ؛ ذلك الاحساس المتدفق والذي يدّل على روح المسؤولية العالية وعلى الحرص والحب الكبير لشعبه ، عندما قال بما معناه.. ان المواطنين جميعهم _في احداق عيونه_ في مقلتيه.. ما اعظمك من انسان ..! ؛ وما اعظمك من مسؤول!؛ بوركت وبوركت كلماتك البسيطة والتي تحمل رسائل عدة اهمها الغبن والحزن والآسى على ما يعانيه شعبك من معاناة معظمها مصنوعة صناعة ومفروضة فرضاً.. تلك الكلمات المعبرة البسيطة والتي هي بأسلوب غير متكلف وصادق ومنطقي ومؤثر؛ لأنها من القلب وتصل الى معظم آ القلوب المؤيدة والمعارضة على حد سوى؛ باستثناء بعض القريشيين -في الجنوب-الذين سينتقدون كلمات الرئيس واختياره لوقت الكلمة ولبعض الحروف والارقام ويتركون التعمق في المضمون وفي الرسائل والدلالات..!؛
آ تحياتي ومودتي لك ايها الرئيس الأب المسؤول والواعي جدا بكل ما بعانيه شعبك العظيم.. وبانتظار العودة المحمودة وفي القريب العاجل بأذن المولى جلّ وعلا لاستكمال المشوار الذي بدأت..!

ارفعوا الحصار عن تعز