هادي نموذجاً لوفاء القائد وتسامحه

مصطفى القطيبي
الاربعاء ، ٠٥ سبتمبر ٢٠١٨ الساعة ١١:٠٥ صباحاً

 

#الرئيس_هادي وجه الوفد المفاوض في جنيف أن أول شيء يطالبون به هو جثة #الرئيس_الراحل صالح 
والراعي ومن معه في صنعاء من مخلفات المؤتمر ما فكروا حتى يطالبوا بمقر من مقرات المؤتمر أما صالح فقد نسوه وباعوا دمه بثمن بخس
هكذا هو الوفاء من #هادي سابقاً في حادث دار الرئاسة وكيف منع انزلاق #اليمن وقتها الى الحرب وحالياً بالوفاء لصالح بعد مقتله بالمطالبة بإكرامه ودفن جثته
رجل لا يحمل الحقد رغم أن صالح كان يسبه وينتقص منه إلى آخر خطاب لكن القائد الوفي والصبور والمتسامح لم يلتفت إلى كل ذلك. 
وفور مقتل صالح ظهر في خطاب متلفز إلى الشعب والعالم واصفاً صالح بالشهيد ومترحماً عليه وأعلن فتح صفحة جديدة ووجه الحكومة بسرعة عمل ما يلزم من اجل إستقبال وحماية من تبقى من أسرة صالح وقيادات المؤتمر من صنعاء إلى أي وجهة يرغبون بها..،

فعلاً إنها أخلاق القائد الذي يترفع عن أي أحقاد ويعي مسؤولياته تجاه كل أبناء الوطن.
إلى أسرة صالح الذين كل فترة وآخرى يسبوا هادي إلا تخجلون من أنفسكم وبدل المنشورات ضد رئيس البلاد إعملوا ولو منشور واحد طالبوا بجثة صالح وإخراج اقاربكم من سجون مليشيات الإجرام الحوثية. 
لماذا عاملين فيها اسود على هادي والشرعية وحمائم مع الحوثي الذي قتل والدكم وأهان اهلكم واعتقل من تبقى من أسرتكم صدق المثل(النار ما تخلف إلا رماد) كان تأخذوا من صالح ولو شيء واحد #الشجاعة 

يا #ارامل_صالح يكفيكم خزي أنكم لم تكونوا اوفياء مع صالح في حياته وتركتوه للحوثي يفتك به ولم تكونوا اوفياء له بعد مماته رحم الله #صالح فقد ربى خونة ولم يربي رجال إلا ماندر 
#مع_هادي_لاجل_بلادي

ارفعوا الحصار عن تعز