المنزعجون من الرئيس هادي لتطبيقه للقانون

محمد القادري
الاثنين ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٨ الساعة ٠٦:٤١ مساءً

آ 

القرار الذي اصدره فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ، والذي يقضي باحالة ابو اليمامة ومن معه للقضاء والمحاكمة بسبب تورطهم في جريمة آ الهجوم على الكلية العسكرية في عدن في حفل التخرج آ والتي راح ضحيتها عدد من الطلاب الخريجين ما بين قتلى وجرحى .
انزعج الكثير من المحسوبين على اطراف مؤيدة للشرعية ، واعتبروا ذلك ضعفاً من الرئيس هادي وشنوا هجومهم مطالبين الرئيس بالقمع والعقاب الفوري دون الاحالة للقضاء والمحاكمة .

احالة المجرمين للمحاكمة والقضاء ليس ضعفاً من الرئيس هادي ، بل ذلك قوة .
تنفيذ القانون والتعامل عبره هو مصدر القوة الحقيقي للدولة وللمسؤول الذي يتعامل عبره .
وهل هناك جهاز قوي اقوى من جهاز القضاء ، وهل هناك آ تعامل قوي اقوى من التعامل بالنظام والقانون.

انزعجتم من التعامل القانوني للرئيس هادي ، واردتم ان يتعامل تعامل كتعامل الخارجين عن الدولة.

ماذا تريدون غير النظام والقانون ؟آ 
هل تريدون الرئيس هادي ان يتعامل كتعامل ميليشيات الانقلاب الحوثي ، من حيث تفجير البيوت وقتل المواطن مباشرة دون اجرءات السجن والنيابة والمحكمة وحكم الاعدام ؟!

ام تريدون من الرئيس هادي ان يتعامل كتعامل القاعدة وداعش ، يهجم ويغتال في الشوارع ، آ ويختطف ويذبح في الغرف المظلمة ؟!

لا يا قوم الرئيس هادي رجل دولة وقوة الدولة مرتبط بتنفيذ القوانين والتعامل عبرها.

احلال الامن وتحقيق الاستقرار ومكافحة الجريمة لن تأتي إلا عبر النظام والقانون ، وبغير ذلك يعتبر وسائل غير مشروعة والتعامل عبرها يعتبر نوع من جريمة اخرى ومكافحة الجريمة ليست بارتكاب جريمة اخرى ، بل ان عدم التعامل عبر القانون آ يعتبر سبباً في زعزعة الامن والاستقرار واحداث الفوضى .

جريمة اغتصاب طفل في تعز