ورطة كبيرة للحوثي مع تقدم الشرعية في صعدة !!

محمد القادري
الاثنين ، ١٦ يوليو ٢٠١٨ الساعة ٠٥:٢٥ مساءً

في الوقت الذي استطاعت جماعة الحوثي بمساعدة المجتمع الدولي آ ايقاف تقدم الشرعية لتحرير مدينة الحديدة وميناءها تحت مبررات واهية تتشدق بالجانب الانساني وغيره ، وعلى ضوء ذلك طرحت مقترحات للتفاوض بين الشرعية والانقلاب في ظل امل حوثي لتسليم الحديدة مقابل انسحاب الشرعية من صعدة ، توجهت الشرعية بدعم واسناد من التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية آ السعودية الشقيقة ، نحو تحريك جبهات محافظة صعدة وتحقيق تقدم على الارض ، وهذا توجه ذكي جداً ومحنك وعظيم آ اربك الحوثي ولخبط حساباته وجعله في حالة من الهستيريا.

آ صعدة المعقل الرئيسي للحوثي ، ومسقط رأسه ، ومنبع انطلاقته ، واذا خسرها فمعنى ذلك هزم في عقر داره ، وفقد اهم حصنه العسكري الذي يعتبر اقوى متارسه ، وفقد ايضاً اهم مكان يختفي فيه عبر الكهوف التي نحتها داخل الجبال ، التي ان خسرها سيصبح مشرداً بلا مأوى.
في صعدة كل مخازن الاسلحة التي خزنها الحوثي ونقلها من جميع المحافظات التي كانت تتبع الجيش سابقاً ، بالاضافة إلى تخزين الاسلحة المهربة التي تصل من إيران وغيرها ، آ ومنها يقوم بامداد الجبهات ، وهذا آ ما يعني خسارته لترسانة رئيسية آ من الاسلحة اذا خسر صعدة.

الحوثي كان يطمح بتسليم الحديدة مقابل انسحاب الشرعية من صعدة ، وهذا ما يضمن بقاءه في صعدة كونه سيضمن بقاءه مشروعه في اليمن تنفيذاً للمخطط الذي يتضمن بقاء السيطرة على صعدة وما حولها .
ولكن الحوثي لم يفكر ولن يرضى بتسليم صعدة مقابل انسحاب الشرعية من الحديدة ، لأن ذلك معناه عدم قدرة الحوثي على بقاء مشروعه في اليمن قوياً في ظل سيطرته على الحديدة وخسارته لصعدة .

آ مبررات واهية ومغالطات استخدمها الحوثي وعلى ضوءها وجدت الامم المتحدة مدخلاً للوقوف مع الحوثي لايقاف التحالف والشرعية من تحرير مدينة الحديدة ، بحجة الجانب الانساني ووصول الاغاثات والمساعدات والمواد الغذائية للمواطن من الميناء الذي سيتضرر من المواجهات داخل مدينة الحديدة .
ولكن ليس مبررات يستطيع ان يستخدمها الحوثي لايقاف الشرعية والتحالف من تحرير صعدة !!آ 
بينما ايضاً لا تستطيع الامم المتحدة ان تجد اي مدخل للوقوف مع الحوثي ضد الشرعية والتحالف !

من جهة أخرى هناك ورطة عسكرية كبيرة للحوثي .
الحوثي استخدم كل امداداته في الموارد البشرية من صعدة وعمران وبقية المحافظات التي يسيطر عليها ووجهها نحو الحديدة والساحل الغربي ، وتحريك جبهات صعدة وتقدم الشرعية ميدانياً ، جعل الحوثي في ورطة عدم وجود الامداد الكافي ، ولم يستطع آ سحب امداداته من الحديدة إلى صعدة خوفاً آ من انهزامه بسهوله وانكساره بسرعة آ اذا هجمت آ الشرعية على مدينة الحديدة حالياً وهو الامر الذي سيمكنها من السيطرة عليها آ مباشرةً خلال ساعات معدودة اذا سحب الحوثي امداداته إلى صعدة .

جريمة اغتصاب طفل في تعز