الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ مقاتلات التحالف تشن سلسلة غارات على مواقع عسكرية للحوثيين في صنعاء
    شنت مقاتلات التحالف العربي مساء السبت سلسلة غارات جوية على مواقع عسكرية لمليشيا الحوثي الانقلابية في صنعاء.

    عملية نوعية للتحالف العربي في صنعاء

    المليشيا الحوثية تقتحم منزل البرلماني عباس النهاري في صنعاء

    رئيس هيئة الأركان يعقد اجتماعاً موسعاً لهيئات ودوائر وزارة الدفاع بعدن

    منسقة الشؤون الإنسانية في اليمن: مساهمه المملكة الانسانية حاسمة في مواجهه المجاعة

  • عربية ودولية

    ï؟½ وزير الداخلية الجزائري يعلن عن انتشال 119 جثة لمهاجرين غير شرعيين خلال العام 2018
    اعلن وزير الداخلية الجزائري نور الدين بدوي ،اليوم السبت ،عن انتشال 119 جثة لمهاجرين غير شرعيين على السواحل الج

    لندن تستدعي سفير إيران فيما يتعلق بقضية موظفة الإغاثة رفضت التجسس ضد بريطانيا

    «السترات الصفراء» تنتقل إلى لندن

    21 قتيلا جراء انهيار منجم فحم بالصين

    انفجار في مخبز في قلب العاصمة الفرنسية باريس يقتل ثلاثة ويصيب 52 اخرين

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ صحيفة الخليج :رسالة الحوثي هدفها افشال عملية السلام
    رات صحيفة الخليج الاماراتية في افتتاحيتها ان مليشيا الحوثي ارسلت رسالة بإطلاق النار على فريق مراقبة الهدنة في

    عاجل : الاعلان عن وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش 

    الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

  • شؤون خليجية

    ï؟½ توقعات بافتتاح عدد من المرافق الأساسية والحيوية للوجهةفي خليج نيوم مع نهاية العام
    وافق المجلس التأسيسي لنيوم في اجتماعه الأخير برئاسة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجل

    السعودية تنفي أنباء إعادة فتح سفارتها في دمشق

    الملك سلمان يلتقي وزير الخارجية الأميركي لبحث مستجدات الأوضاع بالمنطقة

    السعودية تمنح أول مشروع لإنتاج طاقة الرياح لتحالف عالمي تبلغ تكلفته 500 مليون دولار

    «أنتِ طالق».. بـ SMS غداً بالمملكة السعودية

  • رياضة

    ï؟½ نادي المرخية القطري يعلن عن تعاقده مع نجم المنتخب الوطني احمد السروري
    اعلن أحد أندية الدرجة الثانية في قطر عن تعاقده، الجمعة، رسمياَ مع نجم منتخب اليمن أحمد السروري كأول صفقات ناد

    مواجهة ساخنة بين "أرسنال" و"تشيلسي" في "البريميرليغ"ضمن منافسات الجولة الـ 23 من الدوري الإنكليزي

    برشلونة يحسم تأهله لكن مصيره غامض في كأس الملك

    منتخبنا الوطني يغادر كأس آسيا بدون آي نقطة

    أصحاب المركز الثالث والمتأهلين الأربعة لدور الـ١٦ في كأس آسيا2019

  • اقتصاد

    ï؟½ ارتفاع اسعار النفط بفعل تخفيضات أوبك
    ارتفعت أسعار النفط واحدا بالمائة اليوم الجمعة عقب تقرير من منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن إنتاج المنظ

    ديبالا:محظوظ بالعب الى جانب ميسي و"الدون" كريستيانو رونالدو.

    النفط يصعد 1% مع خفض الإمدادات لكن تباطؤ الاقتصاد ينال من توقعات الطلب

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية 13/1/2019

    استيراد مواد أساسية بنحو 314 مليون $ من الوديعة السعودية في 2018م

  • تكنولوجيا

    ï؟½ فيس بوك يقع في ورطة ..امريكا تفرض غرامة بسبب انتهاك خصوصية البيانات
    ذكرت صحيفة واشنطن بوست يوم الجمعة نقلا عن ثلاثة مصادر مطلعة أن ممثلين عن جهة تنظيمية في الولايات المتحدة اجتمع

    واتساب" يضيف ميزة مهمة لتبادل الرسائل النصية دون كتابتها

    فيسبوك.. "تحذف مئات الصفحات في روسيا

    إدمان «فيسبوك» لا يختلف عن تعاطي المخدرات

    سامسونغ تطرح تلفزيون "البلاطة".. يمكنك تغيير حجمه كما تريد

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي
    اعتبرت صحيفة "عكاظ" السعودية، أنه لم يكن لمشاورات السويد حول اليمن أن تثمر لولا الضغط العسكري المتواصل من قبل

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

د. عبدالحي علي قاسم
ما أشبه الليلة بالبارحة!! من صنعاء إلى سقطرى!!
السبت 12 مايو 2018 الساعة 18:53
د. عبدالحي علي قاسم


  في خضم التراشق الإعلامي، والسجال الوقائعي  في مساحة جغرافيا الصراع اليمني، تتكرر دورة الاستثمار الإعلامي في أمد مختبر التاريخ القصير. بالأمس وتحديدا في سبتمبر 2014 عندما كانت فلول عفاش وعصابات مردة الحوثي المباركة إماراتيا وإقليميا تزحف لاحتلال صنعاء وبقية المدن اليمنية، بذريعة فساد حكومة هادي وإسقاط إصلاحاتها السعرية، لم تكن سوى حلقة في مسلسل الأطماع والتجزيئ للتراب اليمني. حينها رأينا من هلل لتلك البربرية في نسف بنيان الدولة عسكريا ومؤسسيا، والتهجم على رأس شرعيتها، وجملة المزايدات والمطالبات الخارجية لقوى الانقلاب، بتجفيف فصيل الثورة الداعم للشرعية، وإعادة صياغة ترتيب المعادلة السياسية وفقا لمقاس الحلف الانقلابي، والقوى المساندة لمهمته وتحديدا الإمارات.


   الشرعية بقيادة هادي وحكومته المنبثقة من روح الثورة، وتسوية المبادرة الخليجية، التي تقدمت بها الشقيقة المملكة، كانت أمام استحقاق جردة مواقفها الثورية المناوئة لعبث صفقة دبي، وحمى الأطماع الخارجية والداخلية المعطلة!!!
   مفتاح لغز الثورة ومحركها المركزي أيضا كان على موعد تصفية خصومه الانقلابيين، وحاملة لواء إسقاط الحرية والعبث بمكتسباتها وقواها "إمارات"، الوكيل الحصري لمشروع تفتيت الدول، وتفخيخ روافعها السياسية، وإعادة تعبيد الشعوب لذات الأنظمة التسلطية.  
   مهمة انقلابية متداخلة الأجندة الداخلية والخارجية قاسمها المشترك الطمع، والتجزيئ لليمن، وإسقاط أيا كان مناوئا لهذا التوجه. ما اتفقا عليه انقلابيا صنعاء وعدن الانفصالي "المجلس الانتقالي حاليا" هو الإطاحة بهادي رأس الشرعية، وتنظيف جيوب مقاومة الجيش والإصلاح الداعمة لمشروعه الوحدوي الأقاليمي، الذي يحول ونهم الأطماع، وعهر مسافحة الفساد المالي والسياسي باليمن.  
   التقت الاطماع على الارض، وغلفت ماكنة الانقلاب الإعلامية تلك الطامة الانقلابية الاحتلالية بجرعات الحكومة، وأخونة الدولة، عدا عن نشيد المزايدة التحرري، الذي رددته قوى الحراك الانفصالية. لتنقشع بعدها بسنوات سحابة صيف المزايدات "الأنتقالية" ببيع مزاد المكاسب الوطنية الإستراتيجية الجنوبية لدولة الأطماع المغلفة بحرصها على جنوب المناطق المحررة من فساد وعبث الشرعية.
  شيئا فشيئا، وأقنعة أبو ظبي تتساقط، ومعها جوقة المجلس الانتقالي، وأكاذيب وهم أعضائه المسوقين. 
 فتحت قوى الانقلاب الانفصالية بإسناد حربي ولوجستي إماراتي النار على الشرعية ومعسكراتها في عدن مع نهاية 1/2018، لإرباك مجهودها التحريري على تخوم صنعاء والساحل الغربي، كنوع من التنفيس لحليفهم الانقلابي في صنعاء، مسددة طعنة الظهر السياسية. 
   مارست القوى الانقلابية الطامعة تلك المهمة التخريبة لمناجزت قوة حضور الشرعية في المناطق المحررة، وشل عمقها، بذريعة استكمال خطوات استعادت دولة ما قبل 90 ، ولم تكن الحقيقة المرة، سوى هرولة شخوص الانتقالي إلى حضيض المضاربة اللاوطنية، بتسليم عدن وميناءها، وشبوة وبلحاف غازها ونفطها، وحضرموت لتصرف الحامية الإماراتي، بحراسة منظومة أحزمة ونخب مغررة في مهمتها القتالية والاستفزازية، وغائبة في وعيها الوطني المضلل من قبل مأجوري الإمارات عسكريا وإعلاميا.
  استطاعت منظومة التضليل، وذرائع تحركات أطماعها، أن تستثمر نخب في عدن، وشبوة، وخضرموت، وتعز، لعرقلة جهود الشرعية، وتصفية قوة حضورها تارة بمسوغ فساد الشرعية وتآمرها على القضية الجنوبية، وأخرى بضرورة تطهير المناطق الجنوبية من القوى السياسية الداعمة لهادي وتحديدا الإصلاح، وقد لقيت آذانا صاغية في الوسط المشحون ضد الشرعية، بيد أن طالع مؤشرات المفارقات العجيبة التي أماطت الإمارات وتابعها الانتقالي اللثام عنها، كاحتضان طارق عفاش الخصم اللدود للجنوب في مقابل الحرب على هادي شوهت سلوك وصورة حلفاء الطمع وأنانية استحواذهم. 
   لم تقف جوقة الإعلام المضللة عن دورها في البحث عن مصوغ لدعم مجلس الزبيدي الداعمة لطارق عفاش، بل استمرت في هذيان ترديد مشروخة دعم أي قوة تسعى لإسقاط الحوثيين في صنعاء باستثناء قوة الشرعية الجادة في ذلك. تناقض صارخ! ندعم جهود التحالف للتحرير، وننخر بنى قوته الحقيقية الضاربة. نحرر الجنوب من المحتل الشمالي العفاشي ونحن عمقا ومددا لطارق عفاش. نسعى لاستقلال الجنوب ونحن نقدم أهم معالم سيادته لعبث احتلالي هو الأسوء في التاريخ اليمني.
  انطلت بعض تلك الأكاذيب على بعض العوام، وجندت قوى حاجتهم وعوزهم في خدمة التوجه الإماراتي المسنود بالمأجورين، بيد أن سقطرى كشفت كليا وجه الأطماع القبيح، وأسدلت الستار عن عري المجلس الانتقالي، وبددت ما بحوزته من ذخيرة الأطماع الإصلاحية وفزاعة علي محسن.
   هلع وتهور الأطماع الإماراتية بجلبة الحضور العسكري الاستفزازي الاحتلالي مع وصول حكومة احمد عبيد بن دغر، وطلب مغادرته الجزيرة كشفت أباطيل جوقة الإعلام التابع، ومواقف ساسة الانتقالي المخزي، وبعض المنبطحين في القوى السياسية المتماهين و"المزدولين" ببعض العطايا وزخرف النعيم في دبي وابو ظبي.
   تجريف ونهب سقطرى وشل معالم السيادة للشرعية اليمنية بدون فزاعة حضور الاصلاح وقوى الشرعية إلا من دعم أبناء سقطرى الرافضين لعبث الإمارات ومواقف الانتقالي المساند لأطماع حضورها الاحتلالي فوت على جوقة الكذب معطيات سوقها، وأظهر إفلاس ذخيرة أسهمها تماما.
ووضع الإمارات وجنود عمالتها على محك وطني خطير مما أسهم في استيقاظ وطني واسع، وداعم للشرعية حد الضغط على هادي الرئيس لمطالبته بخروج الإمارات من تحالف دعم الشرعية، وطي صفحة أطماعها.
  أخيرا، نستطيع  القول ما أشبه الليلة بالبارحة يا وطني. صم آذاننا الحوثي عبدالملك وحليفه عفاش المدعومين إماراتيا حينها بضرورة تطهير صنعاء من القوى الفاسدة، ورفع معاناه الجرعة عن الشعب، ولم تكن الخباثة سوى إسقاط الدولة والشرعية، وسرقة وضم مكتسباتها، كغنيمة لجماعة الحوثي وريث صالح، وشريك نهبه. بذات المنطق، وبنفس الآليات تحتل عصابات الإمارات المناطق المحررة لتفكيك، وتطهير أنصار جيش الإصلاح ذات المشروخة، والهدف أيضا هي دولة الشرعية لتكريس الأطماع الإحتلالية، بمرتزقة لا تعنيهم الذهاب إلى حد بيع الوطن وثوابته. والحبل على الجرار مدينة تلو أخرى، بذريعة تلو أخرى. مشروع أحزمة ناسفة بدأت بعدن، فلحج، فشبوة، فحضرموت، فالضالع، وتعز وانتهاء بسقطرى، لكن هذه الأخيرة آلت، واستعصت، وأقسمت بالله لن تكون للمحتلين وتابعيها موضع على ترابها، وستقاوم حتى النهاية.
 بجملة واحدة:  جوقة الكذب التي أسقطت صنعاء في يد انقلابيي الأسرة والطائفة  هي جوقة الانتقالي ذراع الأطماع الإماراتية في الجنوب وتحديدا سقطرى.

إقراء ايضاً