الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ عدن : مسلحون يغتالون إمام مسجد بحي المعلا
    عدن : مسلحون يغتالون إمام مسجد بحي المعلا

    المقاومة تحبط تسللا حوثيا بالحديدة.. وتعتقل عشرات المسلحين

    استشهاد طفلة برصاص قناص حوثي بالبيضاء

    الجيش الوطني يتقدم ميدانيا في ‏مديرية حيران بمحافظة حجة

    هيئة علماء اليمن تدين جرائم ميلشيا الحوثي في نهبها المساعدات الإغاثية التي تقدمها الدول المانحة للشعب اليمني

  • عربية ودولية

    ï؟½ إريتريا تعين أول سفير لها في إثيوبيا منذ 20 عاماً
    إريتريا تعين أول سفير لها في إثيوبيا منذ 20 عاماً

    مقتل 11 عسكريا إيرانيا باشتباكات غربي البلاد

    العراق.. ارتفاع حصيلة قتلى وجرحى تظاهرات الجمعة

    سوريا.. مدنيو "حوض اليرموك" بين ناري القصف وإرهاب داعش

    إريتريا تسحب قواتها من الحدود مع إثيوبيا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي
    يترقب اليمنيون تحرير مدينة الحديدة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق

    تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

  • شؤون خليجية

    ï؟½ إعلان مجلس تنسيقي بين السعودية والكويت
    إعلان مجلس تنسيقي بين السعودية والكويت

    السعودية.. استشهاد رجلي أمن في منفذ الوديعة وشرورة

    الملك سلمان يعفو عن عسكريي إعادة الأمل من العقوبات

    قرار تاريخي لوزارة العدل السعودية

    الكويت.. السجن 3 سنوات للمتهمين باقتحام مجلس الأمة

  • رياضة

    ï؟½ نيمار يرد على الانتقادات بالثلج
    نيمار يرد على الانتقادات بالثلج

    نجم كرواتيا بدأ المونديال بخطيئة.. وأنهاه بـ"تصرف جنوني"

    التألق المونديالي يدفع برشلونة نحو نجم أفريقي

    غوارديولا: شعرت بخيبة أمل تجاه جورجينيو

    نيمار يتمسك بموقفه من الانتقال لريال مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 21/7/2018
    تعرف علي أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 21/7/2018

    تعليقات ترامب تنزل بالدولار من أعلى مستوى في عام

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 19/7/2018

    الذهب يستقر مع هبوط الدولار

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 18/7/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ دراسة تكشف عن مخاطر جديدة للهواتف الذكية
    دراسة تكشف عن مخاطر جديدة للهواتف الذكية

    "واتساب" يفرض قيودا جديدة بعد "الرسائل القاتلة"

    تأكيد إطلاق هاتف سامسونغ الذي "لن ينافسه أحد"

    سامسونغ تتحدى أبل.. تسريبات تكشف ميزات غالاكسي "إس 10"

    رغم عدم تفعيلك لنظام GPS.. يمكن تتبع تحركاتك

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟
    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

    زعيم كوريا الشمالية يعدم ضابطا بارزا بتهمة "غريبة"

    رئيس الوزراء الإثيوبي يزور القاهرة

    رحيل معلم الأجيال التربوي بالقاهرة إثر مرض عضال

أنور الصوفي
ليس دفاعاً عن هادي ولكنها الحقيقة
السبت 14 ابريل 2018 الساعة 01:51
أنور الصوفي

 لا يستطيع أي شخص أن يقدح في صدق هادي ونزاهته، ولا يستطيع كائن من كان أن يجحد انجازاته في هذه الظروف الصعبة التي يقود فيها هادي وطناً متعدد الولاءات، لأن هادي قد تسلم لا دولة، وخلال فترة حكمه القصيرة والقصيرة جداً استطاع لملمة شعث هذا الوطن، وطبب جراحاته، ووحد كينونته تحت مظلة واحدة، وجعل العالم ينظر له بإكبار ويقف أمامه وقوف إعجاب برجل هز عروش الطغاة، ودك مداميك الذين يعيشون في وراء ما بعده وراء .

   قاد هادي اليمن ورتب نظمه السياسية، رغم كثرة المعرقلين والمبهررين، ولكنه مضى يقود السفينة في بحر متلاطم الأمواج، وعواصف تكاد تقتلع الشراع إلا أن هادي مضى بسفينة اليمن نحو بر الأمان، فأخذ يبني ويشيد، فاليوم انتظمت الرواتب، وشعر الناس بالأمان والاطمئنان، ودخل نور الكهرباء وعادت الحياة شيئاً فشيئاً، فالكبار لا ييأسون وهادي من صنف الكبار الكبار، فهو الذي قهر الفقر والظلم والظلام، وجنب اليمن الوقوع تحت حكم مستعمر جديد .

   مسح هادي كل الشعارات الكاذبة والجيوش العائلية وشرع يبني جيشاً وطنياً، الولاء فيه للوطن والدفاع عن الهوية والدين، فحرب اليوم ضد يد أيران في اليمن هي من ستبني لنا هذا الجيش الوطني، فزمزة هذا الجيش تكاد تهز عروش المختبئين خلف الكهوف المظلمة، وتكاد تقتلع المليشيات التي تقتات على حروب الخداع، ولكن تلك الحروب قد ولى عهدها فالقائد هادي، ولا كذب ولا احتيال على هذا الشعب في عهد هادي، فالحق أبلج والباطل لجلج، فعهد تجار الحروب قد ولى، فاليمن اليوم ليست يمن الأمس، لأن القائد هادي، والرئيس هادي، ولأن  المهرولين نحو الحرب قد انتهوا أو هربوا وتواروا خلفَ خلفٍ ما بعده خلف.

  سكتت المدافع في الكثير من نواحي اليمن وعم السلام مع رجل السلام هادي، ومازالت المليشيات تترنح في بعض المحافظات، وهي اليوم ترى هزيمتها رأي العين، فالجيش الوطني يحاصرها من كل مكان وقد أحاط بها وكاد يخنقها، وما عليها إلا الاستسلام، فحكيم اليمن هادي قد عزم على هزيمتها وقطع يد فارس في اليمن، وما عزم عليه هادي لابد من تحقيقه.

  ليس دفاعاً عن هادي ولكنها الحقيقة التي يجب أن يسمعها ويعرفها ويعيها الكل، فهادي هو الرجل الذي بذل كل مالديه من أجل أن يرى اليمن الدولة، ومن أجل أن يأمن الناس على أنفسهم ودينهم وأموالهم وأعراضهم  وممتلكاتهم، فانجازات هادي لا ينكرها إلا الجاحدون، ولا ينكرها إلا الذين دفنوا رؤوسهم في نفايات الماضي المؤلم، فما قلناه ليس دفاعاً عن هادي ولكنها الحقيقة .

إقراء ايضاً