وحشية ضد نساء اليمن!

منى لقمان
الاثنين ، ٢٦ مارس ٢٠١٨ الساعة ٠١:٣٦ مساءً

أي وحشية هذه بلغت بالمليشيات الحوثية المتعجرفة بصنعاء؟

يهاجمون النساء بكل عجرفة وضراوة لمجرد أنهن خرجن لتقديم بعض الزهور تشعرهن ببعض السلوى لمقتل زعيمهن غدراً!

ورغم إختلافنا مع ما قمن به، إلا أنه من واجب جميع النشطاء مساندتهن وإدانة ماقامت به المليشيات والمجندات من أفعال تقشعر لها الأبدان بحسب الشهود الذين تحدثوا عماحدث من صعق بالكهرباء واطلاق الرصاص الحي والضرب بالعصي والهراوات والشتم والقذف على النساء السلميات وكثير منهن كن نساء كبار في السن.
حتى بلغت الوقاحة والجرأة فيهم إعتقال بعض المارة ممن كانوا يحملون الزهور بمناسبة عيد الأم الذي صادف نفس اليوم!

والأدهى والأمر والألعن من ذلك من يبرر أفعالهم ومن يتشفي ومن يشمت!


 وربما لم يكن من الحكمة أبداً، خروجهن لأن خروجهن ورغم أنه هو "حق" لهن لكن في ظل هذه الظروف خروجهن ليس تصرفا حكيما، في ظل بطش الحوثيين وتجبرهم على النساء والرجال على حد سواء. فهذه جماعة مليشياوية تكرس منهج العنف بين صفوف أتباعها وتستغل النساء كجواسيس ومجندات مسلحات وبحماية مدرعات وأطقم وآليات عسكرية من سلاح الدولة!

والعتب أيضاً على النشطاء الذين وجدنا من بعضهم منشورات عنصرية حاقدة تحمل الشماتة والعدائية والتشفي، هذه أفعال مشينة ومبررات سخيفة للغاية وتنم عن شخصيات غير وطنية وغير متزنة فهذا وقت الالتفاف والاتحاد والتكامل في صف واحد ضد كل معتد يهتك ستر اليمنيين وعلينا أن ندعو لحرية المعتقلين وفك أسر المختطفين وإيقاف هذه الإنتهاكات الجسيمة بحق المواطنين اليمنيين الآمنين وإدانة الأفعال القمعية والإعتقالات التعسفية من أي طرف كان وعلى قيادة المليشيا التحقيق في هذه الأعمال البشعة الدخيلة على أعراف وتقاليد وعادات المجتمع اليمني الشريف.

جريمة اغتصاب طفل في تعز