الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ رئيس الجمهورية يؤكد على أهمية توحيد جهود وامكانات قيادة وزارة الدفاع
    اكد فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهوريه القائد الأعلى للقوات المسلحة،على أهمية توحيد جهود وامكانات ق

    وزراء الدفاع والتخطيط والعدل يؤدون اليمين الدستورية امام فخامة رئيس الجمهورية

    الحوثي يراوغ للتهرب من الاتفاق

    صحيفة الحياة وزير الاعلام :الحوثيون اتفقو على مشاورات يناير دون قيد أو شرط

    اتهامات للانقلابيين بخرق الهدنة وحشد مقاتلين في الحديدة

  • عربية ودولية

    ï؟½ سفير إيران "يهين شهداء العراق" ويثير عاصفة غضب
    سفير إيران "يهين شهداء العراق" ويثير عاصفة غضب

    بعد "الأزمة النووية".. روسيا مستعدة لـ"تفتيش متبادل"

    بومبيو يحذر: إذا لم نردع إيران سنعرض شعوبنا للخطر

    الحكومة الفلسطينية تستنكر اقتحام الاحتلال لمقر وكالة الأنباء "وفا"

    الجامعة العربية تحذر البرازيل من أن نقل سفارتها للقدس قد يضر بالعلاقات

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ عاجل : الاعلان عن وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش 
    وأعلن متحدث باسم العائلة وفاة الرئيس الأميركي السابق جورج إتش.دبليو الذي كان يعاني من عدة أمراض. 

    الحديدة الرئة التي يتنفس منها الحوثيين و تستميت في الدفاع عنها (تقرير خاص)

    براقش.. جوهرة آثار اليمن في مهب مغامرات الحوثيين

    انتهاك جديد.. اعتقال ناشطات إيرانيات في "السجن المشين"

    من داخل النظام الإيراني.. اعترافات تكشف حجم الكارثة

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية تعلن عن تأسيس كيان لدول البحر الأحمر لتعزيز الأمن والتنمية وحماية التجارة العالمية
    أُعلن، اليوم (الأربعاء)، في السعودية، الاتفاق على فكرة تأسيس كيان لدول البحر الأحمر، بمبادرة من خادم الحرمين ا

    الملك سلمان يفتتح القمة الخليجية بالرياض

    الرياض تحتضن القمة الخليجية الـ39 اليوم

    "الجوازات السعودية " تدشن حملتها التوعوية السنوية لموسم العمرة

    هذه شروط الإقامة لـ 10 سنوات بالإمارات للوافدين

  • رياضة

    ï؟½ برشلونة في مهمة حماية الصدارة
    ينتقل برشلونة المتصدر في زيارة محفوفة بالخطر إلى أرض ليفانتي السادس اليوم (الأحد) في المرحلة 16 من الدوري الإس

    ريال مدريد يغيب عن تشكيلة الأفضل لدور المجموعات بالتشامبيونزليج

    "توحش" ميسي في الركلات الحرة.. السر في صورة واحدة

    صلاح يفوز بجائزة "بي بي سي" لأفضل لاعب إفريقي

    هجوم على رونالدو بعد إلغاء هدف الموسم لديبالا

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 15/12/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 15/12/2018

    اليمن ينتظر 3 مليارات دولار ودائع من الكويت والإمارات

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الجمعة 14/12/2018

    الذهب يتراجع لأدنى مستوى مع صعود الدولار

    مقارنة براتبك الشهري.. كم يجني الأثرياء من أموال؟

  • تكنولوجيا

    ï؟½ تقنية "فريدة" لشحن الهاتف بالملابس
    تقنية "فريدة" لشحن الهاتف بالملابس

    تسريبات تكشف مواصفات وموعد هاتف جلاكسي “S10” المنتظر

    سامسونغ تغلق مصنع لإنتاج الهواتف في الصين

    سوار ينقذ آلاف الأرواح من الموت المفاجئ الناتج عن الصرع

    سامسونغ تكشف عن هاتف جديد بميزة غير مسبوقة

  • جولة الصحافة

    ï؟½ مشاورات السويد نجحت بفضل الضغط العسكري للجيش اليمني والتحالف العربي
    اعتبرت صحيفة "عكاظ" السعودية، أنه لم يكن لمشاورات السويد حول اليمن أن تثمر لولا الضغط العسكري المتواصل من قبل

    الحديدة بداية نهاية المليشيا الحوثية

    افتتاحية الرياض (فرصة جديدة)

    صحيفة عكاظ : التحالف العربي لدعم الشرعية حقق هدفه باجبار الحوثي للرضوخ للسلام

    من هي "المصرية" دينا باول التي رشحها ترامب لخلافة نيكي هيلي؟

ناصر الخضر
الصين في عدن!! هل يضع هادي حدا للأطماع الإماراتية؟؟
الاثنين 12 مارس 2018 الساعة 18:51
ناصر الخضر


    حكمة الرئيس هادي ورواته لا تعني استسلامه لمنطق العبث، أو التفريط لنهم الأطماع اللامحدودة أن تفتك بأوصال ترابه. حكمة الرئيس لا تعني أيضا أن تختطف سيادة البلد، ومكنوز ثرواته الإستراتيجية، والسيطرة علة ميزته الجيوحيوية لصالح قوى إقليمية عبثية.


   بعد إلغاء اتفاقية موانئ دبي القابضة لإدارة ميناء عدن على وقع ضغط المطالب الثورية سعت الإمارات وبكل ادوات تأثيرها للإطاحة بالرئيس هادي انتقاما للمطلب الثوري بوقف عبثية الصفقة الخاسرة لليمن. الأمر كان مدروسا بعناية فائقة بين الإمارات والنظام العفاشي، وقد سارت الأمور كما رسمت لها دوائر الاستخبارات في أبو ظبي، ووفقا لاتفاقية بين أولاد زايد ومحمد بن راشد في لقاء مع أحمد علي جمعهم في أبو ظبي، بعد تعيين احمد علي سفيرا في الإمارات بثلاثة أشهر. ينص الاتفاق على أن يتم إسقاط الشرعية، ويتم اغتنام اليمن بتسليم شمال البلاد للعفاشي احمد علي، واستئثار الإمارات بجنوب اليمن. هذا الاتفاق لم يكن وليد ذلك اللقاء بل سبقه لقاءات تمهيدية بين الراحل عفاش الأب والسفير الإماراتي في صنعاء، تركزت تلك المداولات والتقت على ضرورة إسقاط الرئيس هادي والقوى الداعمة له، وانتهاء بوضع اليد الإماراتية على معظم المواقع الحيوية للبلد. أي عودة عدن الى قبضة أطماع أبو ظبي من جديد ..

المتابع الحصيف يرى أن الإمارات انتظرت بفارغ الصبر خروج هادي الرئيس اثر الانقلاب عليه، وتهديد حياته ورموز حكومته، فقد كان سلاحها الجوي على أهبة القصف، والدخول بشكل مباشر في إطار التحالف الذي تقوده السعودية.
وما أن وضعت الإمارات أول قدم عسكري لها على تراب عدن الجوهرة الثمينة، حتى شرعت في بناء أحزمتها ومفخخاتها الأمنية بهوية مستقلة. وأخذت تفرز، وتنقح نوعية تابعيها وفق معايير بالغة العمالة.
  فسار في ركب سياستها العبثية رمم الرجال، وحثالة المنبطحين مقابل تأمين مستقبل هادئ وثري لعائلاتهم في أبو ظبي، وجنود تابعين لإملاءات أطماعها بحيث أضحت الساحة الجنوبية وتحديدا عدن مستنقع فوضى.
  وفي تحدي سافر وابتزاز مستمر لإرادة الشرعية، شجعت جموع مرتزقتها للانقلاب على حكومة هادي. بيد أن إصرار الشرعية على إفشال وإجهاض الانقلاب، الذي تقوده الإمارات وضع هذه الأخيرة في مأزق قانوني بعد تهديد الرئيس هادي باتخاذ قرار وقف مشاركة الإمارات في التحالف، وإنهاء وجودها العبثي بعد أن شفعت لها المملكة، وحاولت تسوية وردم هوة الخلاف بين الشرعية وثائرة الأطماع الإماراتية.
   حاولت الشرعية تجنب الصدام مع الإمارات تارة بدافع الحرص على تماسك قوة التحالف، الذي تنخره السوسة الإماراتية، وتارة أخرى تحت ضغط الإبقاء على خيوط الود مع القوى المنكبة خلف غول الطمع الإماراتية، وتنقاد كالخرفان وراءها بدون وعي سياسي، ولا نضج وطني سوى ما تستهوية من مصالح ذاتية مغلفة بدثار القضية الجنوبية.
   استمرار داء العبث العضال الإماراتي في مكاسب البلد الإستراتيجية خدمة لأطماعها، وبعيدا عن مصلحة اليمن، جعل الرئيس هادي يحسم خياراته للجم زمام الفوضى، وإيذانا بقطع رأس الأفعى، التي أعيت حكمة الرئيس هادي وجهود خادم الحرمين لتسوية الخلافات.
   معلم أنت يا هادي، وضربة لثالوث العبث وإخماد لنيران الطمع. ومصادرة أفيون تجارة الفوضى التي تمتهنها قوى التبعية في اوساط النخب البائسة والأحزمة الإرهابية. 


    الصين الحليف المسئول والشريك اللا استعماري، هو أولى بصفقة إدارة الميناء الذي سينتعش بقوة عندما يمد خطه اللوجستي بميناء جوادر الباكستاني على بحر العرب، ليوجه صفعة مدوية للقرود العبثية ومرتزقتها. ويشل ميناء دبي الذي خسر وصايته في جيبوتي والصومال، وفي طريقه أن يقطع رأسه في عدن بفعل بلطجة التعامل القائمة على اللعبة الصفرية لصالح الإمارات ومرتزقتها.

   ولذا، فإن من شأن اتفاق للعرض الذي تقدم به الرئيس هادي مع سفير الصين، أن يثمر إنعاشا حقيقيا لميناء عدن وتحقيق أرباح كبيرة لخزينة الدولة، وتوفير فرص عمل كبيرة لآلاف اليمنيين، وعودة لإستراتيجية فاعلة لميناء عدن في الوسط الاقتصادي الدولي.
  العبها ياهادي ليس أمامك ما تخسره ..الإمارات عبئ نتن ونقطة سوداء في تأريخ الجوار العربي، وعملاءها أنذال السياسة.

إقراء ايضاً