الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ أثناء لقاءه وكيل الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى...الرئيس هادي يؤكد علي متانة العلاقات التي تربط اليمن بأمريكا
    الرئيس هادي يلتقي وكيل الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى

    جباية حوثية جديدة تضغط على أهالي صنعاء

    انتهاكات الحوثي تصل للخبز.. استهداف شاحنات طحين بالحديدة

    أمن محافظة الجوف يحبط تهريب بطاريات صواريخ حرارية وطائرات مسيرة إلى "الحوثيين"

    الصحفي نبيل الأسيدي يناقش مع مسؤولة في هيومن رايتش ووتش أوضاع الصحفيين اليمنيين

  • عربية ودولية

    ï؟½ إسرائيل تنشر صور "ليلة إسقاط الطائرة الروسية"
    إسرائيل تنشر صور "ليلة إسقاط الطائرة الروسية"

    البشير يجري تعديلات في قيادة الجيش السوداني

    واشنطن تضع "النووي الكوري" على طاولة مجلس الأمن

    روسيا: تصرف غير مسؤول أسقط طائرتنا.. وإنذار آخر دقيقة لم يفد

    مواجهات في غزة.. جرحى واستيلاء على سلاح جندي

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ وتتوالى الفضائح : جامعة صنعاء في عهد "حسين حازب" من صرح اكاديمي عملاق الى ساحة للطائفية والحسينيات ( تقرير خاص )
    تحولت ساحة العلم الجامعي الاكاديمي في عهد وزير تعليم العالي في حكومة مايسمى الانقاذ الحوثي الى ساحة لتنفيذ نشا

    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

  • شؤون خليجية

    ï؟½ سعوديات يخضن تجربة الغوص
    سعوديات يخضن تجربة الغوص

    السعودية: إرهاب إيران يحتاج إلى تكاتف لمواجهته

    الإمارات تقر نظاما جديدا بشأن إقامة الوافدين بعد التقاعد

    لأول مرة.. شركة طيران توظف سعوديات للعمل كمساعدات طيار

    السعودية: نرفض المساس بوضع القدس التاريخي

  • رياضة

    ï؟½ رقم تاريخي مفجع يؤكد "حقيقة راموس"
    رقم تاريخي مفجع يؤكد "حقيقة راموس"

    بالصور.. ماذا فعل رونالدو عقب "الأحمر التاريخي"؟

    إنفوغرافيك يفضح نيمار وأمثاله.. كيف تكشف "اللاعب الغطاس"؟

    بالصور.. "عاصفة جدل" بشأن تصرف صلاح بعد هدف فيرمينو

    راموس لغريزمان: أنت جاهل ولم تتعلم من الكبار

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 20/09/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 20/09/2018

    مصر تعلن ارتفاع إيرادات قناة السويس

    ضربة صينية مضادة بالحرب التجارية مع واشنطن

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 18/09/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 16/09/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ شائعات تقنية تبشر بآيباد جديد.. وهذه أبرز مواصفاته
    شائعات تقنية تبشر بآيباد جديد.. وهذه أبرز مواصفاته

    شركات الهواتف الصينية "تضيق الخناق" على سامسونغ

    لأصحاب آيفون.. خبر "مزعج" من واتساب

    موقع إذا زرته سينهار هاتفك

    هواوي تؤكد "صفعتها" لآيفون: هاتفنا الصاروخي خلال أيام

  • جولة الصحافة

    ï؟½ رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة
    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

ناصر الخضر
الصين في عدن!! هل يضع هادي حدا للأطماع الإماراتية؟؟
الاثنين 12 مارس 2018 الساعة 18:51
ناصر الخضر


    حكمة الرئيس هادي ورواته لا تعني استسلامه لمنطق العبث، أو التفريط لنهم الأطماع اللامحدودة أن تفتك بأوصال ترابه. حكمة الرئيس لا تعني أيضا أن تختطف سيادة البلد، ومكنوز ثرواته الإستراتيجية، والسيطرة علة ميزته الجيوحيوية لصالح قوى إقليمية عبثية.


   بعد إلغاء اتفاقية موانئ دبي القابضة لإدارة ميناء عدن على وقع ضغط المطالب الثورية سعت الإمارات وبكل ادوات تأثيرها للإطاحة بالرئيس هادي انتقاما للمطلب الثوري بوقف عبثية الصفقة الخاسرة لليمن. الأمر كان مدروسا بعناية فائقة بين الإمارات والنظام العفاشي، وقد سارت الأمور كما رسمت لها دوائر الاستخبارات في أبو ظبي، ووفقا لاتفاقية بين أولاد زايد ومحمد بن راشد في لقاء مع أحمد علي جمعهم في أبو ظبي، بعد تعيين احمد علي سفيرا في الإمارات بثلاثة أشهر. ينص الاتفاق على أن يتم إسقاط الشرعية، ويتم اغتنام اليمن بتسليم شمال البلاد للعفاشي احمد علي، واستئثار الإمارات بجنوب اليمن. هذا الاتفاق لم يكن وليد ذلك اللقاء بل سبقه لقاءات تمهيدية بين الراحل عفاش الأب والسفير الإماراتي في صنعاء، تركزت تلك المداولات والتقت على ضرورة إسقاط الرئيس هادي والقوى الداعمة له، وانتهاء بوضع اليد الإماراتية على معظم المواقع الحيوية للبلد. أي عودة عدن الى قبضة أطماع أبو ظبي من جديد ..

المتابع الحصيف يرى أن الإمارات انتظرت بفارغ الصبر خروج هادي الرئيس اثر الانقلاب عليه، وتهديد حياته ورموز حكومته، فقد كان سلاحها الجوي على أهبة القصف، والدخول بشكل مباشر في إطار التحالف الذي تقوده السعودية.
وما أن وضعت الإمارات أول قدم عسكري لها على تراب عدن الجوهرة الثمينة، حتى شرعت في بناء أحزمتها ومفخخاتها الأمنية بهوية مستقلة. وأخذت تفرز، وتنقح نوعية تابعيها وفق معايير بالغة العمالة.
  فسار في ركب سياستها العبثية رمم الرجال، وحثالة المنبطحين مقابل تأمين مستقبل هادئ وثري لعائلاتهم في أبو ظبي، وجنود تابعين لإملاءات أطماعها بحيث أضحت الساحة الجنوبية وتحديدا عدن مستنقع فوضى.
  وفي تحدي سافر وابتزاز مستمر لإرادة الشرعية، شجعت جموع مرتزقتها للانقلاب على حكومة هادي. بيد أن إصرار الشرعية على إفشال وإجهاض الانقلاب، الذي تقوده الإمارات وضع هذه الأخيرة في مأزق قانوني بعد تهديد الرئيس هادي باتخاذ قرار وقف مشاركة الإمارات في التحالف، وإنهاء وجودها العبثي بعد أن شفعت لها المملكة، وحاولت تسوية وردم هوة الخلاف بين الشرعية وثائرة الأطماع الإماراتية.
   حاولت الشرعية تجنب الصدام مع الإمارات تارة بدافع الحرص على تماسك قوة التحالف، الذي تنخره السوسة الإماراتية، وتارة أخرى تحت ضغط الإبقاء على خيوط الود مع القوى المنكبة خلف غول الطمع الإماراتية، وتنقاد كالخرفان وراءها بدون وعي سياسي، ولا نضج وطني سوى ما تستهوية من مصالح ذاتية مغلفة بدثار القضية الجنوبية.
   استمرار داء العبث العضال الإماراتي في مكاسب البلد الإستراتيجية خدمة لأطماعها، وبعيدا عن مصلحة اليمن، جعل الرئيس هادي يحسم خياراته للجم زمام الفوضى، وإيذانا بقطع رأس الأفعى، التي أعيت حكمة الرئيس هادي وجهود خادم الحرمين لتسوية الخلافات.
   معلم أنت يا هادي، وضربة لثالوث العبث وإخماد لنيران الطمع. ومصادرة أفيون تجارة الفوضى التي تمتهنها قوى التبعية في اوساط النخب البائسة والأحزمة الإرهابية. 


    الصين الحليف المسئول والشريك اللا استعماري، هو أولى بصفقة إدارة الميناء الذي سينتعش بقوة عندما يمد خطه اللوجستي بميناء جوادر الباكستاني على بحر العرب، ليوجه صفعة مدوية للقرود العبثية ومرتزقتها. ويشل ميناء دبي الذي خسر وصايته في جيبوتي والصومال، وفي طريقه أن يقطع رأسه في عدن بفعل بلطجة التعامل القائمة على اللعبة الصفرية لصالح الإمارات ومرتزقتها.

   ولذا، فإن من شأن اتفاق للعرض الذي تقدم به الرئيس هادي مع سفير الصين، أن يثمر إنعاشا حقيقيا لميناء عدن وتحقيق أرباح كبيرة لخزينة الدولة، وتوفير فرص عمل كبيرة لآلاف اليمنيين، وعودة لإستراتيجية فاعلة لميناء عدن في الوسط الاقتصادي الدولي.
  العبها ياهادي ليس أمامك ما تخسره ..الإمارات عبئ نتن ونقطة سوداء في تأريخ الجوار العربي، وعملاءها أنذال السياسة.

إقراء ايضاً