الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ ألفاً و231 حالة إصابة بحمى الضنك في محافظة تعز منها 12حالة وفاة
    ألفاً و231 حالة إصابة بحمى الضنك في محافظة تعز منها 12حالة وفاة

    السفارة اليمنية في ماليزيا تستعد لإيقاد شعلة الثورة اليمنية والاحتفال بذكرى ثورتي سبتمبر

    أثناء لقاءه وكيل الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأدنى...الرئيس هادي يؤكد علي متانة العلاقات التي تربط اليمن بأمريكا

    جباية حوثية جديدة تضغط على أهالي صنعاء

    انتهاكات الحوثي تصل للخبز.. استهداف شاحنات طحين بالحديدة

  • عربية ودولية

    ï؟½ إسرائيل تنشر صور "ليلة إسقاط الطائرة الروسية"
    إسرائيل تنشر صور "ليلة إسقاط الطائرة الروسية"

    البشير يجري تعديلات في قيادة الجيش السوداني

    واشنطن تضع "النووي الكوري" على طاولة مجلس الأمن

    روسيا: تصرف غير مسؤول أسقط طائرتنا.. وإنذار آخر دقيقة لم يفد

    مواجهات في غزة.. جرحى واستيلاء على سلاح جندي

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ وتتوالى الفضائح : جامعة صنعاء في عهد "حسين حازب" من صرح اكاديمي عملاق الى ساحة للطائفية والحسينيات ( تقرير خاص )
    تحولت ساحة العلم الجامعي الاكاديمي في عهد وزير تعليم العالي في حكومة مايسمى الانقاذ الحوثي الى ساحة لتنفيذ نشا

    السعودية ترصد هلال ذي الحجة.. وتعلن أول أيام عيد الأضحى

    موعد عيد الأضحى وفقا لتحري الهلال بالسعودية

    الدور الإغاثي والإنساني السعودي لمحافظة المهرة وإعادة تطبيع الحياة فيها

    مصادر أسترالية : أمريكا تستعد لقصف منشآت ايران النووية

  • شؤون خليجية

    ï؟½ سعوديات يخضن تجربة الغوص
    سعوديات يخضن تجربة الغوص

    السعودية: إرهاب إيران يحتاج إلى تكاتف لمواجهته

    الإمارات تقر نظاما جديدا بشأن إقامة الوافدين بعد التقاعد

    لأول مرة.. شركة طيران توظف سعوديات للعمل كمساعدات طيار

    السعودية: نرفض المساس بوضع القدس التاريخي

  • رياضة

    ï؟½ رقم تاريخي مفجع يؤكد "حقيقة راموس"
    رقم تاريخي مفجع يؤكد "حقيقة راموس"

    بالصور.. ماذا فعل رونالدو عقب "الأحمر التاريخي"؟

    إنفوغرافيك يفضح نيمار وأمثاله.. كيف تكشف "اللاعب الغطاس"؟

    بالصور.. "عاصفة جدل" بشأن تصرف صلاح بعد هدف فيرمينو

    راموس لغريزمان: أنت جاهل ولم تتعلم من الكبار

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 20/09/2018
    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 20/09/2018

    مصر تعلن ارتفاع إيرادات قناة السويس

    ضربة صينية مضادة بالحرب التجارية مع واشنطن

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 18/09/2018

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 16/09/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ شائعات تقنية تبشر بآيباد جديد.. وهذه أبرز مواصفاته
    شائعات تقنية تبشر بآيباد جديد.. وهذه أبرز مواصفاته

    شركات الهواتف الصينية "تضيق الخناق" على سامسونغ

    لأصحاب آيفون.. خبر "مزعج" من واتساب

    موقع إذا زرته سينهار هاتفك

    هواوي تؤكد "صفعتها" لآيفون: هاتفنا الصاروخي خلال أيام

  • جولة الصحافة

    ï؟½ رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة
    رحيل مبكّر لرائد الثقافة وسادن اللغة

    لأول مرة في تاريخ أميركا.. عربية مسلمة على أعتاب الكونغرس

    إنفوغرافيك.. خسوف القرن.. كيف وأين ومتى؟

    تحديد موعد عيد الأضحى "فلكيا"

    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

د. ياسين سعيد نعمان
التهافت في توظيف المأساة اليمنية
السبت 10 مارس 2018 الساعة 16:50
د. ياسين سعيد نعمان

تضمن البيان السعودي البريطاني الصادر عن زيارة ولي العهد السعودي الامير محمد ين سلمان ، في جانب ، منه الوضع في اليمن . 

تناولت الفقرات المتعلقة بالوضع في اليمن عناوين هامة لخصت الرؤيا المشتركة للحل ،غير أن أهم ما يمكن الإشارة إليه هنا هما الفقرتين التاليتين:


- أكد البلدان أهمية التوصل إلى حل سياسي للازمة في اليمن بالاستناد إلى المرجعيات الثلاث : المبادرة الخليجية ، مخرجات الحوار الوطني ، القرار ٢٢١٦.


- اتفق البلدان على أن أي حل سياسي يجب أن يؤدي إلى إنهاء التهديدات الأمنية للملكة العربية السعودية وغيرها من الدول الأخرى .

وهناك فقرة أخرى لها دلالتها والتي تشير إلى الاتفاق مع شركاء دوليين ، بما في ذلك الأمم المتحدة ، للاتفاق على آلية لدفع رواتب القطاع العام في جميع أنحاء البلاد .
جاء البيان مخيباً لآمال كل من راهن على توظيف الأزمة الانسانية في اليمن للتشويش على الموقف البريطاني من الازمة اليمنية . 

فالتمسك بالمرجعيات الثلاث أعاد إلى الأذهان تلك التسريبات التى جرى التطبيل لها عن أن بريطانيا ستتخلى عن القرار ٢٢١٦، وعن أن هناك حلول سياسية يجري التحضير لها خارج المرجعيات الثلاث . كما أن الحل السياسي إرتبط بأمن المنطقة بتعبير واضح لا لَبْس فيه ، وهو أمر له دلالته التي لا يمكن أغفالها حينما يتعلق الأمر بمشروعية دعم النظام الشرعي والدستوري في اليمن والذي يؤمن الاستقرار والسلام واحترام الاتفاقيات والمعاهدات والمواثيق وكذا القانون الدولي . 

ويمكن القول أنه منذ أن تسربت أخبار عن زيارة ولي العهد السعودي أخذت جهات كثيرة تعمل ليل نهار على تكوين سيناريو لتوظيف الوضع الانساني في اليمن ليقذفوا به في وجه الزياة . 


وبخسة المتهافت الذي يرى في عذابات الناس غنيمة ، عمل هؤلاء على تحويل الكارثة اليمنية ، التي تسببوا بها ، إلى وسيلة لإقتحام مسار الزيارة متناسين أن بريطانيا بلد يتسع للرأي ولكنه يضيق برداءة التعبير عنه ، وأن خصوبة الثقافة السياسية في هذا المجتمع لا يمكن أن تسمح بحملٍ مشوه ينتقص من الموقف المحترم لبريطانيا تجاه القضية اليمنية ببعدها السياسي الذي تسبب في هذه الكارثة الانسانية ، والذي لن لا يمكن حل المسألة الانسانية قبل التوصل إلى حل بشأنه . 

إن حركة الجدل الواسعة التي شهدتها هذه الفترة قد ارتدت على هؤلاء المتهافتين في صيغ سياسية ونقاشات راقية في البرلمان البريطاني وغيرها من مراكز اتخاذ القرار ، متناولة البعد السياسي للأزمة والذي حاولت الدعاية الإعلامية لهؤلاء إخفائه وراء الكارثة الأنسانية . 


لقد خدموا القضية اليمنية إعلامياً من حيث أرادوا توظيفها لمشروعهم الفاشل ، ولا أدل على ذلك من البيان الذي تناول القضية اليمنية ببعدها السياسي والانساني معاً وبموقف ازداد وضوحاً ولم يتغير قيد أنملة .

ومما تضمنه البيان مثال شديد الوضوح على التحول في فهم تفاصيل الأزمة ، وهي أن البعض بالأمس عندما كان يملأ الدنيا صراخاً حول الحصار البحري وأثره الانساني على حياة الناس فيخرسون كثيراً من الألسن ، وجاء تقرير لجنة الخبراء الدولية ليبرز مسألتين ذاتا صلة إلى الواجهة، وهما تهريب الأسلحة الايرانية الى الانقلابيين الحوثيين من الموانئ والمنافذ البرية ، والحصار الظالم الذي يمارسه الانقلابيون على تعز والمدن التي تحت سيطرتهم واللذان كان استشهد بهما بوريس جونسن وزير الخارجية البريطاني في مؤتمره الصحفي في تأكيد على أن الوضع الانساني هو نتاج للحرب التي "تسبب فيها الحوثيون (the insurgents) " بلسان ألستر بيرت الوزير في وزارة الخارجية لشئون الشرق الأوسط وشما أفريقيا. 

بريطانيا ساحة لعرض الحجج ، وليست خشبة مسرح للاستعراض الديكوري الذي لا يحترم عقل الانسان .

إقراء ايضاً