لا مفر لعيدروس ومجلسه من هذا

محمد القادري
الثلاثاء ، ٣٠ يناير ٢٠١٨ الساعة ٠٣:١٦ مساءً

 

القرار 2216(2015) الصادر في   14 أبريل2015م تحت الفصل السابع. ينص في الفقرة 4 صفحة 2 على ما يلي:


(وإذ يعيد تأكيد تأييده لشرعية رئيس اليمن عبد ربه منصور هادي وإذ يكرر دعوته كل الأطراف والدول الأعضاء أن تمتنع عن اتخاذ أي إجراءات من شأنها تقويض وحدة اليمن وسيادته واستقلاله وسلامته الإقليمية والمس بشرعية الرئيس هادي)

ما حدث  في عدن يتحمل مسؤوليته عيدروس ومجلسه ، فهم سبب ذلك وليس سواهم من احد .
ليس لهم مفر عن تحمل المسؤولية امام المواطن العدني الذي زعزعوا امنه واستقراره ، وامام الدولة الشرعية ، وامام المملكة السعودية قائدة التحالف العربي .


صحيح ان تلك الفوضى ستخمد ، وان تلك العناصر المخربة التي اعتدت على مؤسسات الدولة ستهزم   امام قوات الحماية الرئاسية التي ستبسط سيطرتها على الوضع عاجلاً او آجلاً ، وصحيح ان وعي المواطنين في عدن سيفشل اي انقلاب وتمرد على الدولة ،  ولكن يجب ان يتحمل عيدروس ومجلسه مسؤولية ما حدث ، ولا مفر لهما من المحاكمة والعقاب .

 

نطالب من  فخامة الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي ، ان يرفع رسالة  إلى مجلس الامن الدولي لاتخاذ العقوبات المناسبة لعيدروس ومجلسه ازاء ما قاموا به اليوم في عدن ضد الدولة وضد المواطن ، الحجج بينة ، والادلة واضحة ، والمساءلة والمحاكمة ضرورية ، والعقوبات واجبة ، ولا مفر لعيدروس ومجلسه من هذا.

عيدروس ومجلسه تورطوا ووقعوا في الفخ ، وليس هناك فرق بين ما قام به الحوثي في صنعاء وبين ما يقوم به عيدروس في عدن ، ولذا وجب تطبيق العقوبات الصادرة من مجلس الامن في القرار 2216 عليهم جميعاً وادراج عيدروس ومن معه ضمن قائمة المعرقلين.

جريمة اغتصاب طفل في تعز