الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ عدن : مسلحون يغتالون إمام مسجد بحي المعلا
    عدن : مسلحون يغتالون إمام مسجد بحي المعلا

    المقاومة تحبط تسللا حوثيا بالحديدة.. وتعتقل عشرات المسلحين

    استشهاد طفلة برصاص قناص حوثي بالبيضاء

    الجيش الوطني يتقدم ميدانيا في ‏مديرية حيران بمحافظة حجة

    هيئة علماء اليمن تدين جرائم ميلشيا الحوثي لنهبها المساعدات الإغاثية التي تقدمها الدول المانحة للشعب اليمني

  • عربية ودولية

    ï؟½ إريتريا تعين أول سفير لها في إثيوبيا منذ 20 عاماً
    إريتريا تعين أول سفير لها في إثيوبيا منذ 20 عاماً

    مقتل 11 عسكريا إيرانيا باشتباكات غربي البلاد

    العراق.. ارتفاع حصيلة قتلى وجرحى تظاهرات الجمعة

    سوريا.. مدنيو "حوض اليرموك" بين ناري القصف وإرهاب داعش

    إريتريا تسحب قواتها من الحدود مع إثيوبيا

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي
    يترقب اليمنيون تحرير مدينة الحديدة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق

    تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

  • شؤون خليجية

    ï؟½ إعلان مجلس تنسيقي بين السعودية والكويت
    إعلان مجلس تنسيقي بين السعودية والكويت

    السعودية.. استشهاد رجلي أمن في منفذ الوديعة وشرورة

    الملك سلمان يعفو عن عسكريي إعادة الأمل من العقوبات

    قرار تاريخي لوزارة العدل السعودية

    الكويت.. السجن 3 سنوات للمتهمين باقتحام مجلس الأمة

  • رياضة

    ï؟½ نيمار يرد على الانتقادات بالثلج
    نيمار يرد على الانتقادات بالثلج

    نجم كرواتيا بدأ المونديال بخطيئة.. وأنهاه بـ"تصرف جنوني"

    التألق المونديالي يدفع برشلونة نحو نجم أفريقي

    غوارديولا: شعرت بخيبة أمل تجاه جورجينيو

    نيمار يتمسك بموقفه من الانتقال لريال مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 21/7/2018
    تعرف علي أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم السبت 21/7/2018

    تعليقات ترامب تنزل بالدولار من أعلى مستوى في عام

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الخميس 19/7/2018

    الذهب يستقر مع هبوط الدولار

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 18/7/2018

  • تكنولوجيا

    ï؟½ دراسة تكشف عن مخاطر جديدة للهواتف الذكية
    دراسة تكشف عن مخاطر جديدة للهواتف الذكية

    "واتساب" يفرض قيودا جديدة بعد "الرسائل القاتلة"

    تأكيد إطلاق هاتف سامسونغ الذي "لن ينافسه أحد"

    سامسونغ تتحدى أبل.. تسريبات تكشف ميزات غالاكسي "إس 10"

    رغم عدم تفعيلك لنظام GPS.. يمكن تتبع تحركاتك

  • جولة الصحافة

    ï؟½ لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟
    لقطات لطرد صحفي من مؤتمر ترامب وبوتن.. فما السبب؟

    “واحة الإحساء” السعودية ” على لائحة التراث العالمي لليونسكو

    زعيم كوريا الشمالية يعدم ضابطا بارزا بتهمة "غريبة"

    رئيس الوزراء الإثيوبي يزور القاهرة

    رحيل معلم الأجيال التربوي بالقاهرة إثر مرض عضال

محمد القادري
صالح والزوكا يذكران صادق أمين ابو راس بهذه المواقف
الاربعاء 10 يناير 2018 الساعة 17:55
 محمد القادري

 

ليس هناك اي عذر أو مبرر التمسه لصادق أمين ابو راس عندما صعد نفسه رئيس لحزب المؤتمر واتخذ موقفاً يخدم فيه جماعة الحوثي ويستسلم لهم ، فأن قلنا اتخذ ذلك الموقف مكرهاً وتحت تهديد السلاح ، فالرجال الوفية والقوية والقيادات الفعلية لا تستسلم لأي اكراه وضغوط وتهديدات مهما كانت النتائج ، وانما الذي استطيع ان نقوله ، ان صادق ابو راس بهذا الموقف  يعتبر ليس وطني لأنه خان الوطن ووقف ضده ، ويعتبر ليس مؤتمري لأنه خالف مبادئ وثوابت واهداف حزب المؤتمر ، ويعتبر ليس وفي لأنه خان دماء  رفاق دربه صالح والزوكا .


واحياناً القي اللوم على صالح ، فلو كان صالح ربى رفاقه كصادق ابو راس ومن معه على الوطنية وعلى ان المؤتمر حزب وطني ولم يجعلهم يؤيدونه عندما تحالف مع الحوثي ضد مصلحة الوطن وثوابت ومبادئ حزب المؤتمر ، لما اتخذ ابو راس اليوم موقف ضد الوطن وضد المؤتمر وضد الموقف الاخير لرفيقه صالح الذي قتل بسبب انتفاضته ضد حليفه الحوثي  في منزله بصنعاء.


اخطاء صالح المتمثله في جعل رفاقه ينظرون الى الوطن انه مصلحة صالح ، وينظرون الى ثوابت واسس حزب المؤتمر بأنها رغبة صالح ، هي من جعلت صادق ابو راس ومن معه ينظرون إلى الوطن والمؤتمر بأنه مصلحة الحوثي.


من وقفوا مع صالح عندما تحالف مع الحوثي ، لا تلوموهم عندما وقفوا ضد صالح بعد مقتله واختلافه مع الحوثي ، اللوم على صالح.

 كأنني أتخيل صالح والزوكا بعد مقتلهما ، وهما يقولان لصادق أمين ابو راس الله المستعان عليك يا شيخ صادق ، إلى هذا الحد تتهاون بدماءنا وتتخذ موقفاً تساند فيه قاتلنا وتنصب نفسك رئيس للمؤتمر ، ويذكرانه ببعض المواقف ومنها : 


عندما عاد صادق ابو راس من الرياض بعد تلقيه العلاج أثر ما حدث له في جامع النهدين ، وقع له استقبال كبير في صنعاء ، وكان عارف الزوكا رئيس لجنة الاستقبال وبذل جهوداً كبيرة وجعل صور ابو راس تغطي شوارع صنعاء ، وعندما وصل إلى صالح استقبله بالاحضان بحرارة وتم التقاط صورة مؤثرة حينها لصالح وصادق ابو راس اشعلت مواقع التواصل الاجتماعي .
لو يتذكر ابو راس هذا الموقف فقط ، لما خان دماء رفاقه صالح والزوكا.

صالح استبعد الدكتور عبدالكريم الارياني عندما كان مستشاره السياسي ، لأن الارياني كان يقدم له ببعض النصائح المتعلقة بمصلحة الوطن والمؤتمر ويرفض بعض مطالب صالح المتعلقة بالذات والمخالفة للواقع ، وجعل صادق امين ابو راس يحل محل الارياني لأنه كان يطبق ما يريده صالح ويقوله بالحرف الواحد .
فكان صالح يرسل ابو راس مندوباً له في اي مفاوضات وحوار ونقاشات سياسية كالتي حدثت بين وصالح واحزاب اللقاء المشترك ، والتي كان ابو راس يأتي متعصباً لا يلين ولا يتنازل عن ما يقوله له صالح اطلاقاً.

كان صالح يثق كل الثقة بأبو راس ، وعلى اثر تلك الثقه جعله نائباً له في رئاسة  حزب المؤتمر عندما شكل ذلك التشكيل الخاطئ لتوقعه انه لن يختلف عن موقفه ابداً ، ولكن للأسف اختلف ابو راس الذي جعله صالح نائباً له ، وخان دماء رفيقه واعلن نفسه في مكانه رئيس للحزب متخذاً موقف يساند قتلة صالح.

 اخطأ صالح عندما جعل ابو راس نائباً لرئيس حزب المؤتمر واستبعد الارياني والرئيس هادي  ، وهو بذلك قد خالف لوائح المؤتمر وحوله بنفس الوقت حزب ضد الوطن من خلال تحالفه مع الحوثي ضد الشرعية.
ابو راس يعتبر امين عام مساعد للمؤتمر ولا يحق له ان يكون نائباً او رئيس للحزب.
الرئيس الفعلي لحزب المؤتمر هو الرئيس هادي حالياً .


بعد مقتل صالح الذي كان رئيس المؤتمر ، ورحيل الارياني الذي كان نائب رئيس المؤتمر ، فأن الرجل الاول في المؤتمر حالياً هو الرئيس هادي الذي كان أميناً عاماً للحزب ، وهو الذي سيكون رئيس الحزب  ولا يحق لمن تحت  هادي كالامناء العموم المساعدين ان يتجاوزوه ويعلنون انفسهم رئساء للمؤتمر .


تشكيلة صالح التي صعد بها ابو راس نائباً لرئيس المؤتمر مرفوضه .
تشكيلة قيادة المؤتمر التي يجب ان ننظر اليها اليوم ، هي تلك التشكيلة التي كانت قبل خلاف صالح وهادي في عام 2013 وهي كالتالي : 
صالح رئيس المؤتمر 
الارياني نائباً 
هادي اميناً عاماً .


بعد مقتل صالح ورحيل الارياني فأن هادي هو الذي يعتبر رئيس المؤتمر والرجل الأول فيه حالياً ، وعلى جميع المؤتمريين ان يقفوا مع هادي ويصطفوا خلفه.

إقراء ايضاً