الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ وزير النقل : الحكومة ستعلن التعبئة العامة لمواجهة الانتقالي جنوب اليمن
    الرئاسة اليمنية هي التي تقود المعركة العسكرية والسياسية على كافة الجبهات للحافظ على اليمن وإسقاط التمرد في عدن

    عدن : استمرار حملة الاعتقالات والمداهمات لمنازل نشطاء معارضين لتوجهات مليشيا ما يسمى بالانتقالي 

    واشنطن: دعم الإيرانيين للحوثيين تهديد للأمن والاستقرار وللشركاء

    بن سلمان يتخذ مواقف صارمة تربك زعيم الانقلاب عيدروس الزبيدي في جدة

    عدن : شاهد بالصور ماذا يحدث في قصر المعاشيق من قبل مليشيا الانتقالي

  • عربية ودولية

    ï؟½ المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي
    المجلس السيادي السوداني: نتعهد بتحقيق التحول الديمقراطي

    البرهان يؤدي اليمين رئيسا للمجلس السيادي السوداني

    ما أهمية خان شيخون الاستراتيجية في معركة إدلب؟

    بالصور.. الرئيس السوداني السابق في "قفص الاتهام"

    السودان.. إرجاء تشكيل المجلس السيادي 48 ساعة

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ هكذا ظهر رئيس السودان الأسبق في قفص الاتهام ؟
    ظهر الرئيس السوداني السابق عمر البشير، الاثنين، لأول مرة، وهو داخل قفص الاتهام، أثناء أول جلسة لمحاكمته عقدت ف

    الاسوشييتد برس تكشف عن أضخم عمليات الفساد "عالمياً"  لمنظمات الأمم المتحدة العاملة في اليمن 

    المعارضة الإيرانية تفضح قراصنة «الملالي» في الخليج

    فلكيا.. عيد الأضحى يوم الأحد 11 أغسطس

    السعودية: أي مساس بحرية الملاحة البحرية يعد انتهاكاً للقانون الدولي ويجب ردعه

  • شؤون خليجية

    ï؟½ المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج
    المملكة العربية السعودية تعلن اكتمال قدوم حجاج بیت الله الحرام من الخارج

    إقرار تعديلات جديدة تعزز مكانة المرأة السعودية

    السعودية تتحرى هلال ذي الحجة.. والفلك يقول كلمته

    وصول اكثر من نصف مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك الحج لهذا العام

    أولى رحلات الحج بحرا تصل إلى جدة

  • رياضة

    ï؟½ رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس
    رونالدو يكشف موقفه من الاعتزال وسر تفضيله ليوفنتوس

    مستقبل ديمبيلي مع برشلونة تحدد بنسبة 1000 في المئة

    مانشستر يونايتد يدين الإساءة العنصرية ضد بوغبا

    عملاق جديد ينافس برشلونة والريال.. ويدخل على خط "صفقة نيمار"

    برشلونة يعلن تفاصيل "صفقة كوتينيو" لبايرن ميونيخ

  • اقتصاد

    ï؟½ الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار
    الذهب يتجاوز حاجز 1500 دولار

    أسعار الذهب مستقرة بعد هبوط عن "المستوى المهم"

    الاقتصاد الأميركي.. خبراء: القادم أسوأ

    تعرف على أسعار العملات الأجنبية مقابل الريال اليمني اليوم الاثنين

    النفط يرتفع حاذيا حذو الأسهم

  • تكنولوجيا

    ï؟½ إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون
    إطلاق أول مفتاح أمان لأجهزة آيفون

    إياك واستخدام "شاحن الهاتف" الخاص بآخرين

    نظام هواوي الجديد.. هل يدعم التطبيقات الشهيرة؟

    5 خطوات بسيطة لتعزيز سرعة هاتفك القديم

    خطأ "قاتل" يرتكبه مستخدمو "آيفون" يهلك البطارية

  • جولة الصحافة

    ï؟½ جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها
    جزيرة يونانية ستدفع لك ولعائلتك للعيش فيها

    مفاجأة تكشف "أصل" رئيس وزراء بريطانيا الجديد

    دون قصد.. كشف سر 150 سلاحا نوويا تنشرها واشنطن في أوروبا

    مضيق هرمز.. حقائق عن أهم شريان نفطي بالعالم

    إيران تقر بقسوة العقوبات.. وتتحدث عن "بيع سري" للنفط

محمد القادري
قيادات مؤتمرية باعوا صالح ... لماذا ؟
الجمعة 29 ديسمبر 2017 الساعة 22:38
 محمد القادري

 

ليس هناك أسوأ من قيام جماعة الحوثي بقتل حليفها صالح إلا تلك القيادات المؤتمرية الذين كانوا حول صالح ولم تنقضي ساعات او بضعة ايام إلا واعلنوا ولاءهم للحوثي ليبيعوا دم رفيقهم صالح وباعوا بنفس الوقت موقف حزب المؤتمر الذي كان يفترض ان يظل على موقف صالح الاخير قبل مقتله والذي بسببه اختلف مع الحوثي .
بدل من ان يكون مقتل صالح يشعل حماسة تلك القيادات أكثر وينتفضوا أكثر ، إذا بهم للأسف يستسلموا ويذهبون للأعتذار للحوثي ويأيدونه بما فعل  ويعتبرون ذلك وأد فتنة ويتخلون عن صالح قبل ان يجف دمه.

ليس هناك اي مبرر او عذر مقبول لتلك القيادات .
فأذا قلنا ان ما قامت من ولاء للحوثي يعتبر سياسة ، فالسياسة لا تصح ان تسعى لتحويل  موقف حزب نحو اتخاذ خطوات تفيد خصم الحزب ولا يستفيد منها الحزب .
واذا قلنا ان موقف تلك القيادات ناتج عن خوف أو ضغوط كبيرة عليهم ، فأي قيادي في اي حزب لا يجب ان يتخذ موقف يخالف مصلحة الحزب او توجهه بمبرر  انه تلقى ضغوط كبيرة وتهديدات كالسجن والاعتقال والقتل .
اذا كنت قيادي في اي حزب فعليك ان تحترم المكان الذي انت فيه ، وعليك ان تكون مستعد للتضحيات حتى وان كانت كبيرة ، فالسجن والموت اهون لك من الاستسلام وبيع موقف حزبك وانصاره .

 لو سألنا انفسنا ما هو السبب الذي جعل تلك القيادات تتخلى عن صالح بعد مقتله مباشرةً وتبيع موقف جناحه المؤتمري الذي كان يفرض عليها الاستمرار في الانتفاضة ؟ 
سنجد ان الجواب هو ان صالح اخطأ في اختيار تلك الشخصيات من خلال تصعيدهم كقيادات في الحزب واشترى ولاءهم بمصالح ومناصب ، وهؤلاء القيادات ظلوا مع صالح معتقدين انه هو الاقوى وسيعود للسلطة ، ولكن لما قتل صالح تأكدوا انه لم يعد لهم مصلحة مع صالح فتخلوا عنه وتوجهوا نحو الجهة التي يظنون انها الأقوى وتكمن مصلحتهم عندها .

 المخلصون والقيادات الوطنية داخل المؤتمر همشهم صالح وجعل الاهمية والاولوية لأصحاب المصالح الذاتية وللجناح الهاشمي داخل المؤتمر ، وهذا الخطأ الكبير الذي ارتكبه صالح ، إذ جعل المؤتمر الذي لديه جماهير عريضة تقوده قيادات سيئة تخلت عن المواقف الوطنية وتخلت عن موقف الحزب .
تلك القيادات التي توالي الحوثي والتي محسوبة على الجناح الهاشمي لا تمثل المؤتمر ولا تمثل قواعده ، القيادات الهاشمية داخل المؤتمر تمثل السلالة الحوثية ولا تمثل قواعد المؤتمر ، وتلك القيادات التي لا زالت توالي الحوثي تمثل مصالحها وذاتها .
المؤتمر لديه قيادات وطنية وهي تلك القيادات التي انضمت للشرعية منذ البداية وهي القيادات التي بالفعل تمثل نهج المؤتمر وفكره الوطني ، وقواعد المؤتمر العريضة ستتوحد خلفها لأن جميع القواعد المؤتمرية اكتشفت اليوم ان موقف تلك القيادات كان هو الصائب وهو المطلوب .
المؤتمر اليوم يمر بفترة تصحيح ، تصحيحه من تلك القيادات التي أساءت للمؤتمر وحرفت مساره ، لا يجب ان نقيس المؤتمر على القيادات اعضاء لجنة عامة ودائمة ، فأي قيادي مؤتمري هاشمي او موالي للحوثي لا يمثل المؤتمر ، لأنه  ضد نهج المؤتمر وموقفه الوطني ، وضد قواعد المؤتمر الكبيرة والعريضة .
اخطاء  صالح جعلت حزب المؤتمر  يمتلك أسوأ قيادة لأفضل قاعدة ، وتصحيح المؤتمر اليوم يتطلب ان يكون المؤتمر حزب يمتلك افضل قيادة لأفضل قواعد.

 قواعد المؤتمر التي كانت توالي صالح ، قد عرفت ان صالح أخطأ عندما تحالف مع الحوثي ووقف ضد قيادات المؤتمر التي تقف مع الشرعية كالرئيس هادي ومن معه من قيادات وقواعد ، ولذا فأن قواعد المؤتمر التي كانت مناصرة لصالح  ستنضم اليوم خلف قيادات المؤتمر الوطنية التي تقف مع الشرعية ولن تنجر وراء اي قيادات غيرها ... وستصبح كل قواعد المؤتمر مناصرة للرئيس هادي .

إقراء ايضاً