اطراف الانقلاب واتهام بعضهم البعض بالمرتزقة

محمد القادري
الأحد ، ١٩ نوفمبر ٢٠١٧ الساعة ٠٤:٥٠ مساءً

 

كان لفظ المرتزقة هو الاتهام الذي يتوحد في اطلاقه اطراف الانقلاب على كل من يقف من اليمنيين مع الشرعية ودول التحالف العربي ، ولكن اليوم قد تغير الوضع ، فالخلافات التي نشبت مؤخراً بين مكونات جماعة الحوثي ومكون الرئيس السابق صالح ، قد جعلت لفظ المرتزقة اتهام يطلق على بعضهم بعضاً .

 

 البيان الذي اصدرته المكونات والاحزاب التابعة للحوثي ، والذي تضمن سرد نقاط عديدة وشاملة لكل المجالات بمثابة حجج تدلل على ضلوع صالح في ارتكاب اخطاء متعمدة لمحاربة حلفاءه في الحرب وخدمة الطرف الآخر الشرعية والتحالف ، وهذا البيان جعل صالح بمثابة المرتزق الذي يعتبرونه متحالف مع عدوهم الذي يواجهونه ولم يحتفظوا له بأي أثر يعتبره كحليف معهم وغطاء سياسي كبير لموقفهم .

 

 المصدر التابع لصالح الذي رد على ذلك البيان الذي اصدرته تلك الاحزاب والمكونات التابعة للحوثي ، وصف  اصحاب ذلك البيان  بالمرتزقة ، واتهم ما يعملونه ويقولونه ويمارسونه  بمثابة خدمة للشرعية والتحالف ، مستنداً بحج عدة شاملة لمختلف المجالات إعلامياً وعسكرياً وادارياً وغيرها ، واستنكر الوقوع  فيها من قبل تلك الاطراف والتعامل معها .

 

 ما يقارب ثلاثة اعوام وصالح والحوثي يطلقون على كل انصار الشرعية بأنهم مرتزقة ، ولكن اليوم اصبح الانقلاب يطلق على بعضه البعض بالمرتزق ، فشلة صالح يقولون لشلة الحوثي انتم مرتزقة ، وشلة الحوثي يقولون لشلة صالح كذلك .... فيا سبحان الله الذي كشف من هم المرتزقة الحقيقين وفضحهم بأفواههم وجعلهم يشتمون بعضهم بعضاً ، وهذا ما يدل ان الانقلاب واطرافه جميعاً هم المرتزقة بالفعل ، وأن الشرعية ومن معها هم رجال الوطن المخلصين وأبناء اليمن الميامين .

ما يقارب ثلاث سنوات وإعلام الانقلاب متوحد في اطلاق لفظ المرتزقة على انصار الشرعية وجيشها وإعلامها وقيادتها .
فقناة المسيرة التابعة للحوثي ومن معها من القنوات الحكومية والاهلية والصحف ، وقناة اليمن اليوم التابعة لصالح ومن معها من القنوات والصحف ، كانت تدعي وتقول ان الشرعية هم المرتزقة ، فقيادتها هي قيادة المرتزقة ، وجيشها هو جيش المرتزقة ، وإعلامها هو إعلام المرتزقة.


ولكن اليوم قناة المسيرة التابعة للحوثي  ومن معها تقول ان صالح ومن معه مرتزقة ، وقناة اليمن اليوم ومن معها تقول ان الحوثي ومن معه مرتزقة ...  فسبحان مغير الاحوال من حال إلى حال ومبين الحق من الضلال .

 

 ذلك المواطن اليمني الذي جعله إعلام الانقلاب يعتقد ان المرتزقة هم الذين في الرياض وفي الجنوب وفي مأرب ، اكتشف اليوم ان المرتزقة ليس الذين في تلك المناطق ولكنهم في صنعاء ، فالانقلاب واطرافه هم المرتزقة الذين ينهبون قوت المواطن والمساعدات والاغاثات والمال العام ونهبوا كل خيرات الوطن والمواطن .


اطراف الانقلاب تشهد عليهم السنتهم اليوم بأنهم مرتزقة ... فاعتبروا يا شعب اليمن .

جريمة اغتصاب طفل في تعز