الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ التكتل اليمني البريطاني يشيد بانتصارات الجيش الوطني بالساحل الغربي
    التكتل اليمني البريطاني يشيد بانتصارات الجيش الوطني بالساحل الغربي

    الربيعة وباعبود يدشنان قافلة مساعدات انسانية لمحافظة الحديدة

    عبدالملك الحوثي: وافقنا بإشراف أممي على إيرادات ميناء الحديدة

    زعيم الإنقلابيين يعترف بسقوط الحديدة بإيدي قوات الجيش الوطني

    رئيس الجمهورية يشيد بجهود بن دغر ونائبة موجهاً بعودة كل الوزراء ونواب الوزراء والوكلاء والمؤسسات الحكومية المختلفة للعمل من العاصمة المؤقتة عدن

  • عربية ودولية

    ï؟½ الأمم المتحدة: جرائم حرب ارتكبت خلال حصار الغوطة بسوريا
    الأمم المتحدة: جرائم حرب ارتكبت خلال حصار الغوطة بسوريا

    درنة.. الحياة تعود إلى طبيعتها بعد دحر الإرهاب

    ترامب: مناوراتنا مع كوريا الجنوبية "ألعاب حربية"

    الأردن: لن نسمي سفيراً بإيران.. وأمن السعودية من أمننا

    حكومة مصر الجديدة تؤدي اليمين..وتغيير بالدفاع والداخلية

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ تحرير الحديدة.. خطوة إنسانية جبارة وضربة قاصمة للحوثي
    يترقب اليمنيون تحرير مدينة الحديدة ومينائها على الساحل الغربي، لما تشكل هذه العملية من خطوة مفصلية على طريق

    تعرف علي سرعة التي يبلغها إعصار مكونو؟

    سقوط ذراع رافعة في المسجد الحرام وإصابة السائق

    كوبا.. تحطم طائرة ركاب بعد إقلاعها من مطار هافانا

    ما هي الدولة التي يصوم سكانها أقل ساعات في العالم؟

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية.. إعفاء رئيس الهيئة العامة للترفيه من منصبه
    السعودية.. إعفاء رئيس الهيئة العامة للترفيه من منصبه

    الإمارات.. منح رعايا دول الحروب والكوارث إقامة لمدة عام

    الملك سلمان يؤدي صلاة العيد بالمسجد الحرام

    شاهد سيلفي محمد بن سلمان والحريري وإنفانتينو بالمونديال

    "ابن عثيمين" في تسجيل صوتي: تخصيص ليلة 27 بعمرة بدعة.. و"الفوزان": خطر شديد

  • رياضة

    ï؟½ المغرب يهاجم ويهدر الفرص.. و"الدون" ينقذ البرتغال
    المغرب يهاجم ويهدر الفرص.. و"الدون" ينقذ البرتغال

    كريستيانو رونالدو يستعيد صدارة هدافي المونديال

    مدافع المغرب لزملائه: لا تحترموا رونالدو كثيرا

    تغطية مباشرة.. مصر 0-0 روسيا

    تقرير: من يملك منتخبًا أفضل ميسي أم كريستيانو؟

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 2018/6/20

    أسعار الريال اليمني أمام الدولار والريال السعودي وبقية العملات الأجنبية اليوم الأربعاء 20 يونيو 2018م

    ارتفاع الذهب بدعم "الملاذات الآمنة"

    النفط يهبط.. مع تصاعد خلافات واشنطن وبكين

    تقرير دولي ينسف وهم العملات الرقمية الافتراضية

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 2018/6/18

  • تكنولوجيا

    ï؟½ "واتساب" متهم في جرائم قتل.. وأشياء أخرى
    تصاعدت المخاوف في الآونة الأخيرة من تزايد استخدام تطبيق واتساب في نشر الأخبار الكاذبة، والتي أدت في بعض الأحيا

    للأندرويد ....تعرف علي الطريقة التي تقرأ بها أي رسالة محذوفة على "واتسآب"

    هاتف صيني بمزايا تمناها مستخدمو "آيفون X"

    "أبل" تستخلص العبر من تجاربها.. و"آيفون" أرخص على الطريق

    ماذا حدث لـ"واتساب"؟

  • جولة الصحافة

    ï؟½ رئيس الوزراء الإثيوبي يزور القاهرة
    يصل العاصمة المصرية القاهرة، السبت، رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد في زيارة رسمية، يجري خلالها محادثات مع الرئ

    رحيل معلم الأجيال التربوي بالقاهرة إثر مرض عضال

    قل وداعا للهجرة واللجوء إلى النمسا

    أحدث تصنيف لـ"أقوى جوازات السفر".. دولة عربية الأسرع تقدما

    الحريري: القانون الانتخابي الجديد سمح لأحزاب باختراقات

وحيد علي رشيد
رئيسنا هادي انت أمل اليمنيين
الاثنين 13 نوفمبر 2017 الساعة 21:45
وحيد علي رشيد

 

دشن لقاء  سمو ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بالقيادة اليمنية ممثلة بالرئيس عبده ربه منصور هادي نفسا  جديدا في التعاطي مع ملف الأزمة اليمنية خاصة وانه جاء ليعبر عن تصاعد القلق من استمرار المؤامرات الايرانيه في المنطقة بشكل عام ،  وفِي ملف الأزمة اليمنية  بشكل خاص ، على اعتبار ان اليمن من خلال موقعه الجيو سياسي تحمل استثناء خاصا للملكة ودوّل الخليج ، ولا يخفى على احد اليوم مقدار الصلف الذي تمارسه القيادة الإيرانية عبر أذرعها السياسية والأمنية  والعسكرية وهي ترفض كل نداءات السلام والتي كانت آخرها المداولات التي تقدم بها مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة ولد الشيخ  والمشاريع المقدمة من أكثر من طرف  لإعادة الامن والاستقرار في المنطقة على قاعدة ان أمن هذه المنطقة هو أمن الجميع لا أمن دولة بعينها ولا طائفة بذاتها .
 .
ولقد كان رائعا سرعة تعاطي الرئيس عبده ربه منصور هادي مع تحرك سمو ولي العهد السعودي  والحفاوة البالغة التي عاشتهاالأوساط اليمنية  وهي ترى هذا التحرك الجاد الساعي الى حل ملف الازمة اليمنية عبر اعادة ترتيب الاوضاع على الاصعدة المختلفة  سياسية وأمنية  وعسكرية  وخدماتية  . وكانت لقاءات الرئيس العاجلة مع الجهات ذات العلاقة وكذلك القرارت والتوجيهات الجمهورية السريعة لرص صفوف الجبهة الداخلية والتي أثمرت خلال ساعات قليلة تحركات كبيرة لقيادات الدولة على مستوى نائب الرئيس ورئيس الوزراء وقيادات الأحزاب .
كل هذه الإجراءات تذكرنا باللحظات الاولى التي تولى فيها الاخ الرئيس زمام الأمور ، وإجراءاته المسؤولة التي استطاع من خلالها ان يبعث الأمل في صدور كل اليمنيين بغض النظر عن توجهاتهم وتجاذباتهم وأنجز في أشهر قليلة اعظم وثيقة حديثة اجمع عليها اغلب اليمنيين .

وهنا ونحن نرحب بكل هذه الجهود المبذولة من الاخ رئيس الجمهورية ، نحب ان نؤكد على جملة من القضايا لعل في مقدمتها مايلي :

اولا سرعة ترتيب الاوضاع على المستوى السياسي داخليا وخارجيا بما يكفل إسناد الاخ رئيس الجمهورية  في كل إجراءاته المتخذة في هذا الاتجاه وهذا يستدعي تطوير سريع لمجمل الرؤى التي انبثق عنها مؤتمر الحوار الوطني بما يلبي تحديات اللحظة الراهنة ، وفِي هذا الاتجاه يتم حشد جهود مؤسسات الدولة على صعيد مجلس النواب والشورى والحكومة والأحزاب والشخصيات الاجتماعية .
ثانيا إعطاء الاولوية القصوى لخدمات الناس على اعتبار ان هذا الملف اصيب بانتكاسة كبيرة في كل المناطق وعلى وجه الخصوص  في المناطق التي اجتاحتها مليشيات الانقلاب واعوانها  وفِي مقدمتها عدن وتعز وحضرموت . ولسرعة الانجاز في هذا الملف لابد من  سلسلة  إجراءات مهمة  لتصحيح الاوضاع سواء في الحكومة او المحافظات لحسم كل التداخلات والارباكات التي تعيشها هذه السلطات والبدء بشكل عاجل لمعالجة اوضاع الناس .    
ثالثا إسناد الجبهات ورفدها بما يلزم للحسم اذ انه لا معنى لأي عمل سياسي او خدمي لايؤدي  الى انتصار على الانقلابيين وإرغامهم على خيار السلام واحترام إرادة اليمنيين .
رابعا تغطية إعلامية مسؤولة تنبثق من ترييب الاوضاع على المستوى السياسي .

ان استمرارالصلف الإيراني وتصلبه وهو يتعامل مع دول المنطقة وشعوبها وكأنها الفناء الخلفي للدولة المذهبية في طهران يحتم على الجميع اليوم وفِي مقدمتهم اليمنيين ، التعامل بمسؤولية وحزم وهم يَرَوْن ان هذا العبث الإيراني قد كلّف المنطقة وشعوبها مئات الألاف من القتلى وملايين الجرحى والمشردين والمنكوبين فضلا عن تدمير شامل لخدمات هذه البلدان ومرافقها الحيوية .
وعود على بدء فما زلت هادي انت أمل اليمنيين .

وحيد علي رشيد
الاثنين 
                                                                                                                                    13/11/2017

إقراء ايضاً