بحاح ... عندما سقطت الأقنعة وانكشف المستور

محمد سالم بارماده
الجمعة ، ٢٠ اكتوبر ٢٠١٧ الساعة ٠٦:٠٦ مساءً

الآن فقط عرفت معنى الحكمة التي تقول (ليس كل ما يلمع ذهبا ) ولكن في وقت متأخر ..فبعض الأشياء نراها من بعيد جميلة لامعة متألقة و لكن عندما نقترب منها ونتمعن بها جيداً ندرك كم هي قبيحة ومزيفة .

 
سقطت الأقنعة وانكشف المستور، وظهرت أدلة الخيانة ومستودع الغدر الذي كان يخطط له نائب رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة السابق خالد محفوظ بحاح ضد شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي ... نعم سقطت الأقنعة وتكشفت حقيقة الدور البحاحي وتحالفه مع الانقلابيين الحوثيين وبالتنسيق مع الأمم المتحدة ... سقطت الأقنعة وتكشفت الوعود التي أعطيت له من قبل الانقلابيين بتوليه الرئاسة بدلا من الرئيس الشرعي عبدربه منصور هادي .

 
سقطت الأقنعة عن الوجوه الغادرة و«الكالحة»، تلك الوجوه التي كانت تدّعي النزاهة والنظافة وحتى وقت قريب كانت تصول وتجول في الأزقة والحواري لكسب استعطاف الخلق .... سقطت الأقنعة وانكشفت حقيقة رفض بحاح توجيهات رئيس الجمهورية في قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران ... سقطت الأقنعة وانفضحت سرية اللقاءات في مسقط ومن دون علم الحكومة اليمنية والرئيس الشرعي لليمن عبدربه منصور هادي , وجوه حسبتها جميلة وهكذا جعلت لها صوراً في مخيلتي ، ولكني في الحقيقة ما كنت أرسم إلا صوراً خدعت بها لأقنعة زائفة أو هكذا أظن .


وأخيرا أقول إن مبدأ مصلحتي الشخصية فوق كل اعتبار , مبدأ قاصر النظر , عديم الإحساس , وصولي , أناني ,  يعمل على تهديم كل القيم الإنسانية النبيلة فمهما طال الوقت تسقط الأقنعة وينكشف المستور ... والله من وراء القصد .

 

حفظ الله اليمن ... حفظ الله الرئيس عبدربه منصور هادي

ارفعوا الحصار عن تعز