21 سبتمبر .. نكبة العصر

موسى المقطري
الاربعاء ، ٢٠ سبتمبر ٢٠١٧ الساعة ٠٧:٤٣ مساءً

 

لست مبالغاً إن ذهبتُ إلى وصف ماحدث في 21 سبتمبر 2014م بالنكبة مكتملة الأركان ، وما يؤيد مذهبي هذا هو تتالي المحن التي غرقنا فيها بعد ذلك اليوم المشؤم .

يومها وصفها الاستاذ محمد قحطان فك الله أسره بالانتفاشة ، وهي بالفعل كذلك ففيها "نفشت غنم القوم" فأكلت الأخضر واليابس وتركت الأرض بعدها "يبابا" والماء "غَورا" والحليم حيران . 

 

كان لدينا وطناً أمناً مستقراً وجيشاً ومعسكرات وتعليم وصحة وخدمات ، وإن كانت بالحد الأدني لكنها موجودة ، وقابلة للتحسين ، وكنَّا نجني أول ثمار ثورة فبراير فتخلصنا من فكرة انحصار السلطة في أسرة ، أو سلالة ، وبدأنا في إصلاح أجهزة الدولة وتحريرها من الفاسدين ، واستمرينا لأشهر نتحاور كشعب واحد لتحقيق العدالة والشراكة في السلطة والثروة ، فجاء يوم 21 سبتمبر فتوزع بعده المنتفشون على أرجاء الوطن ، يفسدون ولا يصلحون ،  لا يشبهم شئ إلا ما نجده وصفاً لقوم "ياجوج وماجوج" .

 

عاث منتفشوا 21 سبتمبر فساداً في البلاد عرضاً وطولاً، قتلوا وفجروا وشردوا ونهبوا وأشعلوا الحرائق في الأرجاء ، وبجهودهم المشؤمة انتشرت رائحة الموت ، وتفجرت أنهار الدم،  وساد الرعب وحضر الظلم بأشكاله ، وماهي إلا أشهر حتى ظهر من جديد الثلاثي المرعب الذي كافح الأباء والأجداد للخلاص منه .

 

نهب المنتفشون البنك والإيرادات والمؤسسات فتوقفت رواتب موظفي الخدمة العامة ، وأغلقت المدارس والجامعات ابوابها ليعود الجهل شاهراً سيفه متمنطقاً صرختة ، وتوقفت مخصصات الصحة ورواتب العاملين في المستشفيات والمرافق الصحية فعادت الأمراض والأوبئة سالبة حياة وراحة وهدوء الناس ، وتوقفت الأعمال ومصادر الدخل فأطل الفقر ناشراً بؤسه وضنكه ومعاناته  .

لم يكتفي المنتفشون بإسقاط الدولة  –وهي كيان مقدس لا ينبغي اسقاطه– لكنهم ذهبوا أبعد من ذلك فنهبوا المعسكرات ، وهاجموا المدن ، وفتحوا السجون والمعتقلات ، وشردوا وقتلوا واختطفوا من يختلف معهم ، وأضحى البلد كله سجن كبير عم فيه العقاب لعامة الشعب ، ووصلت البلوى لكل بيت ، وأكلت نار الانتفاشة "الحرث والنسل" .

 

جنينا كل هذا البؤس ، ومسنا كل هذا الضُر ، وما من أحدٍ في جنبات الوطن الأربع إلا وأثرت سلبا في حياته هذه الانتفاشة ، ولفحته نار المنتفشين ،  فماذا من العدل ان نصف ماحدث يوم 21 سبتمبر الإ بالنكبة ؟

نعم .. 


هي نكبة بكل المقاييس ، ولم تمر علينا في عصرنا الحاضر مثلها ، وهانحن نجني ثمارها المُرة عاجلاً غير آجل ، ومع ثقتي أنه أوشك نجمها المعتم على الأفول إلا أننا سنظل لعقود نعاني من أثارها على كافة المستويات ، وفي مختلف الأصعدة ، وفي المجمل فقد تركت نكبة 21 سبتمبر وطناً مدمراً ، وشعباً مسحوقاً ، ويمن جريح أرضاً وقيماً وإنساناً .

دمتم سالمين .

ارفعوا الحصار عن تعز