الرئيسية
  • محليات

    ï؟½ اللواء سمير الحاج يؤكد تعزيز خطة عسكرية لتحرير العاصمة صنعاء

    كشف قائد قوات الاحتياط في الحرس الرئاسي اللواء ركن سمير الحاج، عن تعزيز الخطة العسكرية لتحرير صنعاء.

    الحوثيون يمنعون «التطعيم» في العاصمة صنعاء

    بالفيديو حسن نصرالله يدين نفسه بلسانه.. ويثبت تورطه باليمن وسوريا والعراق

    ائتلاف حقوقي: الحوثيون ارتكبوا 3 آلاف وأربعمائة انتهاك ضد الطفولة بمحافظة حجة

    أنباء عن فرار قيادات انقلابية من صنعاء مع اشتداد الخلاف

  • عربية ودولية

    ï؟½ بعد التدافع القاتل.. غضب على مواقع التواصل في المغرب
    خيّمت مشاعر الحزن والألم، الاثنين، على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب بعد حادث وفاة 15 امرأة، إثر تدافع حصل

    بعد 37 عام في الحكم.. موغابي يوافق على التنحي مقابل الحصانة له ولزوجته جريس

    مجلس جامعة الدول العربية يدين التدخلات الإيرانية في المنطقة

    ليبيا.. صدمة دولية بسبب "أسواق العبيد"

    الحريري : سأعود الى لبنان خلال أيام

  • تقارير وحوارات

    ï؟½ رئيس الوزراء الإسباني: تصويت برلمان كتالونيا على الاستقلال غير قانوني
    قال رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي ، اليوم الجمعة، إن ما حدث في البرلمان الكتالوني دليل على أن تطبيق الما

    بوتين يحذر قادة العالم من خطر قادم ومدمر أسوأ من القنبلة النووية

    ورد الآن : بيان سعودي يشيد باستراتيجية ترامب "الحازمة" مع إيران

    ترامب يتهم ايران بدعم الارهاب ويرفض الإقرار بالتزام طهران بالاتفاق النووي

    تعرف على أول رد للرئيس الأمريكي ترامب على حادثة مقتل حوالي 58 شخصا في حفل بلاس فيغاس ( تفاصيل )

  • شؤون خليجية

    ï؟½ السعودية تحبط هجوما إلكترونيا متقدما يستهدف المملكة
    أعلنت المملكة العربية السعودية أنها أحبطت هجوما إلكترونيا "متقدما" يستهدف المملكة، مشيرة إلى أنه تم

    تحذير سعودي لمواطنين المملكة والمقيمين عليها " تفاصيل "

    وزير الخارجية السعودي يُطالب بوقفة حازمة في وجه التدخلات الإيرانية في الدول العربية

    محمد بن سلمان يتبرع بـ 12 مليون ريال من حسابه الخاص لـ10 جمعيات خيرية سعودية

    السعودية تعلن عن ضبط أكثر من 23 الف مخالف لنظام الإقامة والعمل

  • رياضة

    ï؟½ ميسي يعادل رقم رونالدو في جائزة “الحذاء الذهبي”
    سيكون مركز “أنتيغوا فابريكا إستريلا”، وسط برشلونة، مسرحًا لتسلم ليونيل ميسي، هداف النادي الكتالوني، رابع حذاء

    برشلونة يطعن على بطاقتي سواريز وبيكيه

    جماهير ليون تساند نبيل فقير على طريقة ميسي (صور)

    لماذا أكد ديربي مدريد ضرورة اعتماد حكم الفيديو في الدوري الإسباني؟

    تصريح مفاجئ من زيدان قبل ديربي مدريد

  • اقتصاد

    ï؟½ أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الثلاثاء 21/11/2017
    أسعار صرف العملات الاجنبية مقابل العملة اليمنية اليوم الثلاثاء  21/ 11/ 2017

    اليورو يتعافى مع تراجع مخاوف المستثمرين من الوضع السياسي في ألمانيا

    الذهب مستمر عند أعلى مستوى في شهر

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأثنين 20/11/2017

    أسعار صرف الريال اليمني مقابل العملات الأجنبية اليوم الأحد 19/11/2017

  • تكنولوجيا

    ï؟½ أبل تعلن تأخر طرح أحدث منتجاتها
    أعلنت شركة "أبل" أنها لن تتمكن من الوفاء بالموعد المقرر لطرح أحدث منتجاتها، في ديسمبر المقبل، وقالت

    واتساب.. حيلة جديدة لاستعادة الرسائل المحذوفة

    فيسبوك يمنع المستخدمين من حذف المنشورات!

    ساعة ذكية لمراقبة صحة المرضى

    هكذا تقرأ الرسائل المحذوفة على واتساب

  • جولة الصحافة

    ï؟½ قرقاش: إيران وحزب الله أساس عدم الاستقرار بالمنطقة
    قال وزير الدولة للشؤون الخارجية بالإمارات أنور قرقاش، الاثنين، إن برنامج إيران الصاروخي، بطبيعته العدائية، هو

    رئيس وزراء كمبوديا يتحدى واشنطن ويدعوها لقطع المساعدات عن بلاده

    لماذا أخفى الأمن الإيراني وصية هاشمي رفسجاني؟

    أدفانس تستكمل التجهيزات اللازمة لمشروع المساحات الآمنة والصديقة للنساء النازحات

    ما حقيقة افتتاح كنيسة في السعودية؟

د. محمد جميح
هل اتضحت الصورة؟
الاربعاء 13 سبتمبر 2017 الساعة 20:45
د. محمد جميح
الاصطفاف اليوم يجب أن يكون واضحاً وجلياً.
 
أن يكون على أساس جمهوري-إمامي. 
 
كل أنصار الجمهورية-اليوم-يجب أن ينسوا خلافاتهم السياسية ليتوحدوا تحت يافطة 26 سبتمبر، تماماً كما تجمع كل أنصار "الولاية" و"الإمامة" تحت يافطة 21 سبتمبر.
 
لا يمكن إلغاء الخلافات بين الجمهوريين، لكن يمكن تأجيلها لمواجهة تحديات المرحلة.
 
لا داعي لمزيد من الخلاف حول من أدخل الحوثي صنعاء، بما أننا نجمع على أن الحوثي كارثة. 
 
الكل أسهم في إدخال هذه الكارثة الاجتماعية، والكل شارك بفعل المكايدات والمماحكات غير الحميدة التي أوصلت هؤلاء إلى سواحل عدن، وبما أن الكل تسبب بالكارثة، فإن الكل اليوم مطالب بمواجهتها. وبما أن هناك إجماعاً على أن الحوثي كارثة، فإنه يصبح من قبيل التفاصيل النقاش الآن حول من تسبب بها.
 
ليس الوقت اليوم وقت مناكفات، الطريق واضح بالنسبة للجمهوريين، كما هو واضح بالنسبة لبقايا ظلمات العصور الوسطى.
هناك شبه إجماع على أن الحوثي مشروع إمامي بثوب جديد، وأنه لا يضمر خيراً للجمهورية، ولا يروقه سبتمبر المجيد، حتى ولو رفع علم الجمهورية الذي لم يرفعه إلا بعد أن استولى عليه، لغرض التقية وخداع اليمنيين.
 
ونحن في شهر سبتمبر المبارك يجب أن ننسى أننا ننتمي لأحزاب سياسية متخاصمة، أو أننا نتبع مذاهب دينية مختلفة، أن ننسى أننا مؤتمر وإصلاح وناصري وبعثي وغير ذلك، أن ننسى أننا شوافع وزيود، وأن نركز على قضية أننا جيل سبتمبر وأبناء الجمهورية التي عاد إليها الإماميون بثوب جديد ولكن أكثر قتامة.
 
الإمامة في نسختها الحوثية لا تنظر لنا على أساس أننا أحزاب سياسية متباينة، أو منتمين لمذاهب دينية مختلفة، بل على أساس أننا "نواصب" يرفضون حكم "الآل" الذين يرون أن الله حكمهم في رقابنا.
 
وبما أنهم لا يميزون بيننا، فيجب ألا نميز بين أنفسنا، وكما يريدون إعادة تاريخ العصور الوسطى، فإن علينا أن نتمسك بتاريخ اليمن الحديث، وإذا أرَّخوا لليمن بيوم قدوم الهادي إلى صعدة، فيجب أن نخلد اليوم اليمني العظيم الذي تحركت فيه الدبابة المباركة لتدك قصور الطغاة في صنعاء، في 26 سبتمبر 1962.
 
الإمامة في نسختها الأردأ توظف-اليوم-إمكانيات الدولة لتكريس فكرة أن ثورة سبتمبر انقلاب، وأن الزبيري والنعمان والقردعي والعواضي والثلايا متمردون خارجون على حكم أمير المؤمنين، وأن الإسلام في اليمن بعد عام 1962 هو إسلام داعش والقاعدة، وأن حسين الحوثي قرآن ناطق، وأن أخاه وسائق سيارته عبدالملك هو قرين القرآن.
 
هؤلاء القادمون من مجاهل التاريخ إلى بلد هو عاصمة التاريخ، يريدون أن يغيروا تاريخنا وثقافتنا وهويتنا لإنتاج جيل مدجن ينكب على ركبة "أبو جبريل"، ويقبل رأس "أبو علي"، ويتبرك بملابس "أبو الكرار"، يخدعون البسطاء بأن هدفهم تربية جيل يواجه أمريكا وإسرائيل، بينما هم-في الوقع-يعملون على إنتاج جيل يخضع لعمائم لا تستحي أن تكذب على الله أنه فضلها واصطفاها علينا جميعاً.
 
هل اتضحت الصورة؟
إقراء ايضاً