صنعاء والمعركة بين أنصار علي بن أبي طالب وأنصار علي بن أبي صالح !!

محمد القادري
الاثنين ، ١١ سبتمبر ٢٠١٧ الساعة ٠٧:٠٠ مساءً
 
عدم الاستقرار الداخلي بين طرفي الانقلاب في صنعاء ، واستمرار الصراع والخلافات وغياب الانسجام  والوفاق والروح الواحدة ، وكان  من المفروض ان لا يحدث هذا مادام الطرفان في موقف موحد ومترس واحد ،  ما سبق جعلني اشعر ان المعركة عقائدية بين الطرفان الحوثي وصالح ولا يمكن ان يتفقا ولا بد ان يتواجها ، بل صرت اعتقد ان ما يحدث بين الطرفين لم يكن يتواكب في الوقت الحالي مع طبيعة الحياة في العالم وتفكير العقليات والتحالفات السياسية والعلاقات والاتفاقات والمعاملات   ، بل انه عائد لزمن قديم وكأنها يصح ان نسميها معركة بين أنصار علي بن أبي طالب وأنصار علي بن أبي صالح !!
 
 
جماعة الحوثي التي تدعي تبعيتها للصحابي الجليل علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكرم الله وجهه وهو في الحقيقة برئ منها ومن كل ماتصنع ، هذه الجماعة اصبحت تعامل انصار الرئيس السابق صالح كأنهم انصار يزيد ومعاوية بن أبي سفيان .
 
 
خاصةً وان الاخير قتل مؤسس الجماعة حسين بدر الدين الحوثي ، وهذا ما جعلها تساوي بين الحسين في كربلاء العراق والحسين في صعدة اليمن .
وكأن  جماعة الحوثي تريد ان يكتب التأريخ الشيعي عن قيام معركة في صنعاء بين الهاشميين وبين العفاشيين ، مساواةً مع معركة الهاشميين مع الامويين !! رغم ان الطرف الاول  لم ينتمي نسبه  للهاشمية في حقيقة الامر ولم يحمل اياً من صفات الصحابي علي بن ابي طالب وابناءه ، والطرف الثاني ايضاً لم يحمل اياً من صفات الصحابي معاوية بن ابي سفيان وابناءه .
 
 
يبدو ان  الحوثية لم تدري ان صالح وانصاره حلفاء لها سياسياً وعسكرياً وادارياً ، يجب ان تتعامل معهم بروح الانسجام والعدالة والاحترام والانصاف والتقاسم في القرار والسلطة .
 
صنعاء اليوم باتت متوقعة في أي وقت انفجار معركة حامية الوطيس بين أنصار علي بن ابي طالب وانصار علي بن ابي صالح !! 
خاصةً والطرفان في المرحلة الاخيرة ينتقلان من خلاف إلى خلاف آخر ولم ينفع معهما اتفاق وتصالح داخلي ، مما جعل الامل مفقود في تصالح الطرفين تصالح حقيقي وعدم الانجرار  للمواجهة بينهما .
 
 الاحتفالات حلال لأنصار علي بن أبي طالب وحرام على انصار علي بن ابي صالح !!
 
 
جماعة الحوثي  يحرمون الاحتفالات على صالح وانصاره من جناح حزب المؤتمر الشعبي العام  ، ويرفضون تجمهرهم في ميدان السبعين بمناسبة ذكرى تأسيس حزبهم واي مناسبة اخرى ، ويحرمون عليهم اي نشاط حزبي كاقامة فعاليات وتوزيع استمارات انتساب وقطع بطائق .
بينما يحللون الاحتفالات لأنفسهم  وجماعتهم بعيد الغدير وذكرى الصرخة ، ويدعون للتجمهر في ميدان السبعين بمناسبة ذكرى سيطرة انقلابهم على صنعاء ، ويمارسون انشطتهم العقائدية ودوراتهم الفكرية ويستقطبون الشباب لذلك .
 
 
 
 الولاية في صنعاء حق لأنصار علي بن ابي طالب وليست لأنصار علي بن أبي صالح !! 
جماعة الحوثي تحرم السلطة والشراكة في الحكم والصلاحيات على حليفها صالح وانصاره وتسعى لتهميشهم واقصاءهم واستبعادهم وتطفيشهم ، وتحلل وتحصر الحكم والسلطة على نفسها فقط ، وتصدر القرارات لسلالتها وتعطي الصلاحيات لمشرفيها .
فهي صاحبة الحق الالهي وانصار صالح لا حق لهم !!
وهي صاحبة البطنين واتباع عفاش لا بطن لهم !!
 
 
المعركة في صنعاء لا بد منها ، وليس امام  انصار علي بن ابي صالح إلا خوض معركة الدفاع عن الوجود والبقاء قبل ان يقضي عليهم حليفهم جماعة الحوثي قضاءً تاماً وإلى الأبد .
جريمة اغتصاب طفل في تعز