علي ناصر محمد وعيدروس الزبيدي في حشود صنعاء

محمد القادري
الجمعة ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٧ الساعة ٠٥:٣٦ مساءً
 
 
الحشد الجماهيري التابع لصالح في مهرجان السبعين ، وحشود الحوثي في بعض  مداخل صنعاء ، كانت تحتوي مشاركة جنوبية ضئيلة جداً ، وكانت هناك جهات جنوبية تقف وراء ذلك الحشد الجنوبي الضعيف شبه المنعدم ، وعملت بكل جهودها في الجنوب من اجل تلك المشاركة .
 
 
القيادات الجنوبية التي توالي صالح كالزوكا وبن حبتور وغيرهم ، عجزوا ان يدفعوا باعداد جنوبية كبيرة ، ففي السبعين حضر قلة قليلة من ابناء الجنوب لا يتجاوزون العشرات ، وهم مرافقين عارف الزوكا اصحاب شبوة ، وعدد قليل دفعهم الرئيس الجنوبي السابق علي ناصر محمد ، الذي هنأ صالح بالفعالية واشاد بها ، وهذا ما يدل على ان هناك تنسيق بين الرئيس السابق صالح والرئيس الجنوبي السابق علي ناصر ، وقد بدأ ذلك التنسيق والتواصل منذ خروج صالح من السلطة ، وقامت قناة اليمن اليوم باجراء مقابلة مع علي ناصر محمد في القاهرة عبر مذيعها احمد منصور الذي سافر إلى مصر من اجل ذلك ، وجاءت تهنئته لصالح بهذه الفعالية لتؤكد ان علي ناصر محمد لديه ارتباط لمصلحة ذاتية ، بل انه يقف ضد مصلحة الجنوب في الحقيقة ، فعندما ذكر في رسالته التي وجهها لصالح انه وقف ضد الحرب المتمثل بعاصفة الحزم منذ بدايته في عام 2015 ، فهذا يدل على تأييده للانقلاب والهجوم على الجنوب .
 
 
 
صالح كان حريصاً على مشاركة الجنوب في فعالية السبعين ، من اجل ان يظهر كصاحب نفوذ قوي وشعبية في كل اليمن بما فيها محافظات الجنوب المحررة وتسيطر عليها الشرعية ، ولأن المشاركة كانت ضعيفة جداً لم تستطع الكاميرى ان تحصل على عدد مناسب  لتنقلها ، لجأ صالح إلى ذكر مشاركة الجنوب في خطابه ، وعزز ذلك تهنئة علي ناصر محمد ورسالته بمناسبة الفعالية .
 
 
 اما الاعداد الجنوبية التي حضرت في فعاليات جماعة الحوثي في مداخل صنعاء ،  فهم من الضالع  دفع بهم عيدروس الزبيدي رئيس ما يسمى بالمجلس الانتقالي الجنوبي ، والذي تربطه مع جماعة الحوثي علاقات وارتباطات سابقة منذ ما يقارب ست سنوات وتمثلت في تبعية الطرفين لإيران والتنسيق التام معها .
 
 
اما المدعو هاني بلا بريك فهو في الحقيقة كان يدعم فعالية السبعين ، ولكنه عجز ان يدفع بعنصر واحد ، ورغم ان المظاهرات والفوضى حرام ولا تجوز في المنهج السلفي الذي يدعي هاني بلا بريك الالتزام به ، إلا انه يحلله ويجوزه في حالة إذا كان الخروج والمظاهرات ضد ولي الأمر الشرعي الرئيس هادي في ساحة العروض بعدن ، او كانت مناصرة للانقلابي صالح في ميدان السبعين ، والإمارات  تبيح المحذورات !!!
جريمة اغتصاب طفل في تعز