أحمد علي عفاش وروحه الوطنية المتميزة

محمد القادري
الجمعة ، ٠٤ أغسطس ٢٠١٧ الساعة ٠٥:٢٠ مساءً
الاستثمارات الكبيرة ، والمشاريع الاستثمارية العملاقة ، التي يمتلكها نجل الرئيس السابق احمد علي عبدالله صالح في الدول الخارجية ، تعتبر أكبر دليل على الروح الوطنية العالية والمتميزة والنادرة والفريدة التي يتصف بها !
 
 
بل ان تكلفة تلك المشاريع المقدرة بلميارات الدولارات ، تدل على نزاهة نجل صالح الذي لم ينهب من ثروة اليمن وأموال الشعب اليمني ولا فلس واحد !! 
وايضاً هذا  تصديق لما يقوله انصاره وانصار ابيه من الحديث عن وطنيته ونزاهته وكفاءته ! 
وما تلك المشاريع التي أنشأها خارج الوطن بتكاليف مليارات الدولارات ، إلا خير مثال واقعي لمن اراد ان يتأكد عن وطنية ونزاهة نجل صالح !
 
 مخطئ من يظن ان الوطنية هي عندما تبني الوطن بالمشاريع التنموية الشاملة لجميع المجالات ولم تنهب ثروة الوطن والشعب وتصادرها لصالحك الشخصي !
 
 
ومخطئ أيضاً من يعتقد ان هناك شئ من الوطنية في من ينهب ثروات الوطن العامة ولكنه يقوم بإستثمارها داخل الوطن كمشاريع استثمارية يمتلكها وتعود بالنفع عليه وعلى الوطن من خلال بعض العائدات والمزايا !!
لا لا لا لا ... من يظن الوطنية في ماسبق فهو مغفل وجاهل ومجنون !!
 
 
فالوطنية الحقيقية هي ان تنهب ثروة الوطن طيلة 33 عاماً وتجعل الشعب جائع وفقير والوطن متخلف ومدمر ، وتجعلها  ثروة شخصية خاصة بك ، ثم تتجه لخارج وطنك تبني مشاريع استثمارية كبيرة يعود نفعها عليك وعلى تلك الدولة الاجنبية كضرائب وغيرها ، ولم ينتفع وطنك بأي شيء !!
وهذا هو ماجسده الوطني المخلص أحمد علي عفاش فكراً ونهجاً وسلوكاً وممارسة !
 
هنا تتجلى الوطنية ! 
 
 
عندما اهمل صالح تراث صنعاء القديمة طيلة حكمه ، ولم يصون مبانيها ويحافظ على فنها المعماري ، ثم يذهب نجله ليبني مدينة استثمارية في دبي بنفس تصميم الفن العمراني لمدينة صنعاء ، فهذه هي الوطنية ! 
عندما اهمل صالح مدينة شبام التأريخية ولم يقدم لها الدعم لكي تصبح بنفس المستوى التأريخي ، ثم ذهب نجله ليبني مدينة استثمارية في الإمارات بنفس التصميم العمراني لمدينة شبام ، فهذه هي الوطنية ! 
عندما يقوم نجل صالح ببناء مدينة سياحية تعتبر هي الأولى على مستوى المشاريع السياحية في دبي ، في حين انه لم يقم ببناء أي مشروع سياحي داخل اليمن بنسبة 3% من ذلك المشروع ، وهذه هي الوطنية !
 
 بالفعل ان ما يفعله أحمد علي عفاش يعتبر منجز وطني عظيم ! 
فلقد اراد ان يجعل اليمن  هي الدولة الوحيدة في العالم التي تصدر الفن المعماري ، فقام بتصديره إلى البلدان الاخرى !
واراد ان يختصر المسافة والطريق امام السياح الاجانب الذين يزورون اليمن للاطلاع على تراثها الفني والمعماري ، ويجعلهم يتجهون إلى المدن الخاصة بأحمد عفاش في خارج اليمن !
 
 هذه هي المشاريع الوطنية لصالح ونجله !
لقد ظهرت على حقيقتها وبدأت خطواتها تظهر خارج الوطن ! 
بناء مدينة استثمارية خارج اليمن بنفس الفن العمراني لمدينة صنعاء القديمة .
بناء مدينة استثمارية بنفس الفن العمراني لشبام حضرموت.
وقريباً ستظهر بقية خطوات المشروع .
كمدينة استثمارية خارج اليمن بنفس مواصفات عدن المعلا .
وثم إب القديمة وجبلة  ! 
وثم تعز ! 
وثم سيئون والمكلا وتريم ! 
وثم الحديدة وزبيد ! 
وثم وثم وثم ..... الخ .
 
 
ويصبح نجل صالح لديه مشاريع استثمارية خارج اليمن ، شاملة لكل آثار وفنون العمران بمحافظات اليمن .
وبهذا سيكون انتهى من مشروعه التجاري الشخصي خارج الوطن الذي بناه وشيده من ثروة الوطن ، ويصبح رئيساً لذلك المشروع التجاري خارج اليمن الذي بناه بنفس الفن العمراني للمدن اليمنية ، وهنا اصبح  اختصار الوطن عند هؤلاء  في ذلك  المشروع التجاري الاستثماري الشخصي .
فالوطن عند صالح ونجله  هو عبارة عن  مشروع تجاري استثماري شخصي خارج الوطن ، يبنى على حساب اموال الوطن ، ويصادر فنون وتراث الوطن ، ويخدم غير الوطن وغير ابناء الوطن  .... الوطن هو  المتاجرة بالوطن .
جريمة اغتصاب طفل في تعز